الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

‏فلنتاين صحراوي

جهاد جبارة

الاثنين 31 كانون الثاني / يناير 2000.
عدد المقالات: 53

أخَذَني العطشُ بعيدا مثلما أخذها قَبلي، فَتَبعتُ خُطاها التي نَقَشَتها رغبتُها الجامحة للماء على الرمال الأرجوانية تارةً، وتارة أخرى على أسطح القيعان الطريّة التي أشفَقَت عليها غيمة عابرة أضاعت درب ترحالها فأمطرتها.
ولما ثائرة عَطَشي ثارت وصار السراب يتراءى لي ماءً، عَذباً، زُلالا، لا أمَلَ لي في الوصول إليه إلا بعد صلاة، رُحت أتيَمّم قَبلَها بِطِين القيعان الذي كان تُراباً عَطِشا لكن الغيمة التي أشفَقَت سَقَتهُ ولم تَحفَل بعطش رفيقتي، وعَطَشي.
صاحبتي الصبورة البيضاء حَد بياض العين، واصلت سيرها الحثيث وأنا أواصل السجود لأضمّخََ جبهتي بِحنّاء الطين الذي داست عليه مُواصلةً مِشيتها الرزينة، الواثقة كأميرة تَجول داخل رُدُهات، ودهاليز قصرها الفسيح الذي حَفِظَت مَمَرّاته، وأبوابه مُذ سَقَط رأسها بين جُدرانه ذات مُنتصف ليل حينما اشتد طَلْقُ الإنجاب على رَحم أمها بعد زواجها الأول.
صاحبتي البيضاء ذاتَ عيون ألمَها، لعلّ أمّها تتذكر أنها وأثناء وِحامِها قد شاهدت عيون المَها فأغرِمَت بها، ما أغراها لتسلب منها نَصاعة البياض، وحُلكَة البؤبؤ، و انتفاخ الجفون المُحبّب، وطول الأهداب المصقولة كرماح رؤوسها من خيوط الشمس.
صاحبتي البيضاء، وبعد أن شاهدتني أطيل في الصلاة، وأكرّر السَجدات، وأمعِن في تخضيب جبهتي بحنّاء وَحل الأرض، صارت تَتراخى بمشيتها مُظهرةً دَلالاً يَنُمُّ عن صِدق قلبها بمصاحبتي.
‏تلك الناقة البيضاء صاحبتي ما هانَ لها أن تَشرَب من ماء الغَدير الذي كُنّا نَقصده مَعاً قبلَ أن تُسقني من بياض ضَرعها لأروي به عَطَشي.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش