الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قضية * حاويات النفايات احد مصادر البضاعة * بسطات الخردة تضم كل ما يخطر بالبال * وتنتشر بكثرة على الأرصفة وفي مجمعات الحافلات * الباعة : الحاجة تدفعنا الى هذا العمل والربح مرضْ

تم نشره في الجمعة 7 تموز / يوليو 2006. 03:00 مـساءً
قضية * حاويات النفايات احد مصادر البضاعة * بسطات الخردة تضم كل ما يخطر بالبال * وتنتشر بكثرة على الأرصفة وفي مجمعات الحافلات * الباعة : الحاجة تدفعنا الى هذا العمل والربح مرضْ

 

 
الدستور - التحقيقات الصحفية - خالد سامح
يقولون"الحاجة ام الاختراع "..وتتجسد تلك المقولة بصورة واضحة بظاهرة بسطات"الخردة" والقطع المستعملة التي تنتشر على ارصفة عمّان سيما منطقة وسط البلد ومجمع المحطة وسقف السيل حيث تتحول الكثير من الارصفة الى اسواق لايمكن لنا ان نسميها الا"اسواق كل شيء" ، فكل ما يخطر على البال من ملابس وقطع أثاث وادوات كهربائية ومجلات قديمة معروض على الرصيف وبأسعار متفاوتة وتبدأ من العشرة قروش .
الظاهرة قد تبدو عادية بالنسبة للكثيرين ولكن الجديد والغريب فيها هو ان حاويات النفايات أصبحت احد المصادر الاساسية في جلب البضائع المعروضة للبيع على الارصفة ، حيث يختص البعض بنبش حاويات الشوارع وجمع ما يمكن ان يستفاد منه مثل ادوات المطبخ المختلفة والاحذية والملابس وغيرها .
البطالة هي السبب
الباعة الذين التقيناهم في ذلك التحقيق يؤكدون ان الحاجة هي التي تدفعهم الى ذلك العمل حيث يقول نضال سعيد"الوضع الاقتصادي صعب للغاية واعمل في تلك المهنة منذ 6 سنوات"وعن مصادر البضاعة يقول "المصادر عديدة واهمها المتجولون بالسيارات الذين يقومون بشراء اي قطعة قديمة ترغب سيدات البيوت ببيعها وكذلك منذ فترة اصبح بعض اصحاب تلك السيارات ينبشون الحاويات وسلال القمامة لجمع ما يمكن ان يستفاد منه ويباع".
وعن مدى الفائدة المادية التي يجنوها من وراء ذلك العمل يقول البائع علي مشعشع"احيانا يكون العمل جيدا والربح مرض خصوصا اننا نجلب قطعا كهربائية نادرة واشياء يبحث عنها البعض لفترة طويلة ويجدونها هنا على بسطات الخردة وبعض تلك القطع اصليه ومصدرها اجنبي".
ويقول البائع سليم عبدالله"اعمل منذ سنتين بتلك المهنة ومصادر البضاعة متعددة اهمها اصحاب السيارات الذين يتجولون بشوارع عمّان وقد يجلبون البضاعة من حاويات النفايات كذلك يحضر الكثير من الناس اغراضا خاصة بهم مثل الكتب والمجلات والملابس القديمة لبيعها".
اما البائع جمال مصطفى فيشير الى ان جميع ما يبيعه هو من مصدر واحد وهو تجواله على البيوت لشراء القطع القديمة ويقول" بالنسبة لي لا اجلب اي شيء من النفايات وربما يلجأ غيري لذلك ".
بضائع نادرة
بعض الزبائن والمشترين من المارة التقيناهم واكدوا انهم يتوجهون الى بسطات البالة لجلب بعض القطع التي لا يجدونها بالمحال العادية ويقول خالد محمد"قمت بشراء جهاز تلفون ارضي ذي نوعية ممتازة وغير متوفرة بمحال بيع القطع الالكترونية والكهربائية".
اما سليمة عويمر فهي ربة بيت تتوجه بين فترة واخرى لشراء بعض قطع المطبخ وتقول"اجد بعض القطع المستعملة بحالة ممتازة حيث قمت بشراء ماكنة طحن قهوة ذات نوعية ممتازة"وتؤكد ان الاسعار رخيصة ومناسبة للفقراء وذوي الدخل المحدود الذين يقبلون على تلك البسطات .
كذلك يؤكد العامل ربحي جميل ان تلك البسطات تبيع كثيرا من الاشياء التي يحتاجها بعمله بمهنة الدهان ويقول"اجد احذية وملابس قديمة احتاجها بعملي وكذلك فراش ذات نوعية نادرة".
ويؤكد مروان عبد الفتاح ان بسطات الخردة متواجدة باستمرار في محطات الباصات وبمنطقة سقف السيل ويقول"اتوجه باستمرار اليها فقد احتجت قبل فترة ل (حنفية) ذات نوعية ممتازة واصبح تواجدها نادرا في محال بيعها الجديدة ولم اجدها الا على بسطات الخردة ".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش