الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

متخصصون ومهتمون يناقشون الابعاد الدينية والقانونية والدولية للعقوبة * خبير دولي يؤكد استحالة تحقيق العدالة بشكلها المطلق وضرورة الغاء الاعدام

تم نشره في الأربعاء 12 تموز / يوليو 2006. 03:00 مـساءً
متخصصون ومهتمون يناقشون الابعاد الدينية والقانونية والدولية للعقوبة * خبير دولي يؤكد استحالة تحقيق العدالة بشكلها المطلق وضرورة الغاء الاعدام

 

 
عمان - بترا
ناقش متخصصون ومهتمون أمس الابعاد الدينية والقانونية والدولية لعقوبة الاعدام في ندوة نظمها مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان .
وناقش المشاركون في الندوة التي عقدت ليوم واحد بحضور وفد الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان الذي يزور الاردن حاليا ثلاث اوراق عمل تناولت البعد القانوني والمعايير الدولية والبعد الديني لعقوبة الاعدام.
وتناول القانوني الدكتور محمد الطراونة البعد القانوني والمواد القانونية التي تنص على عقوبة الإعدام بالشرح والتحليل ، مشيرا الى ان الغاية من تطبيق العقوبة بشكل عام هي الحد من تكرار ممارسة الفعل الذي استحق هذه العقوبة وتحقيق الرادع لعدم تكراره.
ولفت الدكتور الطراونة إلى حجم الظلم الواقع في أزهاق روح قد يتبين فيما بعد أن هذا الشخص الذي حكم بالإعدام كان بريئاً أو أنه لا يستحق هذا المستوى من العقوبة.
وأشار إلى الإشكالية القانونية بين التشريعات والقوانين الوطنية التي تقر عقوبة الإعدام وبين القوانين والمعاهدات الدولية بالنسبة للدولة الموقعة والمصادقة على هذه المعاهدات والتي يجب أن تكون تشريعاتها منسجمة ومتفقة معها.
بومدرة بدوره عرض المدير الإقليمي للمنظمة الدولية للإصلاح الجنائي الدكتور طاهر بومدرة وجهة نظر المنظمة حول عقوبة الإعدام وسبب مناهضة المنظمة لهذه العقوبة..مؤكدا استحالة تحقيق العدالة بشكلها المطلق ما يفسح المجال امام الخطأ نسبيا في تطبيق العقوبة.
وقال ان عقوبة الإعدام بحد ذاتها لم تكن ولن تكون الوسيلة والإداة الرادعة لعدم تكرار الفعل الذي استوجب تطبيقها ، مؤكدا ضرورة إلغائها.
مراد من جانبه قال الدكتور في كلية الشريعة في جامعة البلقاء التطبيقية حمدي مراد عن عقوبة الإعدام من المنظور الإسلامي وأكد أن الإسلام يسعى دائما لدرء جميع أنواع العقوبات حتى التي هي أدنى بكثير من عقوبة القتل "الإعدام" من خلال الشروط المشددة التي منع إنزال أي عقوبة مهما دنت.
وأشار الدكتور مراد إلى حديث النبي صلى الله عليه وسلم "ادرأوا الحدود بالشبهات" ، موضحا ان الشبهة هنا تعني أن أية جناية ينزل مستوى التأكد منها عن اليقين القاطع يجب أن يسعى لدرء العقوبة وعدم تطبيقها وقال.. هنا دخول عامل الشك أو الشبهة يوقف إنزال العقوبة المحددة تجاه الموضوع أو الجناية والنزول إلى عقوبات أخرى أدنا منها تحقيقا للعدالة وهذا ما يقدره القضاء العادل.
وأشار إلى أن الله سبحانه وتعالى بين مقاصد شرعه وهي خمسة أولها حفظ الدين الذي أنزله سبحانه وتعالى وبعد ذلك مباشرة حفظ النفس والحيلولة دائماً دون إزهاق روح الإنسان الذي خلقة الله وكرمه.
من جهته فند نائب رئيس الجمعية المصرية لمناهضة التعذيب عوض وفد الفيدرالية الدولية حسام بهجت الطروحات بالإلغاء التدريجي لعقوبة الإعدام اي بالابقاء على العقوبة في أضيق الحدود خاصة في جرائم القتل العمد وقال.. أن هذه الخطوة وإن عدت خطوة للإمام إلا أنها تحمل تناقضا في مضمونها الامر الذي يضعف تكوين رأي عام مناهض للعقوبة ، مؤكدا اهمية حشد الطاقات من اجل الغاء عقوبة الاعدام.
يذكر ان مركز عمان لدراسات حقوق الانسان هو مؤسسة غير ربحية تسعى لتكريس نهج الديمقراطية وحقوق الانسان في المملكة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش