الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأب أصيب بقصف أمريكي لسيارته وابنته آية تعاني من تشمع الكبد * عائلة عراقية تعاني المرض والفقر... فمن ينقذها من براثنهما !!

تم نشره في السبت 6 آب / أغسطس 2005. 03:00 مـساءً
الأب أصيب بقصف أمريكي لسيارته وابنته آية تعاني من تشمع الكبد * عائلة عراقية تعاني المرض والفقر... فمن ينقذها من براثنهما !!

 

 
الدستور- التحقيقات الصحفية - حسين العموش: المرض الذي اكتشفه عند طفلته أنساه مرضه، وزاد من معاناته مرضا فوق مرض ومعاناة فوق معاناة، رعد سعدي عراقي دفع ضريبة وطنيته وعروبته بعد ان اصيب في العراق بقصف جوي أمريكي وهو عائد إلى منزله في أحد أحياء بغداد.
عندما يتحدث رعد عن المعاناة الشخصية التي عاشها يتجاوزها وهو يحتضن طفلته ذات الست سنوات ثم ما يلبث ان ينهار امام الأحداث وهو يروي تلقيه لنبأ مرض طفلته.
قصة هذه العائلة ليست آخر القصص التي تجسد معاناة المواطن العربي غير ان فصولها التراجيدية تجعل من هذه القصة مدعاة للتعاطف وتجسد معاني الأخوة العربية التي هي آخر ما تبقى من العروبة.. لفظة وتجسيدا.
يقول رعد انه وهو عائد إلى منزله الذي يقع في أحد أحياء بغداد في الساعة الحادية عشرة ليلا تفاجأ بوجود رتل من القوات الأمريكية، تزامن مروره في شارع حيفا بانفجار عبوة ناسفة دمرت 75% من الرتل وكان رعد على بعد 500 متر من القوات الأمريكية التي اوعزت لطائرة هليوكبتر بقصف السيارة التي كان يقودها.
ويصف رعد بكثير من الألم والأسى وهو يقول : اطلق نحو سيارتي صاروخان من الطائرة ظنا منهم أنني اقف خلف هذه التفجيرات، وخرجت من السيارة باعجوبة، وحال خروجي من السيارة زحفا إنفجرت السيارة ليكتب لي الله جل وعلا عمرا جديدا، فنقلت إلى المستشفى وهناك كنت في غيبوبة و كانت الرئة جامدة والكلى في حالة توقف وكان الأطباء يتوقعون انني سأفارق الحياة في أية لحظة لكن المتابعة الطبية أنقذتني فحمدت الله كثيرا، وانتظرت إجراء عدد من العمليات التجميلية التي كلفتني 25 الف دولار، ونفدت كل المبالغ المالية التي كانت بحوزتي فجئت إلى عمان أنا وعائلتي بعد ان نصحني الأطباء بإجراء عمليات تجميلية في عمان بعد ان تبين انني اصبت بتهشم في عظمة الوجه وانحراف في محجر العين وفقدان جزء من الشفة العليا.

مرض طفلته
ولم تتوقف مأساة الأب عند هذا الحد بل مما زاد في المه ومعاناته ان أصيبت الطفلة بمرض أدخلت على أثره إلى المستشفى ونزل الأمر كالصاعقة على الوالد وزوجته حين أخبرهما الأطباء ان الطفلة مصابة بتشمع الكبد التام وتضخم الطحال، ودفع لعلاجها كل ما يملك ونسي نفسه أو تناساها وهو يتعذب كل يوم لألم طفلته التي لا حول لها ولا قوة.
يقول الأب وهو يصف الحالة التي وصلت لها طفلته بأنه كان يتناسى آلامه تماما امام الآلام النفسية التي أصابت قلبه في طفلته التي كان لونها يميل الى الاصفرار أولا بأول، ويقول انه امام وضع مالي صعب فلا هو عولج من آثار ما اصابه ولا عالج طفلته التي تعيش ظروفا مرضية صعبة للغاية وليس لها علاج سوى زراعة الكبد والعناية الصحية التي تحتاجها في احد المستشفيات.
ويضيف الأب بألم ان ما يمنعه من إتمام العلاج هو الأوضاع المالية الصعبة التي يعيشها فهو لا يملك ثمن إقامته في أحد البيوت المستأجرة ولا يملك أجرة الطريق ولا يملك ثمن الخبز الذي يحتاج اليه طفلاه (آية وسعدي) وزوجته الصابرة على البلاء.
ويتوجه الأب لكل القلوب الرحيمة ولكل من يقرأ هذه الكلمات أن يبادر إلى النظر الى مأساته بعين العطف والشفقة، مخاطبا كل أب او ام تستطيع تقديم المساعدة المالية الى رقم حساب تركه عند كاتب هذه السطور.
لعل مأساة رعد وابنته هي واحدة من المآسي التي يدفع الإنسان العربي ثمنها باهظاً، ولعلها لن تكون الأخيرة لكنها بالتأكيد مأساة تستحق من كل انسان عربي ينطق بالعربية لغة وقولا ان ينظر بعين العطف والرأفة إلى هذه المأساة التي ألمت بهذه العائلة العربية من العراق الشقيق.
ان نظرة عطف وأبوة إلى هذه العائلة ستنقذ طفلة من الموت المحقق وستعيد البسمة إلى عائلة غادرتها الابتسامة مثلما غادرها النوم والراحة إلى هذا اليوم، وهي في نفس الوقت وقفة عربية مع عائلة عربية تستحق الوقوف الى جانها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش