الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بسبب الانعكاسات السلبية لتوزيع طلابها * الغاء قرار اغلاق مدرسة »عقبة بن نافع« بالسلط

تم نشره في الأربعاء 10 آب / أغسطس 2005. 03:00 مـساءً
بسبب الانعكاسات السلبية لتوزيع طلابها * الغاء قرار اغلاق مدرسة »عقبة بن نافع« بالسلط

 

 
السلط - الدستور - محمود قطيشات
الغت مديرية التربية والتعليم في السلط قرارها بالغاء مدرسة عقبة بن نافع وتوزيع طلابها على مدارس المدينة، وعزا مدير التربية محمد كايد الفاعوري ذلك الى اسباب فنية واجرائية، وثمن اولياء الامور ومعلمو وطلاب المدرسة القرار الذي ازاح عن كاهل الكثيرين منهم اعباء جسيمة.
وعلمت »الدستور« ان مديرية التربية والتعليم رفعت كتابا بهذا الخصوص الى وزير التربية والتعليم شرحت فيه الانعكاسات السلبية التي ستنجم عن توزيع طلاب المدرسة والبالغ عددهم 1200 طالب على مدارس المدينة مما سيضاعف من الضغوطات التي تشهدها هذه المدارس التي تقع جميعها في ضواحي المدينة ويتطلب الوصول الى غالبيتها استخدام اكثر من واسطة نقل الامر الذي يرهق اولياء الامور ويزيد من اعبائهم المادية.
وقال الفاعوري ان مديرية التربية واجهت العديد من المشكلات الفنية والاجرائية الصعبة التي ستكون لها تأثيرات سلبية على الطلاب وعلى العملية التربوية بكاملها مشيراً الى ان وزارة التربية كانت قد شكلت لجنة زارت المدرسة واطلعت على اوضاعها وظروفها وجاءت توصيات اللجنة منسجمة وتوجهات المديرية بضرورة الابقاء على المدرسة واستمرار الدراسة فيها كالمعتاد وهو قرار قوبل بارتياح عام خاصة وان العام الدراسي الجديد على الأبواب.
وفي معرض توضيحه لجوانب الموضوع قال القاعوري ان المديرية تلقت طلبا من اللجنة المحلية التي يرأسها المحافظ بضرورة البحث عن بديل لمدرسة عقبة لأن النية تتجه الى هدمها وتحويلها الى مشروع استثماري/ مواقف للسيارات للحد من ازمة السير في المدينة.. وبما يخدم المشروع الوطني لاعادة تأهيل وسط مدينة السلط مؤكداِ ان المديرية لم تتلق اي طلب رسمي او خطي من اي جهة حول ذلك وباتخاذ المديرية لهذا القرار تكون قد وضعت حدا لكل اشكال القلق الذي سيطر على نفوس الطلاب والمعلمين واولياء الامور وهو ما اعتبره هؤلاء بالموقف الايجابي الذي يجعل من المدرسة التي مضى على انشائها قرابة 60 عاماً وتقع في وسط المدينة معلماً تربوياً بارزاً يخرج سنويا مجموعات كبيرة من الطلاب.
وكانت »الدستور« قد تابعت هذا الموضوع مع وزير التربية والتعليم د. خالد طوقان الذي رفض الفكرة وطالب بلدية السلط بايجاد قطعة ارض مناسبة لاقامة مدرسة عليها تستوعب اعداد الطلاب. وتعتبر البلدية وجود المدرسة في وسط المدينة عائقا امام اية خطط لتنظيم المدينة التي تشهد ازمات مرورية حادة ورأت في تحويل موقع المدرسة الى مشروع استثماري يخدم قطاع النقل امراً حيويا.
وفي السياق ذاته فان العملية التربوية في المدرسة تخضع للكثير من المنغصات جراء موقعها المحاط بالمنشآت والمحلات التجارية حيث يعاني الطلاب من الضجيج وعدم التركيز الا ان مطالبات اولياء الامور بالابقاء على المدرسة وعدم نقل طلابها وبروز مشكلات في المدارس التي ستستوعب طلابها والظروف الموضوعية التي تحدثت عن مديرية التربية الامر الذي شكل قناعات لدي الجميع بضرورة الابقاء على المدرسة لتستقبل العام الدراسي الجديد اسوة ببقية المدارس وازالة كل اشكال التوتر التي عاشها الأهل طيلة الشهور الثمانية الماضية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش