الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الزوجة والأم في مقدمة ضحاياه *دراسة :الطلاق يسبب العنف الأسري بنسبة 9,23% والتفكك بواقع 5,23%

تم نشره في الخميس 15 كانون الأول / ديسمبر 2005. 02:00 مـساءً
الزوجة والأم في مقدمة ضحاياه *دراسة :الطلاق يسبب العنف الأسري بنسبة 9,23% والتفكك بواقع 5,23%

 

 
عمان- بترا- ماجدة عاشور
اظهرت دراسة اعدها المجلس الوطني لشؤون الاسرة حول العنف الاسري في الاردن ان الزوجة والام هن اكثر الفئات تعرضا للعنف الاسري من قبل الزوج والاب.
وابرزت الدراسة الوطنية التي تعد الاولى من نوعها ان مفهوم العنف لدى المواطنين هو مفهوم سائد لديهم خاصة العنف الجسدي مشيرة الى وجود انماط اخرى من هذا العنف الاسري.
وخصت الدراسة عينة وطنية مختارة اجري عليها مسح اجتماعي خلال استخدامها النقاشات الجماعية حيث بينت ان54 بالمائة من فهم العنف مرتبط بالضرب باشكاله المختلفة والعنف الثاني تلخص بالعنف النفسي كالسب والشتم والصراخ والتحقير بنسبة 5 ر13 بالمائة والاهمال خاصة المتعلق باحتياجات الاطفال والزوجة او الحرمان.
واشارت الى ان6ر40 بالمائة من الزوجات والامهات هن اكثر تعرضا للعنف داخل الاسرة مبينة ان36 بالمائة من الابناء الذكور بفئاتهم العمرية المختلفة هم اكثر عرضة للعنف مقابل 5ر17 بالمائة من الاناث.
وفسرت الدراسة ذلك بسبب التنشئة المتباينة للذكور والاناث في المجتمع الذي يربي الذكور على الجرأة والعدوانية والاناث على الخضوع والطاعة مما يجعل الاولاد الذكور اكثر مشاغبة داخل الاسرة من الاناث علاوة على التربية التفضيلية للذكور.واجمعت نتائج المسح على ان اكثر الفئات ممارسة للعنف داخل الاسرة هم الزوج بنسبة5ر43 بالمائة والاب4ر31 وتاتي في المرتبة الثانية الزوجة والام بنسبة 6ر8 بالمائة.
وبينت الدراسة ان9ر25 بالمائة من اسباب العنف داخل الاسرة بسبب الصعوبات المالية و21 بالمائة بسبب التوتر النفسي الناجم عن الطلاق والانفصال والخلافات الزوجية علاوة على عدم السيطرة على النفس والغضب السريع وقلة الاحترام واجبار افراد الاسرة على الطاعة وغيرها.
وعزت ان اسباب العنف يعود الى التفكك الاسري بنسبة /5ر23 بالمائة/والطلاق بنسبة/9ر23 بالمائة/والتوتر والخلافات الاسرية المستمرة/3ر19 بالمائة/اضافة الى التاثيرات النفسية وفقدان الاحترام وغيرها.
واشارت الى ان اهم اثار العنف على المتعرضين له فقدان الثقة بالنفس والخوف والكآبة والاذى الجسدي والعزلة والتوجه نحو سلوكيات منحرفة كالجرائم والسرقة وتعاطي الكحول والمخدرات.
ولمنع او التقليل من العنف الاسري اقترحت الدراسة التركيز على تكثيف برامج التوعية في التلفاز والمحاضرات والمدارس والتثقيف الديني وتعديل القوانين واستحداث قانون يمنع الضرب مع عقوبات رادعة للمعتدين.
كما اقترحت انشاء مؤسسات او جمعيات تعنى بالعنف الاسري ومساعدة الضحايا ومعالجة اسباب الفقر والبطالة وتوفير فرص العمل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش