الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكلاب الضالة!

جمال العلوي

الاثنين 31 كانون الثاني / يناير 2000.
عدد المقالات: 898

تشكو مناطق عدة في العاصمة من انتشار حالة الكلاب الضالة والتي تثير الهلع عند ذوي النفوس الضعيفة، حالة الكلاب الضالة ليست جديدة وهي ظاهرة قديمة تنتشر بين الفترة والاخرى وسرعان ما تختفي مثلما ظهرت فجأة تختفي فجأة، لست من أصحاب الاختصاص في تربية أو اقتناء الكلاب لكنني أعرف أن هناك الكثير من الوسائل لممارسة وردع الكلاب عن الازعاج عبر النباح هنا وهناك وخاصة حين يكون النباح ليلا بلا شهود أو بلا رقابة.
نتمنى أن يمارس اصحاب الكلاب نوعا من الرقابة التي تحول دون انفلات الكلاب بعيداً عن مناطق تواجدها وتزعج الاخرين.
شخصيا تعودت على نباح الكلاب ولم تعد الكلاب تخيفني لا في النهار ولا في الليل ولأنني منذ الطفولة كسرت حاجز الخوف وطقوسه ولم تعد ترعبني ملامح واصوات النباح حيث اختزن في الذاكرة صورا من نباح الكلاب حين كنت اكبر اخوتي وحين يأتي والدتي المخاض كنت مجبراً على الذهاب ليلاً نحو بيت « الداية ام عبدالله « لتسرع بالقدوم الى منزلنا، لذا لا تفيد معي همهمات الكلاب ولا تزعجني ولا تحرمني من النوم ليلاً بسبب أنني أصبحت من أنصار حبوب المنوم عند النوم لضمان مزيد من الاستغراق، والنوم براحة البال.
عذرا قد أشغلتكم بالكلاب وهناك الكثير من القضايا التي تشغل بال الناس ولكن ما العمل نريد أن نتكيف مع الوضع الجديد،في ظل التبدل والتغيير في المواقف والحدود والسقوف.
شخصياً أتمنى على امانة عمان والمسؤولين فيها العمل على الحد من آثار هذه الظاهرة ومنع انتشارها وتحديداً في ساعات متأخرة من الليل وربما نحتاج احياناً لتقديم شكوى لدى بلدية عين الباشا لتقوم بدورها في هذا المجال في المناطق التي تقع على أطراف الحدود بين أمانة عمان وحدود بلدية عين الباشا حتى لا تبقى هناك حدود فاصلة تسرح فيها الكلاب وتمرح دون رقيب أو حسيب...!

 [email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش