الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حكايات لا يعرفها احد: عائلة يحاصرها المرض والعوز.. بانتظار مبادرات أهل الخير

تم نشره في السبت 31 كانون الأول / ديسمبر 2005. 02:00 مـساءً
حكايات لا يعرفها احد: عائلة يحاصرها المرض والعوز.. بانتظار مبادرات أهل الخير

 

 
* طفلان يعانيان من الشلل الدماغي وضعف البصر.. والابوان في حال صحية متردية
الدستور -التحقيقات الصحفية - حسين العموش: أنمار ومحمد طفلان بعمر الورد ، معاناتهما في هذه الحياة بدأت منذ يوم ولادتهما، انمار تعاني من الشلل الدماغي
، ومحمد يعاني من ضعف البصر بالإضافة إلى حالة صرع تنتابه بين الفترة والأخرى ،
إضافة إلى مرض ابويهما.
و بشأن الحالة المرضية لوالد الطفلين، فقد جاء في التقرير الطبي الخاص به والصادر عن وزارة الصحة واللجنة الطبية المركزية ما يلي :(نسبة العجز الحالية 70% ،مدى قدرته على العمل 30% ،نوع المرض إحتشاء متكرر في العضلة القلبية ، إعتلال مزمن في العضلة القلبية، هبوط قلب ،وهو بحاجة للمتابعة والعلاج ).

وجاء في التقرير الخاص بوالدة الطفلين أنها تعاني من إرتفاع في درجات الحرارة وإرتفاع السكري وانسداد في الشرايين ، وينصح بعدم قيامها بأي جهد ، وذلك حسب التقرير الطبي الصادر عن مستشفى الأمير فيصل بن الحسين الصادر بتاريخ 12-7-2003 .
وجاء في التقرير الخاص بالطفلة انمار الصادر عن مديرية الأمومة والطفولة التابعة لوزارة الصحة بتاريخ 1-2-2000 حسب التشخيص والتقييم :" راجعتنا الطفلة المذكورة
لأغراض التقييم العقلي وحسب التشخيص الطبي فهي تعاني من شلل دماغي وتأخر في النمو ،وإعاقة نطقية وضمور في الدماغ، وقد تم إجراء مقياس السلوك التكيفي وكانت النتائج كما يلي : العمر الزمني حسب تاريخ الإختبار:5 سنوات و7 أشهر و23 يوما ، العمر العقلي سنتان و7 أشهر ، نسبة الذكاء 37 ، ما يجعل الطفلة ضمن حالات التخلف العقلي الشديد، وهي غير قادرة على الدخول أو الإستمرار في المدارس العادية وبحاجة إلى الدخول إلى أحد مراكز التربية الخاصة لتعليمها وتدريبها المهارات اليومية والإستقلالية.
أما الطفل محمد وحسب التقرير الطبي الصادر عن وزارة الصخة فهو يعاني من حالة صرع شديد ويعاني من ضعف بصري في كلتا العينين، وهو بحاجة لعلاج مستمر حسب طلب طبيب
العيون".
من خلال هذه التقارير السابقة يتبين لنا حجم المعاناة الشديدة التي تعيشها هذه الأسرة ، ولكم أعزائي القراء ان تتصوروا حجم هذه المعاناة حيث مرض الوالد والوالدة
ومرض طفلين من العائلة المكونة من 7 أطفال.
تقول الأم ان ابنتها انمار قد عاشت المعاناة بأبشع صورها، حيث حصلت على قرض من أحد البنوك مقداره سبعة آلاف دينار، فقد كانت تعمل ممرضة وتقاعدت من عملها ويخصم البنك جزءا كبيرا من راتبها ما يعني ان العائلة تعيش عيشة الكفاف، والمبلغ الذي تتقاضاه شهريا يزيد قليلا عن 100 دينار ، وتضيف الوالدة انها عجزت عن تدبر مبلغ 25 دينارا ثمنا لنظارة طبية يحتاجها محمد ، ثم تتوقف الوالدة عن الحديث لتستذكر كلام أحد الأطباء الذي تحدث عن وجود عدسات خاصة يمكن ان تسهم في علاج محمد لكن هذه العدسات تكلف 1000 دينار.
وتؤكد ام محمد ان جميع محاولاتها بتدبر المبلغ باءت بالفشل ما يعني ان الحالة التي يعيشها محمد ستؤدي به إلى العمى فيما لو استمرت حالته على ماهي عليه، وتضيف
انها حاولت مع البنك الحصول على مبلغ إضافي لتركيب العدسات للطفل لكن محاولاتها فشلت مع البنك.
أما الطفلة أنمار فإنها تحتاج إلى مركز متخصص بالإعاقة وعدم دخولها المركز المطلوب يعني تأخر حالتها وحرمانها من الفائدة التي يمكن ان تستفيدها فيما إذا دخلت إلى المركز.
ان وقفتكم مع العائلة يعني إنقاذها مما هي فيه من أوضاع مادية صعبة للغاية ،تقول الوالدة انها لا تجد في أحيان كثيرة قليلا من الكاز لتضعه في المدفأة التي قدمتها لها شركة فاست لينك قبل عشرة أيام.
نتمنى من القراء الأعزاء العمل على المبادرة لتقديم مبلغ 1000 دينار ثمنا للعدسات التي يحتاجها محمد، ونتطلع كذلك إلى مبادرة من أحد المراكز الخاصة ليتبرع بقبول
الطفلة أنمار على حسابه ضمن وقفة شهامة ابناء شعبنا التي تستحقها هذه العائلة.
نحن بانتظار مبادرات طيبة من القراء الكرام للوقوف إلى جانب هذه العائلة التي تعاني صباح مساء مما أصابها وأصاب أطفالها من مآس وأوضاع مادية صعبة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش