الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القيادة الفلسطينية تثمن عالياً مواقف الملك * الملقي التقى عباس: سنسهل عودة قوات بدر

تم نشره في الأحد 6 آذار / مارس 2005. 02:00 مـساءً
القيادة الفلسطينية تثمن عالياً مواقف الملك * الملقي التقى عباس: سنسهل عودة قوات بدر

 

رام الله - بترا - اكد وزير الخارجية الدكتور هاني الملقي حرص جلالة الملك عبدالله الثاني على دعم المسيرة السلمية وخاصة فيما يتعلق بالمسار الفلسطيني الى جانب أهمية السير في المسارات الاخرى. جاء ذلك خلال استقبال الرئيس الفلسطيني محمود عباس الدكتور الملقي في رام الله مساء امس حيث نقل له تحيات جلالة الملك عبدالله الثاني.
واضاف الملقي في تصريحات للصحافيين.. نحن في الاردن شركاء دائما مع أهلنا في فلسطين.. فهمهم همنا.. وفرحهم فرحنا.
وأكد.. لقد كان لنا شرف المشاركة في مؤتمر شرم الشيخ داعمين للاهل في فلسطين وميسرين لهم العودة الى المسار السلمي الذي يحقق عودة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في أرضه وترابه ومياهه وأمنه على كل الاراضي التي احتلت عام 1967 وبناء دولته القابلة للحياة.
وأوضح الملقي أنه سيتوجه بعد اختتام زيارته للاراضي الفلسطينية الى إسرائيل حيث ينقل الى الجانب الاسرائيلي ملاحظات القيادة الفلسطينية.
وقال: أحمل معي في زيارتي المقبلة الى اسرائيل الملاحظات والاجراءات التي يستوجب على الاسرائيليين أن يكملوها ويسيروا بها اذا ما أردنا للسلام أن يصل الى مبتغاه لاحلال ألامن والاستقرار في اسرائيل والمنطقة.. وما يهمنا في نهاية المطاف أن نؤمن أبناءنا وأهلنا من خلال سلام عادل يشمل الجميع ويحقق ما يصبو اليه الشعب الفلسطيني أولا والشعب العربي عامة.
من جانبه رحب نائب رئيس الوزراء وزير الاعلام الفلسطيني الدكتور نبيل شعث بالوفد الاردني برئاسة وزير الخارجية مؤكدا ان الاجتماع كان إيجابيا للغاية ومثمرا.. ويغادرنا الاخ الوزير هاني الملقي الى حيث يكمل مهمته ونحن على اتصال دائم وتواصل معه ومع القيادة الاردنية دون انقطاع.
واشاد شعث بالدور الاردني الداعم للشعب الفلسطيني وقيادته. وقال.. كان لا بد للوفد الاردني من معرفة ما تريده القيادة الفلسطينية وهو يتوجه الى اسرائيل.. لان الاردن يقدم الدعم والمساعدة في كل الامور.
وعلى صعيد اخر أكد الملقي خلال المؤتمر الصحفي حول موضوع الاسرى والمعتقلين الاردنيين في السجون الاسرائيلية.. أن كل أسير أردني تقع مسؤوليته في سويداء القلب.
وأضاف.. أنه لا يمكن التحدث مع الاسرائيليين دون أثارة الموضوع وكطلب أساسي من الحكومة الاردنية لتطبيق معاهدة السلام والافراج عن الاسرى ومعنى ذلك أننا لن ننسى الاسرى ولن تتم مبادلتهم سوى بعودتهم الى ذويهم في القريب العاجل أن شاء الله.
وحول دخول الفلسطينيين الى الاردن قال الملقي.. أنه لا يوجد هناك ممانعة في دخول الفلسطينيين الى الاردن.. وكل ما يهمنا أن نتعاون مع الاخوة في فلسطين حتى نثبتهم في أراضيهم.. وقد أبقينا على سياسة الجسور المفتوحة منذ العام 1967 وكان الاردن هو الرئة لفلسطين وسيبقى هكذا.
وفيما يتعلق بالشأن المتعلق بقوات بدر بين الملقي.. أن هذه القوات لا يوجد عليها أي خلاف مع الجانب الفلسطيني.. موضحا ان هذه القوات هي أصلا لفلسطين.. وهي مدربة تدريبا جيدا.. وترغب السلطة الفلسطينية في عودتهم ونرغب بتقديم التسهيلات لهم بالعودة.. وأؤكد هنا.. أنه عندما نتحدث حول التعاون بين الاردن وفلسطين في المجال الامني فلا بد أن نبدأ بما هو لدينا من مخزون.. والمخزون الفلسطيني في الاردن من خلال قوات بدر يجب أن يكون في طليعة من يدخل ليساعد أهلنا في فلسطين على الحفاظ على الامن.
وعلى صعيد متصل ثمنت القيادة الفلسطينية عاليا جهود ومواقف جلالة الملك عبدالله الثاني والحكومة الاردنية في دعم الشعب الفلسطيني وقيادته.
وقال رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات في تصريح خاص لمراسل »بترا« في غزة عقب لقاء الدكتور الملقي الرئيس الفلسطيي محمود عباس.. نحن نثمن عاليا زيارة الدكتور الملقي لرام الله والتي تؤكد على متانة العلاقة الاردنية الفلسطينية ومستوى التنسيق العالي والمتواصل بين القيادتين الاردنية والفلسطينية.
واشاد الدكتور عريقات بجهود جلالته على كل المستويات من اجل الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني ووقف العدوان الاسرائيلي وبناء المستوطنات ودفع عملية السلام وتطبيق خريطة الطريق.
واضاف عريقات.. ان الاردن وفلسطين في خندق واحد.. وان لقاء الرئيس عباس والدكتور الملقي جاء في اطار التنسيق المشترك بين القيادتين وتناول سبل تفعيل تفاهمات شرم الشيخ ودفع عملية السلام.
وقبيل مغادرته عمان امس، قال وزير الخارجية انه سيؤكد خلال زيارته الى الاراضي الفلسطينية واسرائيل على ان المستقبل الناصع للمنطقة يتحقق بالسلام والانفتاح فقط.
واضاف في تصريح لوكالة الانباء الاردنية »بترا« انه سيؤكد لدى لقائه المسؤولين في الجانبين ان الاردن ومن خلال معاهدة السلام الاردنية الاسرائيلية سيعمل على المساعدة من اجل الاستمرار في العملية السلمية لضمان قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967.
وقال الملقي »هناك اهتمامات اردنية حول تفعيل معاهدة السلام الاردنية الاسرائيلية لاسيما الحقوق الاردنية خاصة وانه قد مرت اربع سنوات دون مراجعة للمعاهدة«.
واشار الى ان مباحثاته مع المسؤولين الاسرائيليين ستتناول العلاقات بين البلدين »لاسيما موضوع الاسرى والمعتقلين الاردنيين وموضوع الاراضي العربية في القدس«.
ويرافق الوزير الملقي خلال الزيارة التي تستمر يومين مدير ادارة المراسم في وزارة الخارجية السفير زيد اللوزي ومدير المكتب الخاص الناطق الاعلامي باسم الوزارة السفير رجب السقيري.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش