الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اسرائيل تحضر لحشد 10 آلاف مستوطن يقتحمون الاقصى في نيسان القادم: كنعان يناشد المجتمع الدولي منع تغيير البنية الديمغرافية للاراضي المحتلة وبخ

تم نشره في الاثنين 21 آذار / مارس 2005. 02:00 مـساءً
اسرائيل تحضر لحشد 10 آلاف مستوطن يقتحمون الاقصى في نيسان القادم: كنعان يناشد المجتمع الدولي منع تغيير البنية الديمغرافية للاراضي المحتلة وبخ

 

 
عمان- الدستور: حذرت اللجنة الملكية لشؤون القدس من العواقب الوخيمة المترتبة على اعلان اسرائيل حشد عشرة آلاف مستوطن لاقتحام المسجد الاقصى في العاشر من شهر نيسان القادم.
وحمل عبدالله كنعان الامين العام للجنة الملكية لشؤون القدس في بيان للجنة الحكومة الاسرائيلية والمجتمع الدولي مسؤولية أية احداث قد تقع للاقصى.
واشار كنعان الى الاعتداءات الاسرائيلية المتكررة التي كما ذكر البيان »تأخذ طابعا غير رسمي كمحاولة احراق الاقصى عام 1969 وزيارة شارون للحرم القدسي التي تسببت في انتفاضة الاقصى، والكثير من محاولات عصابات المتطرفين اليهود للدخول الى باحات المسجد الاقصى والقيام باعمال انتهكت فيه حرمة هذا المسجد، والاعتداء على حراس المسجد الاقصى مرات عدة، كل ذلك على مرآى ومسمع سلطات الاحتلال دون ان تحرك ساكنا، اللهم انها تعلن وتحذر على لسان مسؤولين فيها بين الحين والاخر عن نية عصابات من المتطرفين اليهود القيام بعمل ضد المسجد الاقصى المبارك متنصلة من واجبها الذي حددته القوانين الدولية حول مسؤوليتها في حماية الارض والمقدسات والانسان باعتبارها سلطة محتلة، فاعلانها وتحذيرها لا يعفيانها من اتخاذ اجراءات رادعة لتلك العصابات التي تعرفهم لا بل تشجعهم بسكوتها على افعالهم.
وقال كنعان: ان المحاولات المتكررة للاعتداء على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس وبالذات على المسجد الاقصى المبارك من المتطرفين الاسرائيليين لم تتم الا بعلم سلطات الاحتلال الاسرائيلي وبتشجيع منها، ان هذه الفئة الضالة من المتطرفين اليهود لم تكن لتجرؤ على القيام بمحاولاتها لو لم تغمض سلطات الاحتلال العين عما تقوم به هذه العصابات بين الحين والاخر، فالسماح لهؤلاء المتطرفين بالدخول الى باحات الحرم القدسي الشريف هو ما شجعهم وشجع غيرهم من اليمينيين المتعصبين على التفكير بدخول الاقصى المبارك مرارا وتكرارا.
لقد آن الاوان لكل الاحزاب الاسرائيلية وللعقلاء منهم الذين يسعون الى السلام ان يضعوا حدا لممارسات المتطرفين اليهود وان يمنعوا هذه العصابات من دخول الحرم القدسي الشريف تحت اي ذريعة كانت، وعليهم اقناع المسؤولين الاسرائيليين ضرورة لجم هذه العصابات، وان ممارساتها لا تعفي السلطات الاسرائيلية من مسؤولياتها، كيف لا وهي تحمل السلطة الفلسطينية مسؤولية قيام اي فرد او جماعة فلسطينية بعمل يمس امن اسرائيل، وتضع التزام السلطة الفلسطينية بوقف تلك الاعمال شرطا اساسيا لاستمرار مفاوضات السلام وتطبيق خريطة الطريق.
واعرب كنعان عن امله من كافة المنظمات الدولية وأمين عام الامم المتحدة ومن الدولة الراعية للسلام ان تفرض على اسرائيل تطبيق قرارات الشرعية الدولية كما فرضتها على الاخرين، فالكيل بمكيالين لا يحقق السلام، لا سيما وان عصابات المستوطنين تخطط لهذا العمل الاجرامي بالتواطؤ مع قوات الاحتلال الاسرائيلية التي يقع على عاتقها منع هؤلاء المجرمين من تنفيذ مخططاتهم التهويدية والحيلولة دون التغيير في البنية الحضارية والدينية والديموغرافية للاراضي المحتلة وبخاصة في القدس وذلك طبقا لقرارات الامم المتحدة ذات الصلة، كما اننا نناشد العرب والمسلمين حكاما وشعوبا على النهوض بدورهم في حماية الاقصى والقدس بمقدساتها المسيحية والاسلامية، ونخص بذلك جامعة الدول العربية ولجنة القدس التي يرأسها جلالة ملك المغرب والزعماء العرب والمسلمين عشية عقد مؤتمر القمة في الجزائر، ونهيب بالجميع بالا يترك الفلسطينيون وحدهم في ساحة المواجهة، وذلك بالضغط على اسرائيل من خلال هيئة الامم المتحدة والولايات المتحدة الاميركية والاتحاد الاوروبي وروسيا الاتحادية وغيرها من المنظمات الدولية الحكومية وغير الحكومية لوقف مثل هذه الاعمال التخريبية التي تجعل من السلام حلما بعيد المنال وتشعل فتيل صراع ديني قد يعرف بداية ولكن لا يعرف نهاية ابدا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش