الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملك يشدد في اليوم الثاني للمنتدى الاقتصادي على أهمية دور الاعلام في عملية الاصلاح: دبي تطلق محفظة استثمارية في الاردن بقيمة مليار درهم

تم نشره في الأحد 22 أيار / مايو 2005. 03:00 مـساءً
الملك يشدد في اليوم الثاني للمنتدى الاقتصادي على أهمية دور الاعلام في عملية الاصلاح: دبي تطلق محفظة استثمارية في الاردن بقيمة مليار درهم

 

* موسى: تسوية القضية الفلسطينية شرط لا بد منه لمستقبل افضل في المنطقة
البحر الميت - فريق الدستور - ووكالات الانباء: شهد اليوم الثاني من المنتدى الاقتصادي العالمي في البحر الميت نشاطات مكثفة في الجانبين السياسي والاقتصادي شارك في معظمها جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله، فيما اعلنت شركة دبي انترناشينال كابيتال التابعة لدبي القابضة عن اطلاق محفظة استثمارية تصل الى مليار درهم للاستثمار في السوق الاردني.
وجاء الاعلان عن المحفظة الاستثمارية الجديدة خلال لقاء جلالة الملك عبدالله الثاني، أمس، مع الرئيس التنفيذي لدبي القابضة ورئيس مجلس ادارة »دبي انترناشيونال كابيتال« محمد عبد الله القرقاوي، وعدد من كبار المسؤولين في »دبي انترناشيونال كابيتال« الذين اطلعوا جلالته على تفاصيل المبادرة الجديدة وأهدافها الرئيسية.
وعبر القرقاوي عن جزيل الشكر لجلالة الملك على الثقة الغالية والدعم الكبير الذي أولاه جلالته لهذه المبادرة.
وقال »يزخر الأردن بالعديد من الفرص الاستثمارية المربحة والمتنامية«، مؤكدا أننا »سنسعى من خلال المحفظة الاستثمارية الى اغتنام فرص النمو الاقتصادية الكثيرة التي تحفل بها البلاد، وسنعمل على الاستثمار في مشاريع تحقق أعلى العوائد للمستثمرين. وسنسعى في الوقت نفسه الى المساهمة ولعب دور رئيسي في الدفع الى المزيد من التطوير الاقتصادي في المملكة«.
وتعليقا علي هذه الخطوة، قال وزير المالية الدكتور باسم عوض الله: »يعكس اطلاق هذه المحفظة الاستثمارية الثقة الكبيرة التي يحظى بها الاقتصاد الأردني وآفاقه الواعدة. كما انه يشكل محركا جديدا للنمو عبر القطاعات المختلفة لاقتصادنا. ونحن ندرك الدور الكبير الذي تلعبه دبي القابضة في أسواق الاستثمار العالمية ويسعدنا أنها اختارت الاستثمار في المملكة«.
وقال القرقاوي: »تأتي المحفظة لترسخ العلاقات الأخوية والشراكة المتينة بين دبي والأردن ولتؤكد عزمهما على الاستفادة من جميع المزايا التي ينطوي عليها وجود بيئة ومفاهيم متطورة للاستثمار والاعمال«.
وكشف عن أن »دبي إنترناشيونال كابيتال« ستتولى مسؤولية انشاء واعداد الهيكل التنظيمي للمحفظة وتحديد الفرص الاستثمارية المتاحة. وتهدف المحفظة الاستثمارية الجديدة الى تحقيق عوائد تتجاوز 25% سنويا، وذلك انطلاقا من الانتعاش الكبير الذي يشهده الاقتصاد الاردني.
من جانبه، قال سمير الأنصاري، الرئيس التنفيذي لدبي إنترناشيونال كابيتال: »يوفر الأردن الكثير من الفرص الاستثمارية المتنوعة، ابتداء من المشاريع الناشئة وانتهاء بعمليات الاستحواذ. وتتوزع هذه الفرص ضمن قطاعات مختلفة يتسع نطاقها من الخدمات المالية الى قطاع الطيران«.
وأضاف الأنصاري: »نحن على ثقة بأن المحفظة الجديدة ستتمكن من تحقيق عائد مرتفع على الاستثمار وأرباح كبيرة لمجتمع الأعمال المحلي، وذلك لأنها تجمع بين الخبرات الواسعة التي تمتلكها دبي انترناشيونال كابيتال في مجال ادارة وتطوير المحافظ الاستثمارية والخبرات المحلية في السوق الأردنية«.
وخلال مشاركته في جلسة المجتمعات المدنية العربية شدد جلالته على أهمية دور الاعلام الاردني والعربي في انجاح عملية الاصلاح المنشودة وبخاصة فهم »كيف يمكن ان تبدأ الطريق وضرورة وقوف المؤسسات الاعلامية خلف جهود انجاح الاصلاح والى نشر رسالة التطوير التي يحتاجها الشرق الاوسط«.
وفي جلسة مجلس الاعمال العربي اعرب جلالة الملك عن الرغبة في التعرف على آليات تطوير القطاعين العام والخاص في العالم العربي من ناحية والمساعدة على تطوير وتنسيق العلاقات العربية مع الدول المختلفة وايجاد آليات تعاون جديدة.
والتقى جلالة الملك عبدالله الثاني على هامش المنتدى مجموعة من قادةالاعمال العالميين حيث قدم وزيرالمالية باسم عوض الله عرضا حول التطورات التي شهدهاالاقتصاد الاردني خلال السنوات الخمس الماضية. والتقى جلالته كذلك رؤساء الوفود المشاركة في المنتدى الذي شهد اطلاق تقرير التقدم الاقتصادي للمرأة في الاردن الذي اعده البنك الدولي والذي خلص الى انه بالرغم من تحسن قدرة المرأة على الحصول على خدمات التعليم والرعاية الصحية، الا انها لا تزال تواجه عوائق في الحصول على فرص في المجال العام.
جلالة الملكة رانيا العبدالله اكدت في مداخلة لها في جلسة حول المشروع الاعلامي العربي على ضرورة تغيير التشريعات والاطر القانونية التي تخدم القضايا الاجتماعية في المجتمعات العربية مشيرة الى دور الاعلام في احداث التأثير وتغيير الاتجاهات.
الى ذلك قال رئيس الوزراء الدكتورعدنان بدران ان انعقاد المنتدى الاقتصادي العالمي للمرة الثالثة في الاردن يشير الى ان الاردن بلد آمن ومستقر وتتوفر فيه عقول الابداع والابتكار اضافة الى البنية التحتية احدى ركائز الاستثمار.
واضاف في لقاءات على هامش المنتدى ان مكافحة الارهاب تحتاج الى تعاون دولي وتنسيق مستمر بين الدول.
في الجانب السياسي ايضا ناقش عدد من المسؤولين المشاركين في المنتدى عملية برشلونة لتحقيق الشراكة بين الاتحاد الاوروبي ودول جنوب البحر المتوسط.
وقال وزير المالية السيد باسم عوض الله ان جزءا من المشكلة يكمن في حقيقة ان التوقعات كانت مختلفة بالنسبة للشريكين اجمالا، موضحا ان العقد الماضي شهد توسيع الاتحاد الاوروبي وتغييرات جذرية في اقتصاديات الدول العشر الاعضاء الجدد تحتم مفهوما ديناميكيا للتأقلم ضمن برنامج الشراكة.
واضاف: »ولكن نظرا للتقارب الجغرافي والمصالح الامنية والاقتصادية المشتركة لا يمكننا ان ندع هذه العملية تموت«.
الى ذلك كشف رئيس البرلمان الاوروبي جوزيب بوريل ان هناك توجها الى عقد جلسة الجمعية البرلمانية اليورومتوسطية »قرابة 400 برلماني من 35 دولة« في تشرين الثاني المقبل في مدينة اريحا في »خطوة رمزية لدعم الفلسطينيين وعملية السلام«.
وقال: كل شيء يعتمد بالطبع على تطورات عملية السلام وما اذا كان الوضع يسمح بذلك. موضحا انه طلب دعم جلالة الملك عبدالله الثاني خلال لقائه صباحا.
والتقى رئىس الوزراء الفلسطيني احمد قريع مع نائب رئيس الوزراء الاسرائىلي شمعون بيريز في محاولة لاحياء عملية السلام على هامش المنتدى على ضفاف البحر الميت بعد تضارب معلومات الطرفين حول لقاء محتمل بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء الاسرائىلي ارئييل شارون.
وفي ختام اللقاء الذي استمر ساعة ونصف الساعة قال قريع نريد لخطوة الانسحاب من غزة ان تفتح الطريق امام عملية تفاوض تؤدي الى قيام الدولة الفلسطينية وبحثنا كذلك المستوطنات والجدار وتسهيل امور الناس مثل لم شمل العائلات والزيارات.
وقال بيريز ان رياح السلام تهب على المنطقة ولن يستطيع احد الوقوف في وجهها وقال ان الخيار المطروح الان هو بين السلام وبين ابقاء الوضع على ما هو عليه.
وقال الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى: »نحن نحتاج ونريد تقدم المنطقة على اساس اصلاح فعال جدا ولكن الاصلاح ليس كافيا لتغيير المنطقة«.
واضاف »يجب ان تكون هناك تسوية منصفة وعادلة للمشكلة الفلسطينية حتى تتحرك هذه المنطقة في استقرار وسلام. وتسوية المشكلة الفلسطينية .. شرط لا بد منه من اجل مستقبل افضل في المنطقة.
وتابع قائلا: »ان واشنطن يجب ان تكثف جهودها لحث الاسرائيليين والفلسطينيين على اتباع خريطة الطريق«.
واتهم موسى الغرب بالكيل بمكيالين في حملة لمنع الانتشار النووي وقال اننا جميعا مع تخليص الشرق الاوسط من اسلحة الدمار الشامل وانتم تتحدثون عن ايران ولكن لا احد يتحدث عن اسرائىل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش