الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لتشجيع الاستثمار وربط المدينة بالتجمعات السكنية في الشوبك والبتراء * الملك عبدالله الثاني يفتتح الحرم الجامعي الدائم لجامعة الحسين بن طلال غرب معان

تم نشره في الثلاثاء 3 أيار / مايو 2005. 03:00 مـساءً
لتشجيع الاستثمار وربط المدينة بالتجمعات السكنية في الشوبك والبتراء * الملك عبدالله الثاني يفتتح الحرم الجامعي الدائم لجامعة الحسين بن طلال غرب معان

 

 
* د.الطراونة:الجامعة حلم تحول الى حقيقة بفضل حرص قيادتنا الحكيمة على تعظيم الانجاز ومراكمة البناء.
* د.العوران:40% من الطلبة ومعظم الاداريين من محافظة معان
معان ذ الدستور - عزالدين خليفة: »أهلا بمجدد مجد الهاشميين في عاصمة الأردن الأولى« عبارة مثلت لسان حال أهل محافظة معان التي حظيت بمنارة للعلم و المعرفة أهداها لها جلالة الملك عبدالله الثاني أمس بافتتاحه الحرم الجامعي الدائم لجامعة الحسين بن طلال غرب مدينة معان والتي زف جلالته بشرى تأسيسها لأبنائه في إرادة ملكية سامية صدرت في نيسان عام 1999
واستهل جلالة الملك عبدالله الثاني زيارته للحرم الدائم للجامعة بإزاحة الستارة عن اللوحة التذكارية لإنشاء الجامعة،ثم قام بجولة في مكتبة الجامعة التي حملت اسم الأمير الحسين بن عبدالله قبل توجهه لقاعة الأردن حيث أقيم حفل الافتتاح.
وتوشحت القاعة بصورة جلالة الملك بالروب الجامعي الخاص بالجامعة.
وكان في استقبال جلالته جموع غفيرة من أبناء المحافظة و طلبة الجامعة الذين حملوا الأعلام الأردنية.
وتعالت في جنبات قاعة الافتتاح التي أمها جمع غفير من وجهاء المحافظة و أبنائها الهتافات (بالروح بالدم نفديك يا أبوحسين) و(يعيش جلالة الملك عبدالله الثاني) بالإضافة إلى مواطنين ألقوا أبياتا شعرية خلال حفل الافتتاح.
ربيع محافظة معان هذا العام كان مختلفا ، فنباته صرح تعليمي شيد على أرض مساحتها أربعة آلاف دونم يربط مركز مدينة معان بالتجمعات السكنية الأخرى في لواءي الشوبك والبتراء والقرى والبلديات المحيطة، سيعمل على تنمية المنطقة الشمالية الغربية من مدينة معان، وسيسهم في ظهور مجتمعات عمرانية جديدة تؤمن لمدينة معان الامتداد الأفقي المطلوب الذي يخدم البيئة
ويشكل حافزا للمستثمرين على القيام بمشروعات استثمارية يلمس آثارها أبناء المحافظة اجتماعيا و اقتصاديا.

وسام
وأنعم جلالة الملك عبدالله الثاني على أمين عام وزارة التعليم العالي رئيس الجامعة السابق الدكتور عادل الطويسي بوسام الاستقلال من الدرجة الأولى لجهوده في تأسيس الجامعة و تطويرها.

فيلم وثائقي
وتحدث فيلم وثائقي عرض خلال الافتتاح عن المكانة التاريخية للجامعة، وأشارت مقدمته إلى مفاصل تاريخية: »هنا وقبل ألفي عام اخترع الانسان العربي لأول مرة الحروف العربية و بدأت مسيرة القلم و الكتابة ... وهنا و قبل ثمانية عقود شهد هذا المكان صدور أول مطبوعة صحفية في تاريخ الأردن الحديث«.

إذاعة
وكشف الفيلم الوثائقي عن إذاعة مجتمع محلي تنموية هي الأولى من نوعها ستنطلق قبل نهاية العام الحالي على موجة الـ (FM) باسم (صوت معان الجديدة من جامعة الحسين بن طلال).
وتعتمد على الإعلام التنموي في قيادة التغيير الاجتماعي ونشر الوعي بين المواطنين وإرساء قيم واتجاهات صديقة للتنمية.
وحضر حفل الافتتاح سمو الأمير فيصل بن الحسين ورئيس مجلس الأعيان زيد الرفاعي ورئيس مجلس النواب المهندس عبدالهادي المجالي ورئيس الديوان الملكي الهاشمي فيصل الفايز وعدد من مستشاري جلالة الملك و عدد من الوزراء والأعيان والنواب ووجهاء أهالي المحافظة وأبنائها.
واشتملت المرحلة الأولى من الحرم على إنشاءات البنية التحتية وتسعة مبان بالإضافة إلى مبنى كلية الآثار والسياحة والإدارة الفندقية في مدينة وادي موسى حيث بلغت مساحات المباني فيها (72) ألف متر مربع بكلفة إجمالية بلغت (24) مليون دينار،فيما تقدر الكلفة الإجمالية لإنجاز المراحل الثلاثة للحرم الجامعي بحلول العام 2008 أكثر من 40 مليون دينار.
وجمع الطراز المعماري لمباني الجامعة الذاكرة التراثية الوطنية كفن العمارة النبطية في البتراء وعمارة القلاع الإسلامية وملامح من عمارة قصر الملك المؤسس في معان إلى جانب الفنون المعمارية المعاصرة.

د.فايز الطراونة
ورحب رئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور فايز الطراونة بجلالة الملك عبدالله الثاني وقال »أرحب بكم يا صاحب الجلالة الهاشمية في هذا اليوم المشرق بوجهكم المشرق وفي هذا الصرح الجامعي الزاهي بوجودكم.
فأنتم يا مولاي الذي صنعتموه وبعزيمتكم حققتموه وبإرادتكم أطلقتموه شعاعا جديدا ينطلق من منارة العلم و المعرفة في الوطن الأردني الأغلى«.
ونوه في كلمته خلال حفل افتتاح الحرم الجامعي الدائم للجامعة- إلى أن الجامعة هدية جلالة الملك لأهل معان ولأهل الجنوب ولأهل الأردن ولمن طلب المعرفة.
وأضاف »قبل سنوات أصدرتم إرادتكم السامية بتأسيس جامعة تحمل اسم أغلى الرجال الحسين بن طلال طيب الله ثراه واسكنه فردوس الجنة وكانت هذه الإرادة باكورة حكمكم الرشيد الممتد إلى المستقبل البعيد بإذن الله، شرفتموني آنذاك وبعض الذوات الأردنيين بحمل الأمانة لتنفيذ إرادتكم السامية بإطلاق وتشييد هذه الجامعة العتيدة والتي كانت لسنوات طوال حلما يراود الحسين العظيم، فعقدتم العزم يا ابن الحسين وسيد البلاد أن يصير الحلم حقيقة و كان ذلك«
وقال »هذا عهدنا بكم أهل البيت الأطهار حلمكم بصيرة لا أضغاث أحلام.فما يبزغ الفجر الجديد إلا ويتحول الحلم إلى حقيقة على الأرض بتوفيق الله و بركاته وعزيمة القائد وتصميمه وصدق الشعب الأردني وانتمائه«.
وأضاف »تراكمت بنعم الله حقائق الإنجازات في ظلكم وآبائكم الغر الميامين ويشمخ هذا الحرم الجامعي في عمق معان الأبية معان البدايات ودرة الجنوب الأردني يحكي قصة جديدة من قصص إنجازات أبو الحسين الرائعة فما هانت ولن تهون عزيمتكم أمام شح الموارد أو الأحداث المحتدمة من حولنا لأنك فارس أهل العزم ولأن الأردن أولا في وجدانك و ضميرك«.
وشكر بدوره الحكومات المتعاقبة منذ تأسيس الجامعة حتى يومنا لموقفها المشرف بالدعم والمساندة والمؤازرة.
وأشار إلى إسهامات رئيس الجامعة السابق الدكتور عادل الطويسي -أول رئيس لها- في التأسيس والاطلاق وإزالة العقبات ودور رئيس الجامعة الحالي الدكتور راتب العوران في مواصلة الرسالة.

د.راتب العوران
وألقى رئيس الجامعة الدكتور راتب العوران كلمة خلال الافتتاح قال فيها »يشرفني أن أقف بين يدي جلالتكم وقد شرفتم جامعة الحسين بن طلال أول جامعة رسمية تؤسس في عهد جلالتكم الميمون حيث صدرت الإرادة الملكية السامية بتأسيسها في 28 نيسان 1999 وزادها تشريفا أنها حملت اسم أغلى الرجال«.
وسلط د.العوران الضوء على العناية التي أولتها الجامعة لخدمة المجتمع المحلي في محافظة معان، وقال أنها نابعة من فلسفتها في التركيز على انتاجية المجتمع لزيادة مستوى الكفاءة الانتاجية والمساهمة في إحداث التغير الاجتماعي والاقتصادي.
ونوه إلى أن الجامعة سعت إلى إحداث نقلة نوعية في نشر التعليم الجامعي في معان، لافتا إلى ارتفاع نسبة الحاصلين على الدرجة الجامعية الأولى إلى (2.10%) عام 2003 مقارنة مع (7،3%) عام 1994وقال إن نسبة طلبة الجامعة من أبناء محافظة معان العام الحالي تشكل 40% من مجموع الطلبة.
وأشار إلى إسهامات الجامعة في التقليل من حدة البطالة وتوفير فرص العمل لأبناء المحافظة إذ بلغت نسبة العاملين في الجامعة من أبناء محافظة معان حوالي (85%) من الهيئة الإدارية.
وتطرق لجهود الجامعة في مجال رعاية الشباب انطلاقا من رؤية جلالة الملك لتحفيز طاقات الشباب ومنحهم أولوية وطنية في الإعداد والتأهيل وتمكينهم من المبادرة للإسهام في التنمية الوطنية عبر تفعيل برامج الانشطة الطلابية في الأندية والهيئات الطلابية واتحاد الطلبة لبناء شخصية متوازنة للطالب منفتحة على الثقافات الإنسانية الأخرى.
واستحضر لقاء جلالة الملك عبدالله الثاني مع طلبة الجامعة قبل عدة أشهر الذي جاء تتويجا للجهود السابقة استمعوا خلاله إلى التوجيهات الملكية السامية وعرضوا على مسامع جلالته دراسة تفصيلية حول واقع التنمية السياسية في المحافظة.
واستعرض الاستراتيجية التي انتهجتها الجامعة منذ تأسيسها لاستكمال البنية الأساسية لها سعيا للتميز ضمن ثلاثة محاور: أولها اشتمل على إنشاءات البنية التحتية للحرم الجامعي الدائم وإنجاز تسعة مبان هي كلية هندسة الحاسوب و تكنولوجيا المعلومات، وكلية هندسة التعدين والبيئة، ومجمع قاعات التدريس، ورئاسة الجامعة، والمكتبة المركزية، والقاعة متعددة الأغراض، ومطاعم الجامعة، وصالة الأنشطة الطلابية، وبوابة الجامعة والأعمال الخارجية التابعة لها، بالإضافة إلى مبنى كلية الآثار والسياحة والإدارة الفندقية في وادي موسى.
وبين أن مساحات البناء بلغت ستين ألف متر مربع بكلفة إجمالية قدرها 23 مليون دينار في حين تقدر كلفة استكمال جميع إنشاءات الجامعة بحلول العام 2008 حسب الخطة الموضوعة أكثر من 40 مليون دينار.
وتطرق إلى المحور الثاني المتمثل في بناء الجسم الأكاديمي بتوفير هيئة تدريسية متكاملة ومؤهلة تواكب تطور المعرفة وحقائق العصر عن طريق برنامج ابتعاث طموح تم من خلاله إيفاد (150) مبعوثا يدرسون حاليا في نخبة من الجامعات العالمية وقد بدأ بعضهم العودة للتدريس في الجامعة بعد أن اتموا دراستهم .
وبين أن المحور الثالث من استراتيجية التميز تمثل في استحداث التخصصات والبرامج الأكاديمية التي تراعي الاستجابة للحاجات الوطنية ومتطلبات البيئة الطبيعية والبشرية في إقليم الجامعة وعملت على تسخير تكنولوجيا المعلومات وخاصة في مجال البرمجة والنظم والانترنت لإنجاز حوسبة أعمال دوائر الجامعة.
وكشف أن الجامعة تنفذ حاليا مجموعة من البرامج أهمها بناء قاعدة معلومات وبحوث حول محافظة معان عبر مجموعة من المسوح الاقتصادية والاجتماعية، لتوفير المعلومات ووضعها أمام صانعي القرار للاستفادة منها عند التخطيط لتنمية المنطقة كما تم تنفيذ عدد من الدورات والبرامج التدريبية وتنظيم الأيام الطلابية المجانية وحملات التوعية السكانية والاجتماعية لنحو
(45) مؤسسة أهلية ورسمية وقد وقعت الجامعة مع وزارة التخطيط اتفاقية تعاون في مجال التدريب وبناء القدرات المؤسسية للمجالس المحلية في منطقة البادية الجنوبية ضمن محافظتي معان والعقبة تنفذ الجامعة من خلالها مجموعة من البرامج التدريبية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش