الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مشاريع متعثرة لا زالت بحاجة للتنفيذ: زيارة الفريق الوزاري للطفيلة.. حملت وعودا قليلة وانفذت مطالب خدمية ملحة

تم نشره في الثلاثاء 24 أيار / مايو 2005. 03:00 مـساءً
مشاريع متعثرة لا زالت بحاجة للتنفيذ: زيارة الفريق الوزاري للطفيلة.. حملت وعودا قليلة وانفذت مطالب خدمية ملحة

 

 
* الدعم المالي للجامعة التقنية يغطي رواتب العاملين فقط وتحتاج لـ »7« ملايين دينار لاستحداث تخصصات وكليات
الطفيلة - بترا- سمير المرايات: لاحظت فاعليات شعبية ومواطنون في محافظة الطفيلة انخفاضا ملحوظا في سقف الوعود التي قطعها الفريق الوزاري الذي زار المحافظة اخيرا بينما اشارت الفاعليات الى قرارات اتخذها الوزراء على الفور لانفاذ حزمة المطالب التي عرضت.
كذلك لاحظ مواطنون شهدوا لقاء الفريق الوزاري ان قراراته تركزت على انفاذ الموضوعات الملحة لجهة تحسين مستوى المعيشة وإعادة تأهيل بنى تحتية وخدمات تنموية وتفعيل جمعيات خيرية تراوح مكانها في ظل نقص الإمكانات.
واعتبر رئيس اتحاد الجمعيات الخيرية في الطفيلة قرار وزير التنمية الاجتماعية الدكتور عبد الله عويدات دعم جمعيات المحافظة بـ 36 ألف دينار مبادرة من شأنها دعم العمل الاجتماعي والتطوعي لخدمة التجمعات الفقيرة في مناطق نشاطها.
واشار رؤساء بلديات الطفيلة والحارث بن عمير والحسا والقادسية إلى قرار وزير البلديات توفيق كريشان شطب ديون بلدياتهم دون فوائد على قروض تجاوز مجموعها 400 ألف دينار باعتباره اسهاما في تطوير واقع البلديات .
وأكدت رئيسة بلدية الحسا المهندسة رنا الحجايا ان قرار وزير البلديات
شطب ديون البلدية سيسهم في رفع مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين وفتح افاق جديدة لمشروعات خدمية وإنتاجية من شانها توفير خدمات جلية للمواطنين الى جانب عزم الوزارة لرفد البلدية باليات ومعدات لتعزيز إجراءات النظافة والخدمات التي تقدمها البلدية .
وعرض رئيس بلدية الطفيلة الكبرى المهندس رضوان المدني اهمية قرار شطب 250 ألف دينار من قروض بلدية الطفيلة وتعبيد الطرق الفرعية داخل المدينة في تحسين وضع الخدمات والبنى التحتية مثل الطرق التي تحتاج صيانة منذ سنوات .
وقال هاني العبيدين ان قرار وزير البلديات في اللقاء تعبيد الطرق الداخلية في الطفيلة يعد أهم قرارات الفريق الوزاري بالنظر الى حال الشوارع المتصدعة وكثرة مطباتها.
واثنى سكان في وادي زيد والمنصورة وحي القطيفات على صيانة جميع طرق المدينة ما سيسهل المرور على هذه الطرق0
وبين رئيس جمعية أبناء الطفيلة الخيرية حسين القوابعة ان الجمعية حظيت بدعم من وزير التنمية الاجتماعية حيث قدم شيكا للجمعية قدره 11 إلف دينار إلى جانب توقيع اتفاقية يتم بموجبها شراء خدمات الجمعية المقدمة للمعاقين مقابل مبلغ 15 ألف دينار سنويا يقدم من قبل الوزارة للجمعية .
وأشار عدد من آباء وأمهات عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة بالطفيلة إلى المكرمة الملكية السامية التي حملها الفريق الوزاري لأبناء الطفيلة والمتعلقة بإنشاء مركز إقليمي لخدمة المعاقين من مختلف الإعاقات لخدمة محافظات الجنوب والذي تبلغ كلفته في مراحله الأولى حوالي 500 الف دينار على مساحة تقدر بحوالي 49 دونما .
وشكر ذوو المعاقين جلالة الملك عبدالله الثاني على هذه المكرمة السامية خاصة وان هنالك عددا من المعوقين غير المشمولين بخدمات جمعية الطفيلة ومراكز التنمية الاجتماعية ضمن مجموع المعوقين في الطفيلة والبالغ قرابة 557 معاقا من مختلف الإعاقات .
سكان تجمعات العيص وابو بنا ومجادل عبروا عن ارتياحهم لقرار وزارة التنمية الاجتماعية باستحداث مكتب للتنمية الاجتماعية وصندوق المعونة الوطنية في منطقة العيص لخدمة الفقراء وتوفير قروض لأصحاب المشروعات الصغيرة المدرة للدخل .
بينما اشار عدد من اصحاب المواشي والأغنام الى قرار وزيرة التخطيط والتعاون الدولي بتوفير مخصصات تقدر بحوالي 70 الف دينار لغايات انشاء البنى التحتية لمشروع تسمين الخراف والذي سيكون مشروعا متكاملا لخدمة الجمعيات الزراعية ومربي المواشي لاستخدام محطة التسمين بعد تجهيزها بجميع المعدات .
ولم تستثن عيون المياه في ضانا من مكتسبات التنمية بل خصص لها 10 الاف دينار من وزارة التخطيط بعد ان بقيت دون صيانة لعدة سنوات كما اكد ذلك مزارعون في ضانا لوكالة الانباء الاردنية حيث كانت تذهب المياه هدرا بين الاقنية الترابية والأنابيب التالفة التي تصل المياه الى بساتين الرمان والكرمة والزيتون مصدر رزق المواطنين هناك.
ويقول الشيخ نصار الصواوية من لواء الحسا ان إيجاد دوائر حكومية لتسهيل معاملات المواطنين في لواء الحسا يعد مطلبا أساسيا يجب تحقيقه كما في دوائر الأراضي والمياه وغيرها مثلما يحتاج المواطنون إلى فتح مجالات واسعة لمشروعات زراعية كمشروع الفحيلي الذي بقي منذ سنوات دونما توسعة.
ويدعو مواطنون في لواء الحسا الى ضرورة تنفيذ مشروع الفحيلي المتعثر منذ سنوات على مساحة تقدر بحوالي 400 الف دونم بغية زراعة الصبار الهندي والاعلاف الخضراء لتوفيرها لمربي الماشية .
ولفت عدد من رؤساء الجمعيات التعاونية الى الدعم الذي ستحظى به جمعياتهم من وزارة التخطيط لمشروعاتها الى جانب الوعود بنقل المطالب المتعلقة باقامة مركز ثقافي في الطفيلة للحكومة في حين لاقى قرار وزير البلديات بتوفير أراض لجمعيات العيص والعين البيضاء الخيرية مستوى عاليا من الرضى والارتياح .
وثمن عدد من المواطنين لوزير الزراعة الايضاحات حول مخصصات الطفيلة من مشروع ادارة المصادر الزراعية التي بلغت (3.8) مليون، لقاء (4.6) مليون للكرك، واعلانه قرب انطلاقة المرحلة الثانية لمشروع المصادر الزراعية في الطفيلة والكرك ومعان، بكلفة تقارب (39 ) مليون دينار في حين تم شمول بلدية العيص بالمشروع الدولي من قبل منظمة الاغذية العالمية حيث سيقام مشروع خاص لتصنيع الالبان .
كما عبر عدد من المواطنين من سكان بلدة القادسية المتاخمة لمصنع اسمنت الرشادية عن ارتياحهم لقرار وزير البيئة المهندس خالد الايراني بربطه نظافة البيئة بالسياحة البيئية ورفضه القاطع لمشروع الفحم البترولي الذي أعدت له البنية التحتية من قبل شركة الاسمنت الأردنية .
وقدر مواطنون لوزير البيئة تمسكه الواضح بمتابعة الإجراءات البيئية في مكب النفايات الصلبة شرقي الطفيلة وتاكيده على بيئة محمية ضانا وعزمه على افتتاح مديرية للبيئة في الطفيلة .
غير ان مشروع استغلال النحاس والمنغنيز المتعثر بقي مركونا على هامش الأجندة التنموية بحجة المحافظة على المنظومة الطبيعية في ضانا من التلوث والتدمير .
واشار عدد من الاكاديميين والمدرسين في جامعة الطفيلة التقنية بان الدعم الذي أعلنته الحكومة لموازنة الجامعة لا يكفي سوى لتغطية رواتب العاملين في الجامعة والذي قدر بحوالي مليوني دينار (200) الف دينار رصدت لجامعة الطفيلة التقنية،حيث تحتاج الجامعة الى قرابة سبعة ملايين دينار بغية استحداث تخصصات وكليات جديدة .
وابدى المواطنون في بلدة العيص يشاطرهم التجار والمستثمرون ارتياحهم لعزم الحكومة ممثلة بوزارة الاشغال العامة باعادة النظر في الطريق الذي يربط المحافظة بمناطق المملكة عند بوابة الجامعة التقنية، واستملاك ارض جديدة للجامعة، التي تتبنى استحداث تخصصات جديدة في العام المقبل .
ومع سخونة القرارات التي اتخذت في اللقاء وشفافية الطرح وعدالة التوزيع لمكتسبات التنمية التي استهدفت ألوية بصيرا والحسا والتي طالبت بمديريات خدمية الا أن المواطنين يؤكدون على ضرورة تنفيذ مشروعات مناطقهم المتعثرة كمشروع المدينة الصناعية المصادق على قرار أقامتها منذ عام 1996 .
كما يؤكد المواطنون في الطفيلة ولواء بصيرا وضانا على ضرورة استغلال مشروع خامات النحاس والمنغنيز في ضانا والذي بقي دونما استثمار كما هو حال مشروع الفحيلي الزراعي لزراعة الصبار الهندي في لواء الحسا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش