الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رعاية موصولة والتزام ديني واخلاقي على مدى الايام: القدس والاقصى.. مسؤولية مقدسة تحملها العهدة الهاشمية

تم نشره في الثلاثاء 10 أيار / مايو 2005. 03:00 مـساءً
رعاية موصولة والتزام ديني واخلاقي على مدى الايام: القدس والاقصى.. مسؤولية مقدسة تحملها العهدة الهاشمية

 

 
* عبدالله الثاني يحمل رسالة المرحوم والده طيب الله ثراه بضرورة الحفاظ على المقدسات الاسلامية
* الاردن اكد ان القدس لا بد ان تكون عاصمة للدولة الفلسطينية
* 50 مهندسا وعاملا يشرفون على صيانة المقدسات رواتبهم من الموازنة الاردنية
* الحسين تحمل وحده نفقات مشروع قبة الصخرة عام 1982 عندما رصدت الحكومة له مليوني دينار
* الاردن في اتفاقياته مع اسرائيل حفظ حق الفلسطينيين في المدينة المقدسة
* فك الارتباط لم يشمل الاوقاف والمقدسات ليحافظ عليها الاردن بطلب من الفلسطينيين
* * نشب نزاع بين الاردن وبعض الدول العربية على خلفية تدويل القدس
* اتسم موقف الاردن بالحذر بعد زيارة السادات للقدس عام 1977
* حرص الحسين على الا يربط نفسه بمبادرة السادات او ما يشير الى تأييدها
كتب - مصطفى الريالات: على امتداد عقود طويلة لم يتردد الاردن بقيادتة الهاشمية في تقديم ما ملكت يمناه من رعاية للمقدسات في القدس الشريف وظل مسرى الرسول عليه السلام يحتل مساحات واسعة من الرعاية والحفاظ عليه فيما ظلت القدس مدينة الإسلام والسلام ومركز الاشعاع الروحي للديانات السماوية الثلاث، محط انظار الاردنيين الذين خفقت قلوبهم بحبها، وتعلقت افئدتهم بها وبكوا حزنا لما ألم بها .
وليس خافيا ان المسؤولية الاردنية عن الاوقاف و المقدسات في القدس مسؤولية دينية حملها الهاشميون منذ عام (1924) شعورا بالمسؤولية تجاه المقدسات الاسلامية في فلسطين ، فقد كان الحاج امين الحسيني رئيس المجلس الاسلامي الاعلى قد طلب من الامير عبدالله بن الحسين في (30/8/1924) ان تكون عمارة الحرم القدسي بالكامل تحت رعاية الامير عبدالله وتواصلت هذه الرعاية للمقدسات حتى الان .
وعندما جرى فك الارتباط الاداري والقانوني لمصلحة منظمة التحرير الفلسطينية عام (1988) لم يشمل ذلك الاوقاف والمقدسات حرصا من الاردن على الحفاظ عليها وخدمتها وصيانتها وبطلب ايضا من الجانب الفلسطيني
وتم الاتفاق بين الجانب الفلسطيني واسرائيل على تأجيل البحث في الوضع النهائي لمدينة القدس الى عام (1996) وبموجب البند الثالث من المادة الخامسة من اتفاق اعلان المبادئ الفلسطيني ـ الاسرائيلي الذي تم التوصل اليه في (13/9/1993) .
والتزم الاردن بانه عند اتفاق الجانب الفلسطيني واسرائيل على الوضع الدائم للقدس وعند انتقال السيادة للفلسطينيين على المدينة المقدسة فستنقل مسؤولية الاوقاف والمقدسات فيها من العهدة الاردنية الهاشمية الى العهدة الفلسطينية .
وما ورد في المعاهدة الاردنية الاسرائيلية واعلان واشنطن بان اسرائيل تحترم الدور الخاص الحالي الذي تقوم به المملكة الاردنية الهاشمية تجاة المقدسات الاسلامية في مدينة القدس »هواعتراف بوضع تاريخي قام به الهاشميون منذ عام (1924) وحتى الان«.
وقد حرص الاردن في اتفاقاته مع اسرائيل ايضا على حفظ حق الفلسطينيين في المدينة المقدسة التي تعتبر من ضمن الاراضي التي احتلت عام (1967) اذ ورد في المادة (ب) من جدول اعمال المفاوضات على المسار الاردني ـ الاسرائيلي الموقع في (14/9/1993) وتحت البند الخامس ( الحدود ومسائل الارض ) ما يلي: (تسوية مسائل ارض وتعيين وترسيم علامات حدودية متفق عليها للحدود الدولية بين الاردن واسرائيل وذلك بالرجوع الى تعريف الحدود تحت الانتداب وذلك من دون الاضرار بوضع اي من الاراضي التي اصبحت تحت سيطرة الحكومة العسكرية الاردنية عام (1967) .
القدس في معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية:
كانت القدس قبل وقوعها تحت الاحتلال الإسرائيلي عام 1967 في رعاية الأردن، كما اهتم الهاشميون بإعمار وتطوير عمليات الصيانه في المسجد الأقصى، وعلى نفقة الملك الراحل الحسين بن طلال ومن حسابه الشخصي . وبعد مبادرة الرئيس محمد أنور السادات السلمية عام 1977 وزيارته للقدس اتسم الرد الأردني بالحذر والاعتدال في محاولة من الملك الحسين للإبقاء على كل البدائل مفتوحة، وكان الأردن الأكثر اعتدالاً من سائر الدول العربية الأخرى في ادانة (عدم الاستجابة الكافية من قِبَل بيجن لعرض السادات السخي للسلام) وعلى انتقاد سياسة اقامة المستعمرات في الضفة الغربية، وفي الوقت نفسه حرص الملك الحسين على الا يربط نفسه بمبادرة السادات أوما يشير الى تأييدها، وازدادت شكوك الملك الحسين في إمكانية إجراء تسوية مع (إسرائيل) في أعقاب وصول تكتل الليكود الى السلطة في(إسرائيل) في انتخابات أيار عام ،1977 فقد أصرت حكومة الليكود على التأكيد على حقوق اليهود في الضفة الغربية على أساس ديني وأيديولوجي بغض النظر عن الأسس والادعاءات الأمنية، بالإضافة الى تأكيد بعض أعضاء الوزارة الإسرائيلية على اعتبار الأردن دولة فلسطينية...
وبعد المقترحات التي تقدم بها بيجن في الإسماعيلية زادت مخاوف الأردن من تلك المقترحات، والتي تعطي حكماً للسكان وليس للأرض، واقتصر الدور الوحيد المناط بالأردن على مشاركة ممثليه مع ممثلي (اسرائيل) والمجلس الاداري المنتخب للحكم الذاتي في تقرير الاطار التشريعي لمنطقة الحكم الذاتي ومسائل أخرى.
وقد لاقت مبادرة الرئيس الامريكي ريجان قبولا لدى الاردن، وأكدت المبادرة فيما يتصل بالقدس عدم موافقتها على تجزئتها على أن يتقرر وضعها النهائي بالمفاوضات...، كما رحب الاردن بمبادرة وزير الخارجية الامريكي شولتز عام ،1988 واضطُر الاردن لرفضها بسبب المعارضة الفلسطينية والسورية .
وقد جاء الاتفاق الاردني الاسرائيلي بخصوص القدس ليسمح للاردن برعاية الاماكن المقدسة، واعطاء دور مميز للاردن برعاية المقدسات الاسلامية في القدس،
ويمكن الاستدلال من خلال المؤشرات المطروحة حول مسألة القدس بأن ثمة مبادرة عربية دولية (لتدويل) القدس الشرقية، مع العلم أن قرار تقسيم فلسطين عام 1947 الذي صدر عن الجمعية العامة للامم المتحدة دعا الى تدويل كامل القدس الغربية والشرقية، والقبول العربي بتدويل القدس الشرقية فقط يتعارض مع الشرعية الدولية ؛ حيث يسمح هذا التوجه العربي ببقاء القدس الغربية تحت السيطرة الاسرائيلية، والتي نص قرار الامم المتحدة على تدويلها، وقد أيدت السعودية دعم وحدة ترميم وصيانه مصرية للمقدسات الاسلامية عن طريق اليونسكوالدولية....
وقد نشب نزاع بين دول عربية من جهة والاردن من جهة أخرى حول اعمار المسجد الاقصى وقبه الصخرة، مما يوضح أن موقف هذه الدول يتجه نحو تدويل القدس بشرط السماح للمسلمين بادارة المسجد الاقصى وقبه الصخرة .
ولقد نص البند الثالث من اعلان واشنطن الموقع في 25/7/1994 على ان (تحترم اسرائيل) الدور الحالي الخاص للمملكة الاردنية الهاشمية في الاماكن المقدسة الاسلامية في القدس، وبينما تأخذ المفاوضات المتعلقة بالوضع النهائي لمدينة القدس مجراها فإن (إسرائيل) ستُولي أولوية عاليه لدور الاردن التاريخي في هذه المقدسات، بالاضافة الى ذلك فقد اتفق الطرفان على العمل معاً لتعزيز العلاقات بين الديانات التوحيدية الثلاث).
أما المعاهدة الاردنية الاسرائيلية فقد نصت في المادة التاسعة على أنه (ولهذا الخصوص وبما يتماشى مع إعلان واشنطن تحترم (إسرائيل) الدور الحالي الخاص للمملكة الاردنية الهاشمية في الاماكن المقدسة الاسلامية في القدس . وعند انعقاد مفاوضات الوضع النهائي ستعطي (إسرائيل) الاولوية الكبرى للدور الاردني التاريخي في هذه الاماكن) وقد أكد الاردن أن القدس لابد أن تكون عاصمة الدولة الفلسطينية
وقد نص البند رقم (1) من المادة رقم (9) من المعاهدة الاردنية الاسرائيلية على أن يمنح كل طرف الطرف الاخر حرية الوصول الى الاماكن ذات الاهمية الدينية والتاريخية، وقد تم تسوية الخلاف الفلسطيني الاردني حول الدور الاردني من أن رعاية الاردن للاماكن المقدسة يأتي من باب الحرص على عدم نشوء فراغ يؤدي الى اخضاع القدس لوزارة الاديان الاسرائيلية ومن ثم اضاعتها، وحتى لا تؤثر المعاهدة الاردنية الاسرائيلية في مستقبل الاراضي الفلسطينية فقد حرص الاردن على أن تتضمن المعاهدة ذلك صراحة، فقد نص البند رقم (2) على أن (تغيير الحدود كما هي محددة في الملحق (2) الحدود الدولية الداعمة والامنية والمعترف بها بين الاردن و(إسرائيل) دون المساس بوضع أراضٍ وُضعت تحت سيطرة الحكم العسكري الاسرائيلي عام (1967).
جهود الرعاية الهاشمية للمقدسات
في هذا السياق تبرزالجهود الاردنية المتواصلة في تنفيذ مشروعات المسجد الاقصى المبارك وقبه الصخرة المشرفة والتي قيد التنفيذ والمشاريع المقترحة التي تقوم بها الحكومه الاردنية بتوجيهات سامية من جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حيث تواصل وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية ولجنة اعمار المسجد الاقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة وصيانة وترميم المقدسات الاسلامية في القدس الشريف من خلال كواردها الفنيه الموجودة في المسجد الاقصى المبارك والتي تزيد عددها عن خمسين مهندسا وفنيا وعاملا يتقاضون رواتبهم من موازنة المملكة الاردنية الهاشمية.
وتشرف الحكومة على الاوقاف الاسلامية في مدينة القدس من خلال وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية واجهزتها العاملة حيث تتولى ادارة اوقاف القدس رعاية المؤسسات التالية: (اجهزة لجنة اعمار المسجد الاقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة الفنية والادارية، ثانوية الاقصى الشرعية للبنين والبنات، المسجد الاقصى المبارك، قسم الاثار الاسلامية، المتحف الاسلامي بالقدس، قسم احياء التراث ومكتبة المسجد الاقصى المبارك، مكتب التربية والتعليم في القدس الشريف) وبالاضافة الى ذلك فان الوزارة تشرف على مدارس يزيد عددها على (22) مدرسة يدرس فيها اكثر من (9000) طالب وطالبة. وكلية الامة وهي كلية مجتمع متوسطة الان وتطبق المنهاج التعليمي الاردني ويعمل في هذه المدارس (425) مدرسا واداريا .
ويتكون الجهاز الاداري في القدس من (793) موظفا على النحوالتالي (الادارة العامة (330) مديرية اوقاف القدس (150) مكتب تربية القدس (95) حراس وسدنة المسجد الاقصى المبارك (187) جهاز لجنة اعمار المسجد الاقصى (31) .
نبذة تاريخية عن الاعمار
في سنة 1982م تم اعداد تقرير شامل لوضعية قبه الصخرة المشرفة والاعمال المقترحة لاعادة تكسيتها، وفي عام 1985م رفعت لجنة الاعمار الامر الى الحكومة الاردنية وتمت الموافقة على إعداد وتنفيذ المشروع ورصدت الحكومة الاردنية مبلغ مليوني دينار لهذه الغاية وتم بعد ذلك إعداد الدراسات والمخططات الخاصة بذلك واشتمل هذا المشروع على إعادة تكسية القبه بالنحاس المذهب وتكسية الاروقة بالرصاص ووضع شبكة الانذار المبكر والاطفاء الالي واعادة التكسية الرخامية الخارجية واجراء الترميمات الداخلية للرخام والزخارف والاخشاب والفسيفساء.
وطرحت لجنة اعمار المسجد الاقصى المبارك وقبه الصخرة المشرفة العطاء لمشروع تكسية القبة واحالته على شركة ايطالية كما أحالت مشروع شبكة الانذار والاطفاء على شركة أردنية الا ان تفجر الانتفاضة الشعبية المباركة في الارض المحتلة في 9/2/1987م، حال دون تنفيذ المشروع كما ظهر للجنة أن الشركة الايطالية لم تكن بالمستوى المطلوب لهذا العمل فأوقفتها عن العمل وقررت ضم هذه الاجزاء المختلفة في عطاء واحد ولتسارع الاحداث في الاراضي المحتلة ولتعرض القدس الشريف الى هجمة صهيونية شرسة تمثلت في الهجرة اليهودية الواسعة وتوطين المهجرين حولها ولاطلاق سلطات الاحتلال يد العصابات الصهيونية المختلفة للاستيلاء على بعض عقارات المدينة الاسلامية، ولخطورة الاحداث هذه رغبت لجنة إعمار قبه الصخرة المشرفة أن يأخذ المشروع بعدا اسلاميا تشارك فيه الاقطار الاسلامية الشقيقة المختلفة ليكون هذا التوجه عاملا من عوامل التصدي الاسلامي لهذه الهجمة الصهيونية الشرسة على القدس والمقدسات .
وتنفيذا لهذه الرغبة عرضت اللجنة هذا المشروع بكامله على المؤتمرات والندوات العربية والاسلامية المختلفة سواء ما كان منها في أروقة الجامعة العربية أو في المؤتمرات الاسلامية المتعددة. وكان آخرها مؤتمر المجلس الاسلامي العالمي للدعوة والاغاثة الذي عقد في القاهرة في شهر آب سنة 1991م، والذي قرر بدوره إعطاء هذا المشروع صفة الاستعجال ووضعه في مرتبه الاولوية واعلن المجلس في مختلف الصحف الاسلامية قراره هذا وطلب من الجهات الاسلامية والعربية لان تساند لجنة إعمار المسجد الاقصى المبارك وقبه الصخرة المشرفة في عملها هذا الا أن اللجنة قد شعرت بعد مرور شهر من هذا المؤتمر أنها فشلت في استقطاب المعونات العربية والاسلامية لهذا المشروع الجليل .
فبادر جلال الملك الهاشمي المغفور له باذن الله تعالى الحسين المعظم طيب الله ثراه الذي كان يتابع وبشكل متواصل حالة القدس والمقدسات فيها لانها تعيش في قلبه ووجدانه الى النهوض للامر فآثر أن يتحمل وحده نفقات هذا المشروع الجليل وان تقوم اللجنة بتنفيذه على نفقته الخاصة وإثر ذلك تم السير بالخطوات التنفيذية لطرح عطاء تكسية القبه المشرفة بالنحاس المذهب وكسوة الاروقة بألواح الرصاص ووضع شبكة الانذار والاطفاء الالي واحالت اللجنة العطاء بعد الدراسة الفنية اللازمة للعروض المقدمة لهذه الغاية من خمس شركات عالمية على شركة مايفان الايرلندية كون عرضها افضل العروض وتم توقيع الاتفاقية بين اللجنة والشركة في مبنى وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية بتاريخ 17/6/1992م .
اعمار قبه الصخرة المشرفة
تبين للجنة إعمار المسجد الاقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة من التقارير المقدمة لها عن حال مبنى القبة المشرفة بعد بضع سنوات من انتهاء أعمارها السابق الذي انتهى منه سنة 1964م أن مياه الامطار آخذة بالتسرب الى القبة نظرا لان التباشيم التي استعملت للربط بين ألواح الالمنيوم بدأت تظهر بينها بعض الشقوق نتيجة للعوامل الجوية وبخاصة ارتفاع درجات الحرارة وانخفاضها وان هذا التسرب آخذ بالازدياد مع مرور الوقت كما أن ألواح الالمنيوم لا تقوى على العوامل الطبيعية المختلفة.
وبتوجيهات ملكية سامية من المغفور له باذن الله جلاله الملك الحسين المعظم قررت اللجنة ضرورة عمل المخططات والدراسات اللازمة لاستبدال هذه الالواح بمادة أخرى واعادة تكسية القبة مرة ثانية .
الا أن ظروف الاحتلال الاسرائيلي وما اعقب ذلك من تعرض المسجد الاقصى المبارك للحريق وأحداث متلاحقة في الحرم الشريف حالت دون الاسراع في تنفيذ المخططات والاعمال اللازمة لهذا الصرح العظيم .
ومع ذلك فقد كان الجهاز الفني للجنة يقوم بمعالجة التلف في الواح التكسية بشكل مستمر الى أن كان هذا الانجاز الكبير الذي احتفلنا بالانتهاء منه في يوم السابع من ذي القعدة 1414هـ الموافق للثامن عشر من نيسان 1994م .
يشتمل هذا الاعمار على ثلاثة أقسام :
تكسية قبة الصخرة المشرفة
جرى فك ألواح الالمنيوم الاصفر عن القبة التي ركبت في الاعمار الهاشمي الثاني وتم تركيب جمالونات خشبية جديدة معالجة ضد الرطوبة والتسوس ثم جرى تغطية الجمالونات الخشبية بكسوة خشبية على كامل القبة وغطيت بعد ذلك بمواد عازلة للمياه والحرارة .
تم تركيب كسوة القبة بألواح النحاس الاصفر بنسبه 90% نحاس و10% خليط من معادن الرصاص والحديد والنيكل والزنك وابعادها 180 سم طولا و60سم عرضاً و8 ملم سمكاً وتقدر المساحة السطحية ب 1200م2 لتغطية كامل سطح القبة.
هذه ألالواح جرى طلاؤها بمادة النحاس السائل بسمك 15 ميكرون ثم طليت الالواح بمادة النيكل بسمك 4 ميكرون وتم طلاؤها بعد ذلك بطبقة من الذهب الخالص عيار 24 بسمك 5.2 ميكرون واستخدم لهذه الغاية 85 كغم من هذا المعدن الثمين .
وجرى فحص جميع المواد المستخدمة لهذه التكسية في مختبرات فنية عالمية في كل من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا بالاضافة الى مختبر الجمعية العلمية الملكية الاردنية وقد ثبتت صلاحية هذه المواد وجودتها وكانت نسبه نجاح غالبيتها تتعدى 99% .
تكسية اروقة القبة المشرفة
جرى فك ألواح الالمنيوم الابيض عن الاروقة، ثم جرى ازالة المادة الخرسانية عن هذه الاروقة وبعد ذلك جرى فك الجمالونات المعدنية الحاملة لاسقف القبة وجرى وضع مواد عازلة للرطوبة والحرارة وتركيب جمالونات خشبية جديدة معالجة ضد الرطوبة والتسوس وتغطيتها كاملة بألواح الرصاص وبذلك عادت الاروقة الى ما كانت عليه في اصل بنائها .
وقد تم فحص جميع هذه المواد في المختبرات المشار اليها سابقا وثبتت صلاحيتها ضمن المواصفات الدولية المعمول بها .
تركيب أجهزة الانذار والاطفاء
طبقا لاحدث الطرق العلمية تم إعداد المخططات اللازمة لنظام الاطفاء الاتوماتيكي واليدوي للحريق داخل القبة باستعمال غاز الهالون لتميزه عن الانظمة الاخرى وعدم تأثيره على الزخارف والنقوشات القيمة بالاضافة الى تركيب نظام الرشاشات والمضخات المائية في الارضيات وعند مداخل المبنى الحديث اعتمد تركيب شبكة للانذار والوقاية من الحريق تعتمد على الكواشف الوقائية تعمل بالاشعة تحت الحمراء لسرعة الحصول على انذار مبكر عن الحريق .
المسجد الاقصى المبارك
اولا : المشاريع قيد التنفيذ
اعادة صنع منبر صلاح الدين
مما تقدم يتبين لنا بجلاء مدى اهتمام الهاشميين عبر تاريخهم بالقدس والمقدسات الاسلامية وأنها بالنسبه للقيادة الهاشمية من المغفور له الحسين طيب الله ثراه تعيش في قلبها ووجدانها وفي بؤرة اهتمامها ومع قرب الانتهاء من اعمال اعمار قبه الصخرة المشرفة التي كانت بتبرع منه وبمناسبه احتفالات المملكة بذكرى المولد النبوي الشريف لعام 1414هـ وجه جلالة المغفور له باذن الله تعالى الملك الحسين بن طلال رغبته السامية الى رئيس الوزراء والحكومة لتقوم وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلاميه ولجنة إعمار المسجد الاقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفه بإعادة صنع منبر صلاح الدين الايوبي على صورته الحقيقية المتميزة ببالغ الحسن والدقة والاتقان ليعود الى سابق عهده في أداء دوره التاريخي في هداية المؤمنين وتوعيتهم وحفزهم على التعاون والتضامن وجمع الكلمة ورص الصفوف والوقوف بإباء وشمم وايمان وقوة أمام مطامع الغزاة .
وهذا المنبر كان نور الدين زنكي أمر ببنائه وطلب الى الصناع المبالغة في تحسينه واتقانه وتعاقب على انجازه في حلب الفنانون على عدة سنين وكان نور الدين زنكي يقول (هذا قد عملناه لينصب بالبيت المقدس) وقد حمله صلاح الدين الايوبي الى بيت المقدس عندما فتحها واستعادها من الصليبيين في السابع والعشرين من شهر رجب سنة 583 هـ وكان بين عمل المنبر ووضعه في المسجد الاقصى ما يزيد على العشرين سنة .
وقد قامت لجنة إعمار المسجد الاقصى المبارك وقبه الصخرة المشرفة باتخاذ الآراء العملية والمتتاليه لتنفيذ الرغبه الهاشمية ووفق الدراسات المستفيضة تم التعاقد مع مكتب فني محلي للحاسوب حيث قام هذا المكتب بعمل المخططات الهندسية الفنية للمنبر وفق الرسومات الهندسية التي كان قد أعدها الاستاذ جمال بدران رحمه الله. وبعد أن تم انجاز هذه المخططات على أعلى مستوى فني قامت اللجنة بتوقيع اتفاقية مع جامعة البلقاء التطبيقية بتاريخ 24/10/1999م للسير في صنع المنبر على أيدي الفنيين المبدعين والعمال المهرة البارعين الذين سيتوافدون الى هذه المملكة من عدد من الاقطار الاسلامية الشقيقة .
وقد تم ايلاء إعادة صنع منبر المسجد الاقصى المبارك (منبر صلاح الدين) جل الاهتمام والمتابعة المستمرة منذ أن تشرف جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين بوضع اللوحة الزخرفية الاولى على جسم المنبر في 26/رمضان/1423هـ الموافق 1/12/2002م ليعود المنبر على صورته الحقيقية المميزة ببالغ الحسن والدقة والاتقان كما أراد له أن يكون جلالة المغفور له بإذن الله الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه عندما أبدى توجيهاته السامية بإعادة صنع منبر المسجد الاقصـى المبـارك في 10/ ربيع الاول /1414هـ الموافق 28/آب/1993م .
ويرأس رئيس لجنة اعمار المسجد الاقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة لجنة الاشراف على صناعة المنبر والمشكلة بموجب الاتفاقية الموقعة مع جامعة البلقاء التطبيقية (الجهة المنفذة) وتناط باللجنة مهمة الاشراف العام على المشروع والتأكد من أن جميع خطوات العمل المنجزة مطابقة للمواصفات والشروط .
وحرصاً على تفعيل العمل في هذا المشروع وللتأكد من أن العمل يسير وفق البرنامج المعد له فقد تم تشكيل لجنة فنية متخصصة برئاسة معالي المهندس رائف نجم عهد اليها مهمة متابعة أعمال صنع منبر المسجد الاقصى المبارك في ضوء الاتفاقية المبرمة بين لجنة أعمار المسجد الاقصى المبارك والصخرة المشرفة وبين جامعة البلقاء التطبيقية وتذليل ما يعترض صنع المنبر من معوقات حيث قامت اللجنة بمهمة متابعة الاشراف على المشروع والتأكد من أن جميع خطوات العمل المنجزة مطابقة للمواصفات والشروط وفي هذا السياق تم اجراء اتصالات مع معالي وزير الاوقاف السوداني بهدف الحصول على العاج وخشب الابنوس اللازمين لصنع المنبر بعد أن عرضت جامعة البلقاء التطبيقية عدم تمكنها من توفيرهما حيث تبرعت الحكومة السودانية بالكمية المطلوبة في حينه مساهمة منها في اعادة صنع المنبر ونظراً لحاجة المشروع الى كميات أخرى من مادة العاج فقد تم الاتصال مع معالي وزير الاوقاف السوداني مرة أخرى بهدف الحصول على الكميات المطلوبة حيث وعد معاليه بتأمين الكمية المطلوبة.
وتقوم جامعة البلقاء التطبيقية باتخاذ الاجراءات اللازمة لزيادة أعداد الفنيين والحرفيين العاملين في مشروع إعادة صنع المنبر بهدف تقليص المدة اللازمة لانجازه وتقوم اللجنة الفنية بالتعاون مع المستشار المشرف بمتابعة أعمال صنع المنبر المتوقع الانتهاء منها فبل نهاية هذا العام 2005م بإذن الله تعالى (قبل حلول شهر رمضان المبارك 1426هـ ) وبكلفة مقدارها ( 2000000) مليونا دينار تقريباً .
الجدران الخارجية
اولا : الحائط الجنوبي
بدأ في ترميم وأعمار الاسوار الخارجية للحرم الشريف منذ فترة طويلة وقد بدأ العمل ابتداء من الجهة الغربية وتحديداً من باب المغاربه بطول (73) متراً حتى الزاوية الجنوبية الغربية ومن ثم أتجه العمل من هناك شرقاً في الحائط الجنوبي للحرم الشريف والذي يشكل حائط المتحف الاسلامي أيضاً وحتى الزاوية الجنوبية الغربية لمبنى المسجد الاقصى المبارك بطول (73) متراً تقريباً وبارتفاع يتراوح بين (12 - 20 متراً) وقد تم الانتهاء من ترميم هذا الجزء بدون مشاكل تذكر حيث كان هناك شرخ طولي للحائط الغربي .
وكان أخر ترميم للجدار الجنوبي زمن السلطان سليم القانوني عام 1520م ونظراً لتسرب مياه الامطار عبر هذا الزمن داخل الجدار الجنوبي برزت بعض حجارته لمسافة لا تزيد (35 سم) وقامت لجنة أعمار المسجد الاقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة بتكليف الجمعية العلمية الملكية بدراسة الوضع الفني للجدار وقدمت تقريراً فنياً لاصلاح وترميم المناطق المتضررة وقامت لجنة الاعمار من خلال كوادرها الفنية في المسجد الاقصى بترميم المساحة المذكورة بالطرق والاساليب العلمية والفنية السليمة كما قامت اللجنة بترميم مساحات أخرى من الجدار الجنوبي بلغت (250) متراً مربعاً وخاصة للحجارة التي تآكلت سطوحها عبر الزمن ومن المتوقع الانتهاء من ترميم الجدار الجنوبي في موعد لا يتجاوز الشهر القادم (حزيران) باذن الله تعالى ليتم الانتقال للمباشرة في أعمال ترميم الجدار الشرقي .
وبعدها بدأ العمل في الجزء الشرقي من الحائط الجنوبي ابتداء من الزاوية الجنوبية الشرقية وباتجاه الغرب ويبلغ طول هذا الجزء (150 متراً) وبارتفاع (24 متراً) تقريباً بالاضافة الى ذلك فقد تم منذ شهر نيسان (2003م) ولنهاية العام ترميم وأعمار نصف منطقة التبطين وبدأ العمل في النصف الثاني حيث يشمل العمل على ما يلي :-
أ- فك الحجارة بكل عناية وحذر .
ب- تنظيف الاتربة ونجف المونة المفككة خلف الحجر .
ج- نجف المونة التي تم حفها لاتاحة المجال لبناء الحجر بشكل عامودي ووضع مونة خلفية.
د- حقن المونة ولمسافات غير محددة حسب الوضع وحيثما لم تصل مواد الحقن التي تم تنفيذها سابقاً والعمل جار لاكمال صيانه الواجهة الجنوبية .
الحائط الشرقي
وفيما يتعلق بمعالجة الجزء المتضرر من الجدار الشرقي قامت لجنة أعمار المسجد الاقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة بتكليف مركز فني متخصص في جمهورية مصر العربية حيث قامت لجنة فنية متخصصة بزيارة القدس الشريف والاطلاع على الضرر الحاصل في الجدار الشرقي للمسجد الاقصى المبارك وذلك باجراء مسح راداري وتوثيق فوتوغرافي للتعرف على الحالة الانشائية لهذا الجدار وقد اكد التقرير الفني النهائي لهذه الدراسة على سلامة الجدار، هذا بالاضافة الى التقارير الفنية المقدمة من جهاز لجنة الاعمار الفني في المسجد الاقصى المبارك، وعلى الرغم من ذلك وكاجراء احتياطي وقائي تم التعاقد مع احدى الشركات المحلية المختصة لربط ثلاثة صفوف من الاعمدة الموازية للجدار الشرقي مع الجار الشرقي للمسجد الاقصى باستخدام نظام قضبان الشد والربط وقد تم الانتهاء من المرحلة الاولى (العاجلة) والمتمثلة بمعالجة البروز الحاصل في جزء من الجدار الشرقي يجري العمل حاليا على تنفيذ التوصيات الواردة في تقرير الفريق المصري وذلك بفك واعادة تركيب حجارة السور الخارجية التي يوجد فراغات اوفجوات في المونة خلفها .
وكان الفريق المصري اعد مخططات هندسية ودراسات جيوفيزيائية لواقع حال الجدار الشرقي حتى تتمكن لجنة الاعمار من تقديم الحلول المناسبة لمعالجة هذه الاضرار بالشكل الهندسي والعلمي الصحيح ويقع الجزء المتضرر من الجدار من بداية الزاوية الجنوبية الشرقية للمسجد وعلى امتداد مسافة أفقية باتجاه الشمال تبلغ (80) متراً طولياً وبارتفاع (20) متراً تقريباً .

وفيما يلي أبرز ما تم اتخاذه من إجراءات بهذا الخصوص :
1- تم تلزيم أعمال دراسات وضع الجدار الشرقي على السادة/ مركز أحياء تراث العمارة الاسلامية في جمهورية مصر العربية /القاهرة وبمبلغ (33600) ثلاثة وثلاثين ألفاً وستمائة دولار أمريكي .
2- تم تخصيص مبلغ (000.70) سبعين ألف دينار لتغطية كلفة فحص الجزء المتضرر من الجدار الشرقي والمباشرة بأعمال المرحلة الاولى من ترميم وصيانه عناصر هذا الجزء وذلك خلال عام 2004م .
3- باشرت لجنة الاعمار ومن خلال كوادرها الفنية والهندسية في المسجد الاقصى المبارك بالاجراءات التنفيذية لمعالجة بعض الحجارة التي برزت عن واجهة الجدار.
نظام الانذار واطفاء الحريق
تم تشكيل لجنة فنية تضم في عضويتها ممثلين عن مديرية الدفاع المدني العام ووزارة الاوقاف ولجنة الاعمار، ويهدف المشروع الى تفعيل نظام الانذار والاطفاء العامل حاليا في المسجد الاقصى المبارك وشمول كافة عناصر ومرافق المسجد بالنظام الجديد والعمل جار على اعداد الدراسات والمخططات ووثائق العطاء لهذا المشروع الحيوي، وسيتم البدء بالتنفيذ عند اكتمال الدراسات والمخططات ورصد المخصصات المالية اللازمة .
المصلى المرواني
نتيجة للمستجدات التي حدثت في جدران المصلى المرواني وحفاظا على سلامة المبنى وسلامة المصلين، فقد قامت الوزارة ومن خلال احدى الشركات الهندسية المتخصصة بتنفيذ مشروع قضبان الشد والربط للجدران الداخلية للمصلى المرواني، حيث سيتم الاستلام النهائي للمشروع من قبل لجنة هندسية مختصة برئاسة نائب رئيس لجنة الاعمار وقد بلغت كلفة تنفيذ جميع الاعمال مبلغ ( 40104) اربعون الفا ومائة واربعة دنانير .
فسيفساء الاقصى
تم الانتهاء من تنظيف وترميم واعادة تثبيت فسيفساء الصحون الاربعة الداخلية اسفل قبه المسجد الاقصى داخل الاكتاف .
المدرسة الخنثنية
تقع خلف محراب الاقصى حيث يجري العمل في الساحة الخارجية واسطح الغرف من ترميم وتكحيل وتبليط وازالة انقاض ومخلفات البناء واستكمال الجزء المهدوم وذلك باعادة بنائها كاملة بمساحة (200م2) .
شدادات الاقصى
تقع في المنطقة الجنوبية الشرقية بحيث تم اعداد جميع الشدادات البالغة (12) شدادا ولقد تم الانتهاء من زخرفة جميعها .
مئذنة باب الغوانمة
تم الانتهاء من استبدال الحجارة التالفة وترميم وتكحيل الجزء السفلي في المئذنة وقد تم انارة الجزء العلوي من المئذنة .
مئذنة باب السلسلة
لقد تم الانتهاء من اعمال الترميم في المئذنة مع اضاءة القسم العلوي منها .
الرخام الداخلي
ما زال العمل مستمرا في ترميم الرخام الداخلي حيث تم الانتهاء من الواجهة الجنوبية فوق المحراب .
تذهيب الزخارف الداخلية
تم الانتهاء من تذهيب تاجي العمودين على مدخل الباب الشمالي من الداخل، كما تم تذهيب ما تم تنظيفة من الزنار الرخامي للواجهة الجنوبية وما زال العمل مستمرا .
قاشاني رقبة الصخرة المشرفة :
ما زالت عملية ترميم القاشاني في رقبه القبة مستمرة من تثبيت البلاط وحقنه، ولقد تبقى العمل في الواجهة الشرقية .
شبابيك الجبص
يوجد في الواجهة الشماليه للمسجد الاقصى المبارك (6) ستة شبابيك جبص تالفة، ولقد تم الانتهاء من عمل اربعة شبابيك وتركيبها وما زال العمل مستمرا حاليا لترميم باقي الشبابيك .
الساحات
يجري العمل حاليا في مختلف ساحات المسجد الاقصى المبارك وصحن قبة الصخرة المشرفة في استبدال البلاط التالف واعادة التبليط وعمل الكحلة اللازمة، ولقد تم عمل قناة لتصريف مياه الامطار في المنطقة المقابلة لباب سوق القطانين والتي يبلغ طولها حوالي (50) مترا، وتم كذلك تنظيف القناة مقابل باب السلسلة لتصريف مياه الامطار .
مهد عيسى
يقع في المنطقة الجنوبية الشرقية للمصلى المرواني في الحرم الشريف، ولقد حضر فريق ايطالي مكون من شخصين للعمل في تنظيف وتثبيت ودهان القبة من الخارج والداخل ورافق هذا الفريق شخصان من عمال لجنة الاعمار للتعلم واكتساب الخبرة في هذا المجال، وقد تم تنظيف القبة وطراشة المكان ودهان الدرابزين الحديدي الاثري وتصليح الشبابيك وانارة المكان، وقد انتهى العمل في هذا المكان الاثري الجميل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش