الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الطائفة الارثوذكسية تثمن قرار الحكومة بتنحية البطريرك ايرينيوس * قواس: بانتظار صدور الارادة الملكية لتنفيذ القرار نهائيا وانتخاب البديل

تم نشره في الاثنين 16 أيار / مايو 2005. 03:00 مـساءً
الطائفة الارثوذكسية تثمن قرار الحكومة بتنحية البطريرك ايرينيوس * قواس: بانتظار صدور الارادة الملكية لتنفيذ القرار نهائيا وانتخاب البديل

 

 
ابوجابر: اقالة البطريرك بسبب مخالفاته وتجاوزه صلاحياته عبرة لغيره
الفرح: صفقة »ايرينيوس« امتداد لعمليات سابقة شملت بيع الاف الدونمات من اوقاف الكنيسة
عمان - الدستور - حسام عطية
رحبت الطائفة الارثوذكسية في الاردن بقرار الحكومة المتعلق بالمصادقة على تنحية البطريرك ايرينيوس الاول عن منصبه بعد فضيحة صفقة بيع اراض تابعة للكنيسة لمستثمرين يهود في المدينة القديمة.
ووصفت الطائفة القرار بالخطوة الايجابية التي تساعد على المحافظة على ممتلكات الكنيسة الارثوذكسية في القدس، مطالبين في الوقت ذاته بأهمية متابعة الاجراءات لالغاء ايه صفقات لبيع اية املاك تابعة للكنيسة تمت في عهد البطريرك المعزول.
وحملت الطائفة البطريرك ارينيوس الاول المسؤولية المباشرة عن ما حصل في الكنيسة والفساد المستشري فيها وبخاصة فيما يتعلق بعلاقاته باشخاص مشبوهين وتفريطه بعقارات واوقاف ارثوذكسية بطريقة فردية وغير مسؤولة.
ودعت الطائفة الحكومة الى عدم التساهل في منح الجنسية الاردنية لرجال الكهنوت اليونان حتى لا يظلوا هم الاغلبية الطاغية المتحكمة في انتخاب البطريرك من اليونان، مطالبة بالسماح لابناء الطائفة الارثوذكسية بمتابعة تعليمهم في مدارس اللاهوت في القدس اسوة بابناء اليونانيين.
وناشدت الطائفة الحكومة باستبعاد كلمة (روم) من مشروع اي تعديل او تغيير للقانون الاردني 27/1958 كونه في صيغته الحالية لا يلبي حاجات الارثوذكس العرب في الاردن وفلسطين.
النائب وعضو اللجنة (الاردنية) المشكلة لمتابعة قضية بيع ممتلكات الكنيسة الارثوذكسية في القدس عودة قواس قال بهذا الخصوص اننا في الوقت الراهن ننتظر صدور الارادة الملكية السامية ليكون قرار التنحية نهائيا، وذلك قبل اتخاذ اي اجراء آخر بحق البطريرك المعزول .
وفي رده على سؤال حول قرار الاقالة اكد الدكتور قواس ان قرار العزل انسجم مع بنود القانون الاردني رقم 27 لعام 1958 الذي يتم بموجبه منح البطريرك صلاحيات بادارة شؤون الكنيسة، كما جاء القانون للمحافظة على الكنيسة التي تملك نحو 40% من الوقف المسيحي داخل الاسوار في القدس القديمة.
وحول امكانية رفض البطريرك ايرينيوس الاول مثل هذا القرار اوضح الدكتور قواس ان التنحية جسدت رغبة الرعية الارثوذكسية باقالته ولهذا لا يحق له الرفض، مشيرا الى ان هناك محاولات من قبل البطريركيات الاخرى لاخراج البطريرك المعزول من الكنيسة وعدم العودة لها وبشكل يليق به، قبل القيام بتطبيق اجراءات اخرى بحقه.
وعن الخطوة التي تأتي بعد الانتهاء من عزل البطريرك قال الدكتور قواس انه يجب الدعوة الى اجتماع وانتخاب قائمقام حيث يقوم اعضاء المجمع المقدس ورؤساء الاديرة في القدس وما حولها المؤلفون من 12 كاهنا يمثلون 4 من الاردن و4 من فلسطين و4 من عرب 48 باجراء الانتخابات وبعد التوصل الى انتخاب بطريرك يرفع اسمه الى الحكومة بالاردن للمصادقة عليه واعتماده بحسب القانون الاردني المشار اليه.
رئيس المجلس المركزي الارثوذكسي في الاردن وفلسطين رؤوف ابو جابر قال ان الجهد يجب ان ينصب في الوقت الراهن على اعادة الاوضاع الى ما كانت عليه سابقا وتسيير اعمال البطريركية كالمعتاد من قبل اللجنة الثلاثية التي شكلت لهذه الغاية لمتابعة انتخاب قائمقام بطريرك لتسير الامور لحين انتخاب بطريرك جديد لادارة شؤون الكنيسة.
واشار ابو جابر الى ان القضية الاخرى المهمة بهذا الموضوع هي متابعة قضية بيع الممتلكات وكشف ابعاد هذه القضية ومعرفة كيفية تسرب الاموال واللجوء الى جميع المراجع لالغاء هذه الصفقة وابطال مفعولها.
وقال بانه عندما سمح البطريرك لنفسه تجاوز حدود صلاحياته الممنوحة له ولم يقدس الامانة التي اسندت له فقد كان من الضروري التحرك على جميع المستويات لانهاء تسلمه لهذا المنصب الكبير مشيرا الى ان مثل هذه القرارات تنطوي على عبرة لجميع المتواجدين بهذه البطريركية والبطريركيات الاخرى.
ودعا ابو جابر الحكومة، والسلطة الفلسطينية الى التصدي لمثل هذه المؤامرات والتي في حال استكمالها (لا سمح الله) سوف تساعد على تهويد المدينة المقدسة لهذا يجب العمل والتنسيق جميعا لمنع تكرار مثل هذه الامور بالمستقبل.
ودعا ابو جابر ابناء الكنيسة من المسيحيين العرب الى تعليم اللاهوت لابنائهم والحاقهم بمدارس لتحقيق المساواة بين جميع المسيحيين العرب والمسيحيين اليونان وذلك لما فيه مصلحة الرعية والمجتمع.
مدير عام الجمعية الارثوذكسية في عمان الدكتور وجيه الفرح قال بهذا الخصوص ان الامور وصلت الى حد لا يمكن السكوت عليه او القبول به.
واشاد د. الفرح بقرار الحكومة الذي يتسم بالحكمة والعقلانية الا وهو عزل البطريرك ايرينيوس من منصبه مما يحفظ للكنيسة الارثوذكسية هيبتها ووقارها وقدسيتها واملاكها بالاضافة الى خدمة الوطن والصالح العام .
وطالب الحكومة بان تلزم البطريرك الجديد الذي سيتم تعيينه بواجبات ومتطلبات المنصب، وان يفعل مواد القانون الاردني 27 لسنة 1958 الذي سينتخب بموجبه.
واكد د. الفرح ان الكنيسة الارثوذكسية لم تبع املاكها بل ان شخص البطرك ايرينيوس بتعاونه مع مستثمرين يهود، هو الذي باع ممتلكات الكنيسة وسربها في باب الخليل بالقدس محاولة منه ومن الموساد لطمس كل ما هو عربي بالبطريركية مما شكل امتدادا لصفقات مشبوهة سابقة تجلت بتسريب الاف الدونمات من اوقاف الكنيسة الى جهات اسرائيلية وخاصة في الفترة ما بين السبعينات والتسعينات، مما اسهم في تنفيذ مشروع القدس الكبرى واقامة الحزام الاستيطاني حولها، من خلال التفريط بالاراضي الوقفية في جبل أبو غنيم ومعاليه ادوميم والخان الاحمر ودير ماريوحنا وسابقا في اراضي الطالبية والارض المقام عليها الكنيست الاسرائيلي وبيت رئيس دولة اسرائيل.
وقال ان الارثوذكس العرب في الاردن وفلسطين رفعوا صوت الحق عاليا مطالبين بالحفاظ على نقاء العرب الارثوذكس وكنيستهم ومدافعين عن عروبتهم واصالتها الارثوذكسية العربية العريقة .
شرح صورة
د. عودة قواس
رؤوف ابوجابر
ايرينيوس الاول- البطريرك المعزول



رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش