الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

افتتح ورشة بناء القدرات الصحفية للاعلاميين العراقيين * المعشر : حرية الاعلام في الوطن العربي ما يزال امامها شوط طويل .

تم نشره في الأحد 25 أيلول / سبتمبر 2005. 03:00 مـساءً
افتتح ورشة بناء القدرات الصحفية للاعلاميين العراقيين * المعشر : حرية الاعلام في الوطن العربي ما يزال امامها شوط طويل .

 

 
* منصور : آن الاوان لفتح النوافذ والابواب لحرية الاعلام .
عمان ـ الدستور ـ نيفين عبد الهادي.
أكد نائب رئيس الوزراء الناطق الرسمي باسم الحكومة مروان المعشر
عمق العلاقات الارنية العراقية ،اذ وصفها بالتميز على مدى
التاريخ.
واشار المعشر خلال افتتاحه ورشة العمل بناء القدرات الصحفية و الحماية القانونية للاعلاميين العراقين¢ التي ينظمها مركز حماية
وحرية الصحفيين بالتعاون مع اليونسكو ، الى ان للاعلام دورا كبيرا في ايضاح طبيعة العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين ، والسعي الى تطويرها.

وقال المعشر ان حرية الاعلام في الوطن العربي ما زال امامها شوط
طويل حتى تقطعه و حتى نصل الى اعلام حر و مهني و مستقل ، مؤكدا ان
الاردن يحاول من سنوات ان يسهم في تطوير حرية الاعلام، وتمكن بالفعل
خلال السنوات الاخيرة من تحقيق خطوات ايجابية جادة في هذا الاطار ، فقد
تمكن من فك سيطرة الدولة على الاعلام من خلال الغاء وزارة الاعلام و
العمل على سن تشريعات اذ تم اعداد قانون عصري للمطبوعات و النشر،
اضافة الى اعداد قانون لحرية الحصول على المعلومة ، معلنا بهذا الاطار
ان الحكومة فرغت من دراسته تمهيدا لرفعه الى مجلس النواب.

ودعا المعشر الى ضرورة العمل على الانتهاء من حالة النمطية الاعلامية
التي تسود الاعلام في منطقتنا ، معتبرا ان هذه النمطية لا تتغير بمجرد
اجراء تعديلات تشريعية على قوانين الاعلام ، ذلك ان الامر بحاجة الى
تغيير في الثقافة المجتمعية السائدة حاليا في التعامل مع الاعلام ،
مشيرا الى ان البداية يجب ان تكون من المسؤول وآلية تعامله مع
الاعلام لان المسؤول العربي لم يعتد حتى الان على النقد وسماع الرأي
الآخر ، مستثنيا بهذا الاطار ممارسات بعض الصحف الاسبوعية في اغتيال
الشخصية.

وقال المعشر مازال امامنا اشواط طويلة يجب ان نقطعها حتى نصل الى
حرية الاعلام التي نريد .

* منصور .....

وقال رئيس مركز حماية وحرية الصحفيين نضال منصور لا يمكن الحديث عن
الاصلاح السياسي وتجذير الديمقراطية في العالم العربي دون الحديث عن
حرية الاعلام و التعبير ، وتبدو كل مقارنة للاصلاح و التنمية في
المنطقة دون اطلاق العنان لحرية الاعلام محكومة سلفا بالفشل ، وعلى
الحكومات العربية ان تدرك انه آن الاوان لفتح النوافذ والابواب لحرية
الاعلام ، وهي ليست على النقيض من التنمية و التقدم بل هي اجنحة لا
تستطيع ان تحلق دونها.

هذا الكلام يبدو ملحا الآن و العالم العربي يعيش احداثا متزاحمة
ويكثر الحديث عن الاصلاح ، وعلينا ان نرفع صوتنا مذكرين بأن ¢لا اصلاح
دون حرية الاعلام ¢ و لا حرية دون اعلام مستقل .

وقال منصور : منذ سقوط النظام العراقي ونحن نمد جسور التعاون مع
الاعلام في العراق وندرك انه احدى ركائز التحول الديمقراطي ، وقد برهن
الاعلام االعراقي رغم المشكلات وحالة الفوضى التي يعيشها بأنه سلطة
حقيقية في العراق الجديد لا يمكن تجاهلها او تجاوزها.



* جليد.....

من جانبه ، قال مدير اليونسكو في العراق محمد جليد : رغم حالة الحرب
و العنف في الشارع العراقي ، الا ان المسيرة نحو الديمقراطية و ترسيخ
حكم القانون و حقوق الانسان ومن ضمنهنا حرية التعبير ، تبدو من اولويات
الاجندة العراقية التي تعي انه بدون ديمقراطية و بدون الحقوق الاساسية
لا يمكن ضمان اي استقرار حقيقي يدوم للجيل الحالي و للاجيال القادمة من
بعده.



وتركز الورشة التي تستمر اعمالها اسبوعا و يشارك بها خمسون
صحفيا عراقيا من الاعلام المرئي و المسوع و المكتوب ، على بناء القدرات
الصحفية و الحماية القانونية للاعلاميين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش