الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المتهمون هددوا باحراق السجن:توقيف اثنين من شهود النيابة بجرم شهادة الزور في قضية احداث معان

تم نشره في الثلاثاء 1 شباط / فبراير 2005. 02:00 مـساءً
المتهمون هددوا باحراق السجن:توقيف اثنين من شهود النيابة بجرم شهادة الزور في قضية احداث معان

 

 
عمان - الدستور: قررت محكمة امن الدولة امس توقيف اثنين من شهود النيابة العامة في قضية »احداث معان« وذلك بجرم شهادة الزور والتناقض الجوهري في الشهادة ما بين اقوالهما امام المدعي العام والمحكمة وهما كل من عمر محمد عوض البزايعة واحمد ضاحي ابو هلالة وتحويلهما الى المدعي العام المختص، فيما قررت هيئة المحكمة عدم توقيف شاهد النيابة رضا صباح ابو هلالة وذلك لاعتبار شهادته سمعية وغير قانونية.
جاء ذلك خلال الجلسة التي عقدتها محكمة امن الدولة للنظر في قضية احداث معان حيث ترأس الجلسة القاضي العقيد فواز البقور وعضوية القاضيين المقدم احمد عياش العموش والرائد محمد العفيف والمدعي العام العقيد محمود عبيدات بحضور وكيل الدفاع عن المتهمين.
وفي بداية عقد الجلسة ولدى دخول المتهمين الى قفص الاتهام ومن ثم دخول هيئة المحكمة باشر المتهمون باطلاق صيحات التهليل والتكبير وسط المحكمة بالاضافة الى اطلاق عبارات تسيء الى سير اجراءات المحاكمة فقد قررت هيئة المحكمة اخراج احد المتهمين المخلى سبيله بالكفالة خارج قاعة المحاكمة واخراج احد الحضور كونه شكل اساءة لسير المحاكمة مما دفع بالمتهمين المخلى سبيلهم بالكفالة بالاضافة الى عدد من الحاضرين الى الخروج تضامناً مع المتهم وأحد الحضور الامر الذي ادى الى تعطيل اجراءات المحاكمة حيث قام احد المتهمين المخلى سبيله بالكفالة بالتوسط بين المتهمين الذين تركوا قاعة المحكمة وبين الهيئة الحاكمة حيث عاد المتهمون الى القاعة مرة اخرى.
واثناء اجراءات اعادة المتهمين المخلى سبيلهم الى قاعة المحكمة اخد المتهمون اطلاق عدة عبارات تهديدية منها »احراق السجن« و»عدم الرضا بالذل والاستبداد والاستفزاز« وطالبوا هيئة المحكمة بسعة الصدر مشيرين في صيحاتهم بأنهم محترمون ولديهم اخلاق يتعاملون بها.
وعطلت انفعالات المتهمين اجراءات سير المحاكمة واستماعها الى شاهد النيابة لحوالي 10 دقائق حيث واصلت المحكمة بعدها الاستماع الى شهادة الشاهد الذي تم توقيفه بناء على طلب من المدعي العام الذي اورد ان شهادة الشاهد ان الشاهد كان اثناء الادلاء بشهادته امام المدعي العام تحت القسم القانوني وانه عاد عن اقواله امام المحكمة الامر الذي يشكل اركان وعناصر تهمة الزور.
وقال الشاهد الثاني »رضا ابو هلالة« ان قوات الجيش حضرت الى منزلي واقتادتني الى سجن سواقه وبعد 14 يوماً تم تحويلي الى المحكمة فيما تلا المدعي العام شهادة الشاهد السابقة التي تبين فيها انه على معرفة بالمتهم ابو سياف وانه سمع انه يقوم باطلاق العيارات النارية بالاسلحة الرشاشة التي يملكها هو وجماعته على رجال الامن العام، الا ان الشاهد انكر ما جاء بأقواله امام المدعي العام قائلاً: »ان ما تلي على مسامعي غير صحيح«.
وقال الشاهد الثالث الذي تم توقيفه »احمد ضاحي ابو هلالة« ان رجال الامن العام اقتادوه من منزله الى سجن سواقه حيث تلقيت ضرباً مبرحاً »حسب شهادته« فيما قال المدعي العام ان شهادة الشاهد غير مطابقة حسب ما هو مدون لديه نافياً صحة اقواله التي تلاها المدعي العام على مسمع هيئة المحكمة، الامر الذي دفع المدعي العام المطالبة بتوقيفه للتناقض الواضح في شهادته.
وطلب المدعي العام من هيئة المحكمة امهاله حتى الجلسة القادمة لاحضار باقي شهود النيابة وقررت هيئة المحكمة رفع الجلسة الى اليوم الثلاثاء.
وبعد انتهاء الجلسة اعتصم عدد من ذوي المتهمين واقاربهم امام بوابة المحكمة وتجمهروا وهم يهللون ويكبرون فيما وصلت تعزيزات امنية اخرى لفض تجمعهم حيث حاولوا منع سيارات الشرطة من اقتياد الشاهدين الموقوفين الى المركز الامني المختص بشهادة الزور.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش