الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في لقاء مع مدير عام صندوق المعونة الوطنية * كفاوين: صرف 57 مليون دينار معونة متكررة لحوالي 71309 أسر العام الماضي

تم نشره في الأربعاء 2 شباط / فبراير 2005. 02:00 مـساءً
في لقاء مع مدير عام صندوق المعونة الوطنية * كفاوين: صرف 57 مليون دينار معونة متكررة لحوالي 71309 أسر العام الماضي

 

 
الصندوق تعامل قانونياً مع عدة حالات أساءت للمال العام
عمان - الدتور - ايمن عبد الحفيظ
قال مدير عام صندوق المعونة الوطنية الدكتور محمود الكفاوين ان الصندوق اوقف خلال العام الماضي المعونة المقدمة لـ (5957) حالة وباجمالي مبالغ شهرية تقدر بنحو (357014) دينارا، وانه تم تخفيض المعونة عن (7555) حالة وبمبلغ شهري قدر بنحو (202152)، في حين تمت زيادتها لـ (7093) حالة وباجمالي (134408) دنانير.
واكد في لقاء مع »الدستور« انه تم التعامل مع بعض الحالات الفردية التي اساءت الى المال العام بشكل قانوني، مؤكدا في السياق ذاته ان مجلس الوزراء اجاز نظام الحوافز الذي اعده الصندوق والذي من خلاله يمكن تعزيز الموظفين سواء المتميزون او الذين يقومون باعمال اضافية على الاعمال المطلوبة منهم وتحديدا الميدانية منها، مستثنيا شمول المدير العام من هذا النظام .
وتمنى د .كفاوين الوصول الى عدم الحاجة للمساعدات المباشرة من الصندوق وان تكون المساعدات النقدية موجهة لحالات محددة كالايتام او اسر العاجزين عجزا كليا وليس للقادرين على العمل، متطلعا الى ان تصبح فلسفة الصندوق منطلقة من اعتباره مؤسسة اجتماعية وسيطة تتعامل مع القضايا الاجتماعية بعمق اكبر.
وفيما يلي نص اللقاء:
* ما هو واقع الخدمات والتوجهات الجديدة للصندوق في ضوء سعيه لتحقيق الهدف من تأسيسه؟
- بداية لا بد من الإشارة الى ان الصندوق ومنذ تأسيسه قد اسهم ايجابياً في مساعدة الاسر الفقيرة، ومن خلال الارقام يتضح ان عدد المستفيدين من خدمات الصندوق حوالي ( 71309) اسر وبمعونة متكررة تصل الى (57) مليون دينار سنوياً، اضافة الى المراجعة الدورية والمستمرة لاعمال الصندوق لتقييم عمله، والتعرف على مواطن القوة والضعف لديه وتعزيز عمله، بحيث ان المعونة يجب ان تصل الى مستحقيها بعيداً عن الواسطة والمحسوبية بكل كفاءة وفاعلية وان المعونة لا يجوز ان تكون رواتب شهرية بل هي معونة، ترتبط بالحاجة، وبالتالي يجب التأكد من الاستحقاق واستمرارية الحاجة ويجب الحرص الشديد على المال العام لانه لا يجوز التصرف بالمال العام الا ضمن القوانين والانظمة واخيرا لا بد من تحويل المنتفعين من المعونة الى منتجين بدلاً من الاعتماد على المعونة احتراماً لهم من ناحية ولتعزيز دورهم الانتاجي من ناحية اخرى.

الباب المفتوح

* هل تحققت من سياسة الباب المفتوح التي تتبعونها نتائج ملموسة على صعيد الخدمة المقدمة للمواطنين؟
- اعتقد ان المسئول يجب ان يكون على تواصل مع المواطنين، ولا بد من الاستماع لمطالبهم وشكاواهم واعترف ان ذلك يشكل عبئاً على ادارة الصندوق، ولكن ثمة فائدة اكبر تحققها، حيث يتم أحيانا الاستفادة من المراجعين في تقييم أدائنا كعاملين والتعرف على طبيعة المشاكل، وكذلك معرفة بعض القضايا الاجتماعية للمشكلة إضافة الى حل بعض المشكلات، رغم ان الصلاحيات معطاة للميدان الذي يتواجد فيه 35 مكتبا تابعا للصندوق، الا ان بعض المواطنين يراجعون الإدارة العامة لاعتقادهم أن الحل لديها ونتمنى ان نصل الى المرحلة التي يتمكن المواطن فيها من الحصول على حل مشكلته في منطقة سكنه دون مراجعة ادارة الصندوق تسهيلاً عليه وتوفيرا للوقت والجهد والمال0
* لكن هل هنالك شكاوى من المواطنين الذين يراجعون المكاتب في الميدان؟
- نعم ولا نهمل أي شكوى ونتأكد منها،كما ان الصندوق وضع في اعتباره ضرورة رفع مستوى العاملين في الميدان، حيث نقوم حالياً بتصميم برنامج لتنمية الموارد البشرية في الصندوق، بالاضافة الى اعطاء حوافز ومكافأة للجادين في عملهم وكذلك محاسبة المتقاعسين0

سلبيات

* هناك من يتحدث عن حالات تلاعب واختلاس فاين الحقيقة؟
- لا بد ان أوضح اننا نتحدث عن اكثر من 300 موظف يتعاملون مع الصندوق، ونتحدث عن 80 الف اسرة تتقاضى معونة، اضافة الى الاف المراجعين، وبالتالي لا بد من وقوع اخطاء يتحمل مرتكبوها المسؤولية بالطبع، لكن هذا لم يمنع من وجود بعض الحالات الفردية والقليلة جداً التي أساءت العمل بقصد او بغير قصد، وقد تم التعامل معها بشكل قانوني0
واضاف كفاوين في هذا السياق ان الصندوق يعكف منذ بداية العام الماضي على تطوير ادائه، من خلال إعادة هيكلة الصندوق والحوسبة والربط مع المؤسسات الأخرى وكذلك تدريب الكوادر البشرية، وان الإنجازات كانت كبيرة ولكن لا زال الطموح اكبر0

استحقاق المعونة

* كيف تتعاملون في الصندوق مع الحالات التي لا تستحق المعونة؟
- الاصل ان تتم متابعة كل الحالات خلال فترة معينة، لأنه كما أسلفت هذه معونات - والظروف متغيرة - ولذلك لا بد من التأكد من اوضاع الاسر وقمنا خلال العام الماضي بمتابعة نحو (000.50) حالة، ووجدنا ان 68 بالمئة منها لم تتغير ظروفها، بمعنى ضرورة استمرارية صرف المعونة لها ، وان هنالك حوالي 10 بالمئة من الحالات تمت زيادة المعونة وفي الوقت نفسه تم تخفيض المعونة عن حوالي 13 بالمئة من الحالات وايقاف حوالي 10 بالمئة وهذا امر طبيعي، حيث ان الظروف تتغير0
* وما اسباب ايقاف المعونة؟
- عادةً تكون الاسباب وفاة المنتفع مثلاً، او زوال السبب الذي اعطيت من اجله المعونة او تغير ظروف الاسرة بحيث اصبح لديها دخل كعمل احد افرادها او اكثر او قد تكون المعلومات التي بنيت عليها الدراسة والتخصيص اصلاً فيها نقص او عدم دقة، المهم اننا لا نوقف المعونة الا وفق القانون والانظمة والتعليمات 0
* كيف تتعاملون مع ما يعرف »بالواسطة«؟
- اعتقد ان الواسطة مشكلة،حتى انه اصبح لدى غالبية الناس ثقافة اسمها ثقافة الواسطة حتى ان بعض المواطنين والذين تنطبق عليهم التعليمات يلجأون للواسطة !! واكرر ان الواسطة آفة يجب التخلص منها ، لانها تأخذ حق الاخرين وتتجاوز القانون اضافة الى انها تستغل الانسان المحتاج.

شرح صور
د. كفاوين يتحدث للدستور
د. كفاوين
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش