الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الرسوم المدرسية في المدارس الخاصة.. جدال لا ينتهي بين اطراف العملية التربوية * اولياء الامور يرونها باهظة مقارنة بالاحوال المعيشية السائدة

تم نشره في الثلاثاء 15 شباط / فبراير 2005. 02:00 مـساءً
الرسوم المدرسية في المدارس الخاصة.. جدال لا ينتهي بين اطراف العملية التربوية * اولياء الامور يرونها باهظة مقارنة بالاحوال المعيشية السائدة

 

 
مديرو مدارس: هدفنا ليس الربح المادي والزيادة بعد دراسة متأنية
العبادي: يجب تغيير نظام المؤسسات التعليمية وتصنيف المدارس لفئات تحددها معايير الوزارة
الصوراني: نسعى للربح لان لدينا التزامات تجاه المشروع والعاملين فيه
تحقيق- ليلى الكركي:
ما تزال مشكلة الاقساط المدرسية في المدارس الخاصة قضية تثير الجدل والنقاش بين اولياء الامور الذين يرونها باهظة والقائمين على هذه المدارس من جهة اخرى الذين يؤكدون انها معتدلة مقارنة بالخدمات المقدمة للطالب في هذه المدارس.
وبين هذا وذاك تقف »الدستور« على الحياد في محاولة للتعرف الى وجهات النظر المتباينة حول هذا الموضوع ونقل الصورة للمسؤولين المعنيين علهم يجدون حلا مناسبا يرضي جميع الاطراف:

اولياء امور
»اكان الله في عون الاباء« بهذه الكلمات بدأ ابو محمد حديثه مؤكدا حجم الضغط الذي يعانيه عندما يحين موعد دفع الرسوم واضاف انه رغم اتباعه نظام دفع الرسوم على اقساط بالاتفاق مع مدرسة طفليه الا انها مرتفعة جدا مقارنة بالظروف المعيشية السائدة واتهم المدارس باستنزاف المواطن والسعي للربح المادي فقط.
وقالت فاتن احمد وهي ام لثلاثة اطفال حجة هذه المدارس في ارتفاع اقساطها هي النشاطات اللامنهجية والخدمات الاضافية للطالب وكأنه يدرس في »فندق خمس نجوم على حد قولها«.
قال الطالب مؤيد عزت في الصف الخامس ان الاقساط معتدلة نوعا ما ولكنها تبقى مرتفعة حيث ان اهله يؤكدون ذلك باستمرار ولذلك هو يحاول قدر الامكان ان يحصل على خصم للتخفيف عن اسرته ووالده الذي يعمل موظفا.
وشدد كريم خميس ثانوية عامة على ان الاقساط مرتفعة جدا ولا تتناسب مع اوضاع الطلبة المعيشية »حتى النشاطات اللامنهجية التي يفترض ان تكون اغلبها مجانية لا نستطيع تحمل تكلفتها« واستدرك زميله مروان الوحوش قائلا ان نشاطاتنا محدودة الان بسبب الدراسة »التوجيهي« مشكلتنا الاساسية هي الاقساط التي اتمنى ان يعيد مسؤولو المدارس النظر فيها.

وقال نسيم خلفات - طالب في الصف العاشر
رغم انني من عائلة ميسورة الا ان الاقساط مرتفعة !! وقال ان هذا الامر قد يكون مبررا لان ما توفره له مدرسته من خدمات ووسائل راحة تساعد على التعلم بشكل افضل لا يتوفر في مثيلتها المدرسة الحكومية لذا فارتفاع الاقساط في مدرسته الخاصة هو بالنهاية من مصلحة الطالب فيها!!

مديرو مدارس خاصة
قال علي عسكر مدير احدى المدارس الاسلامية الخاصة انه يعتبر ان اقساط المدرسة التي يديرها اقل بكثير مقارنة- بمدارس اخرى الخاصة، لأنها تتبع لجمعية خيرية اسلامية، فسياستها تنبع من تعاليم وتقاليد الشريعة الاسلامية التي تقضي بأن التعليم بالدرجة الاولى رسالة، ونحن واجبنا كمدرسة المحافظة على هذه الرسالة بعيداً عن اي هدف ربحي وتجاري.
واضاف ان الاقساط يتم تحديدها من قبل المدرسة بما يتناسب وامكانيات الطلبة على حد قوله، ونحن حريصون على راحتهم بشكل كبير فنقدم لهم العديد من التسهيلات والمنح مثل منح الاوائل على الصفوف حيث يتم اعفاؤهم من الاقساط واعفاء طلبة التوجيهي الذين يحصلون على نسبة 90% فما فوق، واعفاء شامل للذين يحصلون على نسبة 95% فما فوق، بالاضافة الى مجانية التعليم لأبناء الموظفين العاملين لدينا، وصندوق للطلبة الفقراء والايتام تموله المدرسة، واعفاءات لمن يحفظ عشرة اجزاء من القرآن الكريم حيث تتجاوز اعفاءاتنا المئتي الف دينار سنوياً.
ودعا كافة المدارس الخاصة ان تحذو حذو مدرسته من اجل مصلحة الطالب بالدرجة الاولى، وتمنى على وزارة التربية والتعليم ان تقوم بتحديد ترخيص المدارس الخاصة على ان يكون القائمون عليها من ذوي الخبرة في المجال التربوي وليس لمستثمرين واصحاب رؤوس الاموال، وان تقوم بتقسيم المدارس الخاصة الى فئات حسب المنطقة التي تقع فيها ونوع الخدمات المقدمة ووضع رقابة على هذه المدارس عبر زيارات دورية لمفتشين تربويين.
وقال هاشم ابو دهيم مدير احدى المدارس الخاصة ان مدرسته باعتبارها شركة مساهمة خاصة تأخذ بعين الاعتبار عدة امور هامة- عند تحديد الاقساط التي يراها اولياء الامور معتدلة جداً، مثل تقديم الخدمة المميزة للطالب وتوفير طاقم كفؤ من المعلمين في مختلف التخصصات ودراسة وضع ولي امر الطالب لتقديم التسهيلات المناسبة، لأن هدفنا في النهاية ليس الربح المادي لكنه استدرك قائلاً: ان المدرسة مشروع مساهمين وهم بحاجة لدخل متواضع، واكد ان زيادة الرسوم لا تأتي الا بعد دراسة متأنية.
وعن الاعباء المضافة الى الاقساط قال ان النشاطات اللامنهجية جميعها بالمجان باستثناء الرحلات المدرسية، اما الكتب المدرسية فنلتزم بتسعيرة وزارة التربية والتعليم دون اضافات.
واشار الى ان هناك حالات استثنائية يقدم فيها الشخص طلباً ليتم الموافقة على اعفائه من الاقساط مثل الايتام والذين يعانون من ظروف اسرية خاصة.
وشدد ان الاهل هم الذين يجب ان يحددوا الاقساط وليس اصحاب هذه المدارس الذين قد يكون غالباً هدفهم الربح، لأن المدرسة كما يقول هي مشروع تعليمي وطني بالدرجة الاولى وليس مادياً تجارياً.

العبادي
وقال عبدالمجيد العبادي مدير التعليم الخاص في وزارة التربية والتعليم ان العلاقة بين مؤسسي المدارس الخاصة واولياء الامور فيما يتعلق بالرسوم هي علاقة عقد واتفاق بين ولي الامر وصاحب المؤسسة على مقدار القسط الذي ستتقاضاه المدرسة مقارنة بالخدمات التربوية التي تقدمها المؤسسة للطالب. ويختلف مقدار الرسوم من مدرسة الى اخرى ومن منطقة الى اخرى وحسب البرنامج التعليمي الذي تقدمه المدرسة.
فالمدارس الواقعة في مناطق الاحياء الشعبية، اقل من تلك الواقعة في المناطق الاخرى. كما ان المدارس التي تقدم برامج اجنبية تكلفتها اعلى بداهة.
ولكن المتتبع لموضوع الاقساط يجد - والكلام للعبادي - ان هناك ارتفاعاً سنوياً على هذه الاقساط من قبل هذه المدارس.
ومن وجهة نظر تربوية فإن الكثير من المدارس ترفع الرسوم بحجج غير مبررة لأن المدرسة هي هي، من هنا يأتي عمل وزارة التربية والتعليم على تحديد التشريعات التربوية التي تحكم عمل هذه المدارس او المؤسسات الخاصة وخصوصاً تغيير نظام المؤسسات التعليمية الخاصة رقم 27 لسنة 66 بحيث تصنف المدارس الى فئات حسب معايير تصفها الوزارة ووفق تعليمات تصدر بعد صدور النظام الجديد، فالمعايير تشمل جوانب البنية التحتية، التسهيلات التربوية، الكوادر التعليمية بحيث تحدد الاقساط في كل من هذه المدارس، وبالتالي تأمل الوزارة عبر هذه العملية ضبط عملية رفع الاقساط بما يتفق ومصلحة المدارس وظروف المواطن.
وقال ان الحكم على المدارس الخاصة بأنها تسعى للربح هو حكم عام، اذ ان الكثير من العاملين في استثمار قطاع التعليم هم تربويون يحرصون على تقديم الخدمة التربوية دون تكلفة على المواطن، لكن هذا لا يمنع ان البعض منهم قد يسيئون فهم ماهية العملية التعليمية.
وقال ان جهة الرقابة في الوزارة غير معنية بموضوع الاقساط السنوية التي يدفعها اولياء الامور للمؤسسة ولا دخل لها بالموضوع حسب النظام الحالي، ولكن النظام الجديد سيفرض وجود رقابة صارمة.

الصوراني
ودافع نقيب اصحاب المدارس الخاصة منذر الصوراني عن المدارس الخاصة وارتفاع اسعارها قائلاً انها كمشاريع استثمارية هي فعلاً تسعى للربح لأن لديها التزامات تجاه هذا المشروع والعاملين فيه، مثل توفير المياه والكهرباء والمحروقات ودفع الرواتب وتقديم افضل الخدمات الممكنة، وعلى الاهل ادراك هذه الحقيقة والا فالبديل نقل اولادهم الى مدارس حكومية التي وان كانت مجانية الا ان الخدمات فيها لا تقارن بالخدمات التي تقدمها المدارس الخاصة، واشار الى ان اختيار المدارس يجب ان ينسجم مع الحالة المادية التي تعيشها الاسرة، والحل الآخر ان تقوم الحكومة بتخفيض الضرائب، واسعار الكهرباء والمياه وبالتالي تخفض المدارس اقساطها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش