الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لاقامة مشروع استثماري في موقعه: »الأوقاف« تهدم المسجد العمري الكبير في الطرة وتحول معالمه الى ركام

تم نشره في الخميس 24 شباط / فبراير 2005. 02:00 مـساءً
لاقامة مشروع استثماري في موقعه: »الأوقاف« تهدم المسجد العمري الكبير في الطرة وتحول معالمه الى ركام

 

 
الرمثا - الدستور - محمد ابو طبنجة: حولت مديرية اوقاف لواء الرمثا المسجد العمري الكبير الذي اقيم وسط بلدة الطرة في عام (1303هـ) الى ركام من الحجارة وازالت معالمه التاريخية والاسلامية، حيث يشير المعمرون في البلدة والكتب التاريخية انه استخدم مخفراً للدولة العثمانية وسمي (مخفر حوران) كما صلى به عمر بن الخطاب خلال مروره الى سوريا.
وباشرت آليات الاشغال والبلدية و المستأجرة من قبل الاوقاف صباح امس بازالته وتسويته وحولته الى حطام تبعثرت فيه معالمه التاريخية ودلالاته الاسلامية، وهو الذي كان من المؤمل ان تقوم دائرة الاثار بدراسة تاريخه والاستفادة منه كمعلم اثري له دلالاته لا ان تقف مكتوفة الأيدي.
ورغم المخاطبات الرسمية الاهلية لانقاذ المسجد الا ان »الاوقاف« اتخذت موقف المتفرج حتي تحول الى مكرهة صحية وتوصلت اخيراً الى قرار الهدم والازالة، وكأن الرعايات الهاشمية والتأكيدات المستمرة للاوقاف للعناية بأي معلم له دلالات اسلامية معينة لا تعينها بشيء.
وحسب المعلومات المتواترة عن الاباء والأجداد في البلدة فان المسجد قائم منذ اواخر الدولة العثمانية اي قبل وجود البلدة، ومنذ عام 1250هـ وكان مخفراً للدولة العثمانية واطلق عليه »مخفر حوران« ويقال ان عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان قد صلى به اثناء مروره الى سوريا حسب الكتب القديمة.
ويشير المجاورون للمسجد الى وجود ارضيات فسيفسائية واعمدة بازلتية في المسجد، وكانت دائرة الاثار قد عارضت ازالته قبل سنوات.
وفي رده على سؤال »للدستور« اكد مدير الاوقاف الشيخ خالد بني عطا ان الآثار لم تعارض الآن ازالته وسيصار الى اقامة مشروع استثماري في موقعه الحالي.
وبين بني عطا انه سيتم الاحتفاظ بأية دلائل تشير الى تاريخ المسجد لافتاً ان التاريخ المحفور على مدخله الذي يشير الى عام (1303هـ) سيتم الاحتفاظ به لدى دائرة الآثار كمعلم بارز يدل على سنة بنائه.
واشار الى ان الحجارة البازلتية سيتم نقلها الى المقام المجاور للمسجد الحالي وستتم الاستفادة منها من خلال عملية بنائها حول المقام حتى لا تذهب حجارته الى اماكن اخرى وبالتالي تبقى عملية المحافظة على ترات المسجد قائمة وفي نفس الموقع.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش