الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الصندوق الكويتي للتنمية مول المشروع بـ (16) مليون دينار في المرحلتين الاولى والثانية * سد الملك طلال من المشاريع الريادية التي أسهمت في تحقيق التنمية الزراعية

تم نشره في الأربعاء 16 شباط / فبراير 2005. 02:00 مـساءً
الصندوق الكويتي للتنمية مول المشروع بـ (16) مليون دينار في المرحلتين الاولى والثانية * سد الملك طلال من المشاريع الريادية التي أسهمت في تحقيق التنمية الزراعية

 

 
(56) مليون متر مكعب طاقته التخزينية.. تروي (115) ألف دونم من المزروعات
جرش - الدستور - أحمد عياصرة
يعتبر سد الملك طلال من أهم المشاريع الريادية التي نفذت في محافظة جرش بحيث اسهم في تحقيق التنمية الزراعية من خلال توفير المياه لري المزروعات وتوليد الطاقة الكهربائية.
وبدأت دراسات المشروع في بداية عام 1972 لاستغلال وحصاد مياه الامطار وتجميعها وانتهى العمل في المرحلة الاولى للسد عام 1977 بارتفاع 92 متراً وبطول اعلى منسوب 350 متراً وعرض القاعدة 545 متراً وبطاقة تخزينية تبلغ 56 مليون متر مكعب وبكلفة 12 مليون دينار.
يقول رئيس قسم الدراسات في مديرية السدود المهندس رباح ناصر لـ »الدستور« ان سد الملك طلال حقق الحصاد المائي المطري بعد ان كانت مياه الامطار تذهب هدراً حيث اصبحت مياه السد حاجة المزارعين من مياه الري طوال العام وهي تروي ما مساحته 115 الف دونم من المزروعات في الاغوار الوسطى.
واضاف انه نتيجة زيادة الطلب على مياه الري وزيادة الرقعة الزراعية في منطقة الاغوار جاءت المرحلة الثانية لتعلية السد بواقع 16 متراً ليصبح ارتفاعه 108 امتار وبطاقة تخزينية 86 مليون متر مكعب.
وقال المهندس ناصر ان بداية المشروع بدأت بتمويل من خلال قروض ميسرة طويلة الأجل وبفائدة رمزية حيث قدم الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية خلال المرحلة الاولى 1.4 مليون دينار وقدم صندوق ابو ظبي للتنمية 8.4 مليون دينار فيما تحملت خزينة الدولة 1.3 مليون دينار، واسهمت هذه القروض في استكمال انشاء السد وتنمية مشاريع المياه والري في الاردن حيث انعكس ذلك على الواقع الحياتي لسكان المنطقة المحيطة بالسد التي شهدت تنمية زراعية واقتصادية واجتماعية ووفرت فرص عمل امام المواطنين في المجالين الزراعي والسياحي.
اما المرحلة الثانية من المشروع فبلغت كلفتها 22 مليون دينار قدم الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية منها 12 مليون دينار اسهمت في توفير مياه اضافية للري وتوليد طاقة كهربائية اكبر بلغت 6 ميغاوات تغذي القرى المحيطة بالسد مثل برما والصبيحي والمجدل والمصطبة والجزازة والمنصورة وهمتا وعليمون.
ويوجد في السد محطة توليد مكونة من توربينيين عدد اثنين يقومان بتوليد الطاقة الكهربائية بواسطة المياه المخزنة في البحيرة حيث تعتبر هذه الطريقة من اقل الطرق كلفة في توليد وانتاج الكهرباء.
واكد المهندس ناصر ان الرقعة الزراعية المحيطة بالسد قد اتسعت وتم استغلال الاراضي المجاورة والمحيطة وزراعتها بالاشجار المثمرة بعد ان كانت غير مستغلة ويقوم اصحابها الآن بريها من مياه السد المطابقة للمواصفات.
ولتوفير الظروف البيئية والخدمية الملائمة للاستثمار في سد الملك طلال، ولكون المنطقة سياحية ويؤمها الزوار لقضاء بعض الوقت منها قامت سلطة وادي الاردن بتسييج البحيرة بسياج حديدي حفاظاً على سلامة الزوار والمتنزهين.
وتمشياً مع رؤى جلالة الملك عبدالله الثاني في التنمية المستدامة وفتح باب الاستثمار في المملكة فان سلطة وادي الاردن تدعو الراغبين بالاستثمار في المجال السياحي زيارة منطقة السد واستثمارها من خلال بناء فنادق ومطاعم وتشغيل قوارب شراعية وتخصيص بحيرات لتربية الاسماك.
ويأتي انشاء سد الملك طلال وغيره من السدود المائية في المملكة لاستيعاب مياه الامطار لجدواها الكبيرة من حيث استغلال هذه المياه التي تستخدم لغايات الري والتغذية الصناعية للمياه الجوفية علاوة على استخدام المياه لري النباتات الرعوية او سقاية المواشي.
واشار خبراء في مجال المياه الى ا ن تعميم السدود المقامة في الاردن يتبع القاعدة العلمية من حيث كونها قادرة على استيعاب كميات مائية اكثر من معدل التخزين فيها لافتين الى ان ذلك يعود الى الاحتفاظ بمخزون المياه الاستراتيجي السنوي في السدود الذي يتم اللجوء اليه احياناً عند حدوث حالات جفاف.
وتخطط وزارة المياه والري/ سلطة وادي الاردن حاليا لتطوير وزيادة المصادر المائية بهدف تلبية الاحتياجات المائية المستقبلية قدر الامكان في دولة تعتبر من ضمن الدول العشر الافقر مائياً في العالم وسيكون ذلك عبر عدد من المشاريع المائية الاستراتيجية ومنها سد الوحدة المشترك بين الاردن وسوريا الذي سيزود الاردن بحوالي 50 مليون متر مكعب من مياه الشرب سنوياً و30 مليوناً لغايات الري وذلك بسعة اجمالية تبلغ 110 ملايين متر مكعب قابلة للتوسع لتصل الى 225 مليون متر مكعب.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش