الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مستخدمة طرقا التوائىة مخالفة للاتفاقيات الموقعة بين البلدين: الناقلات السورية تنافس الاردنية بالتحميل الى العراق عبر تركيا

تم نشره في الثلاثاء 7 حزيران / يونيو 2005. 03:00 مـساءً
مستخدمة طرقا التوائىة مخالفة للاتفاقيات الموقعة بين البلدين: الناقلات السورية تنافس الاردنية بالتحميل الى العراق عبر تركيا

 

 
* المطالبة برفع غرامة تغيير البيان الجمركي الى 500 دينار للحد من الظاهرة
الرمثا - الدستور - محمد ابو طبنجة: شكا اصحاب ناقلات السيارات الاردنية من منافسة الناقلات السورية وسيطرتها على حمولة السيارات من المنطقة الحرة في الزرقاء وباسعار زهيدة، مبينين ان المنافسة اخذت ابعادا اقتصادية وتدميرية على الناقل الاردني، وبدأ بعض التجار باستخدام الناقلات السورية وبطريقة التوائىة للشحن الى العراق.
وتحدث محمد الشرع صاحب مؤسسة الناصر للنقل نيابة عن المتضررين مشيرا الى ان الناقلين السوريين القادمين من دول الخليج العربي يفرغون ناقلاتهم في المنطقة الحرة بالزرقاء ومن ثم يقومون مرة اخرى بالتحميل عبر ناقلاتهم بطرق ملتوية وغير قانونية الى العراق عبر سوريا، حيث يحملون السيارات الموجودة في المنطقة الحرة بالزرقاء وهي بالاصل لحساب تجار عراقيين من خلال بيانات على انها لسوريا وليست للعراق لافتا الى ان السائق السوري وعند وصوله الى حدود زاخو العراقية يقوم بتغيير البيان الجمركي من سوريا الى زاخو العراقية ويدفع غرامة على تغيير اتجاه البيان حوالي 50 دينارا اردنيا.
ولفت الشرع الى ان المشكلة تكمن بلجوء بعض التجار الى الناقلات السورية في الوقت الذي يتوافر فيه مئات الناقلات الاردنية جاثمة بانتظار الحمولة، مشددا على ضرورة الحد من هذه الظاهرة الخطرة المستمرة في الازدياد.
من جهته شدد المسؤول الاقليمي لنقابة اصحاب الشاحنات في الشمال عبدالرحيم الجمال على ضرورة الحد من نشاط الناقلات السورية مؤكدا ان تحميل الناقلات السورية من المنطقة الحرة بالزرقاء مخالف للاتفاقيات الموقعة بي البلدين الشقيقين.
وبين الجمال ان السائقين السوريين يتلاعبون بالقانون حيث تتم تعبئة البيان الجمركي على ان الحمولة الى سوريا وعند وصولهم الى باب الهوى يقومون بتغيير البيان الجمركي من سوريا الى داهوك العراقي.
وطالب الجمال الجهات المعنية وكاجراء لوقف هذه الالاعيب والتحايل على القانون والاتفاقيات المعمول بها من سوريا والاردن بتحصيل 500 دينار غرامة بدلا من ،50 مشيرا الى ان السلطات السورية تمنع اي سائق اردني من الحصول على اي حمولة مهما كانت من سوريا بعد تفريغ الشاحنات الاردنية حمولتها في سوريا وتعود فارغة من هناك مشددا على ضرورة المعاملة بالمثل وعدم السماح للناقلات او الشاحنات السورية من الحصول على اي حمولة مهما كانت وجهتها الا في حال عدم توفر شاحنات اردنية لافتا الى انه في حال وجود بضاعة لسوريا يجوز ان تقوم الشاحنات السورية بتحميلها ضمن وثائق.
واوضح الجمال ان القاطرات السورية ما زالت تعمل على نقل السيارات الصغيرة من المنطقة الحرة بالزرقاء رغم الكتاب الرسمي الصادر عن وزير النقل سعود نصيرات رقم 3/4/1/4415 تاريخ 22/5/2005 والموجه الى مدير عام مؤسسة المناطق الحرة ومدير عام الجمارك بوقف هذه القاطرات عن العمل فورا لاضرارها بمصلحة المركبات الاردنية.
واشار الجمال الى ان البند (ج) من المادة (10) من اتفاقية النقل البري للركاب والبضائع بين الاردن وسوريا ينص على انه »لا يسمح لمركبات نقل البضائع بالنقل من اراضي الطرف المتعاقد الاخر الى اراضي طرف ثالث او بالعكس الا في حالة الحصول على اذن خاص من السلطات المختصة لدى الطرف المتعاقد الآخر«.
وشدد الجمال على ضرورة قيام الجهات المسؤولة في المنطقة الحرة بوقف عمل الشاحنات السورية وحماية الناقلات الاردنية من المنافسة لما فيه من مصلحة وطنية واقتصادية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش