الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بدأت بـ 20 وزيرا وانتهت بـ 27: حكومة الفايز حملت الرقم 89 وألغت وزارة الاعلام للمرة الأولى في تاريخ الأردن

تم نشره في الأربعاء 6 نيسان / أبريل 2005. 03:00 مـساءً
بدأت بـ 20 وزيرا وانتهت بـ 27: حكومة الفايز حملت الرقم 89 وألغت وزارة الاعلام للمرة الأولى في تاريخ الأردن

 

 
* بدأت بـ 20 وزيرا وانتهت بـ 27: حكومة الفايز حملت الرقم 89 وألغت وزارة الاعلام للمرة الأولى في تاريخ الأردن
* رفعت شعار التنمية السياسية واستبدلته بعد التعديل الأول بالاصلاح الاداري
عمان - الدستور: منذ تشكيلها في الثالث والعشرين من تشرين الاول عام 2003 وحتى تاريخ تقديم استقالتها مرت حكومة فيصل الفايز بمحطات هامة في مسيرتها.
فقد بلغ عدد الوزراء في هذه الحكومة عند تشكيلها عشرين وزيرا.
نتيجة دمج عدد من الوزارات والغاء وزارة الاعلام للمرة الاولى في تاريخ الاردن ثم ارتفع عدد الوزراء الى سبعة وعشرين وزيرا بعد ان تم استحداث وزارتي مراقبة الاداء الحكومي وتطوير القطاع العام واعادة وزارة الثقافة والعودة عن دمج الحقائب الوزارية.
وفي التعديل الاول الذي جرى على حكومة الفايز والتي تحمل الرقم 89 في الحكومات الاردنية ويحمل رئيسها الفايز الرقم 34 من بين رؤساء الوزارات في الاردن خرج منها ثلاثة وزراء وانضم اليها 14 وزيرا منهم 9 وزراء لاول مرة.
وكان التعديل الثاني الذي حصل في العشرين من شباط الماضي محدودا حيث خرج فيه وبشكل مفاجئ وزير التخطيط الدكتور باسم عوض الله ليحل مكانه الدكتور تيسير الصمادي.
ورفعت حكومة الفايز عند تشكيلها شعار التنمية السياسية ورغم الجهود الصادقة التي بذلتها الحكومة واستحداث وزارة للتنمية السياسية واعلان استراتيجية التنمية السياسية الا انها لم تتمكن من انجاز اي خطوة بهذا الشأن على ارض الواقع حيث رفعت الحكومة بعد التعديل الاول شعار الاصلاح الاداري الامر الذي ادى الى تخوف الاحزاب السياسية من تراجع الحكومة عن شعار التنمية السياسية.
وعلى الصعيد الداخلي واجهت الحكومة عددا من الازمات بسبب اعتقال عدد من قادة الحركة الاسلامية واقرار قانون الاجتماعات العامة وتقديمها لمشروعي قانوني النقابات المهنية الذي لاقى معارضة شديدة من قبل النقابات والاحزاب ومؤسسات المجتمع المدني ونزع عنه مجلس النواب صفة الاستعجال وقانون الاحزاب السياسية ونظام الدعم المالي للاحزاب الذي واجه معارضة شديدة من قبل معظم الطيف الحزبي اضافة الى مشروع قانون الهيئات الاجتماعية الذي واجه نفس المعارضة.
وفي عهد حكومة الفايز حصلت "توجيهي غيت" التي تفاعل معها جميع ابناء الوطن بسبب تسريب اسئلة الثانوية العامة ووصولها الى ايدي الطلبة واثر ذلك تولت دائرة مكافحة الفساد التحقيق في القضية وحولت عددا من المتورطين للقضاء الذي اصدر الاحكام بحقهم ،بالاضافة الى المعارضة النيابية والحزبية والنقابية لمصفوفة السلام المتعلقة ببعض المناهج الدراسية والتي اقرها مجلس النواب بعد جدل واسع.
وشهدت حكومة الفايز ثلاثة اعتداءات بالضرب على ثلاثة من وزرائها وهي سابقة في تاريخ حكومات المملكة الاردنية الهاشمية.
كما ضمت حكومة الفايز في تشكيلاتها اربع سيدات شغلن مواقع وزارية مختلفة وجرى في عهد هذه الحكومة تغييرات واسعة بين رؤساء الجامعات والمحافظين والسفراء ووجبة تعيينات في الوظائف العليا لاقت معارضة شديدة.
وشهدت فترة حكومة الفايز احباط عدة محاولات لتنفيذ اعمال ارهابية وكشف الشبكات الارهابية التي كانت تنوي تنفيذها.
وتعرضت الحكومة الى احراج شديد عندما رفض مجلس النواب الحزمة الاقتصادية التي تقدمت بها وتضمنت رفع نسبة الضريبة العامة على المبيعات ورفع اسعار المشتقات النفطية وزيادة الرواتب ولم تتمكن الحكومة من تمرير هذه الحزمة الا بعد شد وجذب مع مجلس النواب.
واقرت حكومة الفايز استراتيجية تطوير القضاء ونجحت في اجراء اصلاحات في مراكز الاصلاح والتأهيل واخرجت الى حيز الوجود نظام التأمين الصحي للاطفال كما تمكنت من سداد مديونية 72 بلدية من اصل 99 وهو عدد بلديات المملكة.
وعلى صعيد السياسة الخارجية تمكنت الحكومة من تجديد المنحة النفطية التي تقدمها بعض الدول الخليجية للاردن كما تمكنت من انهاء الخلاف الحدودي مع سوريا.
وشهدت الحكومة عودة السفير الاردني الى تل ابيب بعد انقطاع دام اربع سنوات وتلا عودة السفير زيارة قام بها وزير الخارجية الى اسرائيل.
وتسبب عدم وضوح الموقف الاردني في مؤتمر القمة الذي عقد في الجزائر بشأن مبادرة السلام العربية بازمة مع عدد من الدول العربية كما توترت العلاقة مع العراق ووصلت الى حد استدعاء القائم بالاعمال الاردني في بغداد واستدعاء العراق لسفيره في عمان.
وعقد في عمان مؤتمر وزراء خارجية دول جوار العراق بالاضافة الى عقد المؤتمر القضائي الاردني الاول.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش