الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إشهار كتاب «جمهوريتي» للبناني نزار يونس في منتدى الفكر العربي

تم نشره في الاثنين 31 كانون الثاني / يناير 2000. 02:00 مـساءً

 عمان - الدستور
رعى الأمير الحسن بن طلال، مساء يوم الأربعاء الماضي، في منتدى الفكر العربي الذي يرأسه، حفل إشهار كتاب «جمهوريتي»، لمؤلفه اللبناني الدكتور نزار يونس، وحضر الحفل الذي أداره الدكتور محمد أبو حمور الأمين العام للمنتدى، وشارك فيه : الأمير الحسن بن طلال، ود. صلاح جرار ومؤلف الكتاب المحتفى به د. نزار يونس بحضور العديد من المثقفين والمفكرين والمهتمين.
في كلمته قال الأمير الحسن: إننا بحاجة إلى نظرة استشرافية تعكس الواقع الذي تعيشه بعض الدول العربية في الوقت الراهن مشيراً إلى سعي المنتدى لإعداد ورقة بحثية لكل دولة عربية حول الرؤية المستقبلية التي تسهم في نهضتها. وأضاف إن الإصلاح ضرورة حتمية لكونه يمثل الصالح العام للجمهور وذلك لتحقيق المشروع النهضوي مؤكداً أن الإصلاح البرامجي يجب أن يوضع بابعاده لكافة المشاركين في عملية الإصلاح مشيرا إلى ضرورة التركيز على التعليم بمستوياته المختلفة داخل الوطن وخارجة.

من جانبه قال الأمين العام للمنتدى الدكتور محمد أبو حمور: إن كتاب «جمهوريتي»، ينطلق في الرؤية والمشروع من واقع قطر عربي وتجربة عميقة وطويلة للمؤلِّف د. المهندس نزار يونس في العمل الوطني ببلدهوضمن إطار خصوصية التجربة اللبنانية، إلا أن هذا الكتاب لا يخلو من فوائد استشرافية وتحليلية في البُعد العربي، ويمكن أن يكون نموذجاً في الفكر السياسي النهضوي، الذي يؤسس لحالة حوارية، وجدل عقلي، ووعي جديد فيما يتعلق بقضايا وتحديات قائمة في الواقع العربي، أصبحت تتغلغل في يوميات الحياة العربية وأسئلة الحاضر الصعبة، في موضوع الطائفية، وإشكالات الهوية، والتشابك بين الدين والدولة، والتعددية والمساواة والمواطنة المتكافئة، وربط كل هذه القضايا بإطلاق الطاقات البشرية لتحقيق تنمية اقتصادية وثقافية مستدامة.
من جهته وصف د. صلاح جرّار، عضو المنتدى، كتاب «جمهوريتي» بأنه  كتاب قيم ونفيس ويمثل جهداً إصلاحياً مهماً، وهو لا يقف عند حدود الدعوة للإصلاح بل يشتمل على برنامج إصلاحي شامل للوضع الراهن في لبنان في أبعاده الثلاثة السياسي والاقتصادي والثقافي، ويستند في هذا البرنامج على معلومات ومعطيات ومواثيق وتجارب وخبرات ومطالعات بالإضافة إلى فكر مستنير ورؤية عميقة شاملة. وأشار إلى أن الكتاب يتميز بجاذبية تغري القارئ في متابعته بدءاً من عنوانه ومروراً بمقدمته ومحتواه وانتهاء بخاتمته، فقد جاءت المقدمة على صورة سيرة شخصية فيها تفاصيل ومعلومات عن المؤلف، وهي سيرة تشد القارئ لمتابعة القراءة دون ملل. ولعنوان الكتاب «جمهوريتي» جاذبية خاصّة، لأنها تطرح مباشرة سؤالاً أمام القارئ: هل أراد المؤلف أن يحاكي أفلاطون في جمهوريته المثالية المتخيلة، أم أنه يشير إلى الجمهورية اللبنانية، أم أراد مزيجاً من الاحتمالين: أي أنه يقصد أن يرسم صورة لجمهورية لبنانية مثالية متخيلة تسهم في إخراج لبنان من أزماته التي يعاني منها.
مؤلف الكتاب د. نزار يونس في كلمته قال: إن احتضان سمر الأمير الحسن بن طلال لمنتدى الفكر العربي يجسّد التراث الأصيل الذي صان المجتمع الأردني من خطر الإنزلاق في متاهات الفكر المنحرف والمضلّل، لقد أهديت هذا الكتاب «جمهوريتي»، إلى أغلى الغوالي «الحرية والثقافة»، مشيرا إلى أن ما جاء حديث عن الثقافة في «جمهوريتي»، لتأكيد دورها في مناعة المجتمعات التعددية في الحفاظ على تماسكها في مواجهة المؤتمرات التفكيكية، فللثقافة وحدها أن توفر العصب التوحيدي للمجتمعات في وعيها لوجودها الإنساني في مواجهة إشكالية التنوع والتمايز وتنامي الهواجس والمخاوف الفئوية. وفي نهاية الحفل الذي حضره حشد من اعضاء المنتدى والمهتمين أجاب المؤلف على أسئلة الحضور واستفساراتهم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش