الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بسبب التأخر في عرض وفحص القطع الأثرية في المتحف القديم: ارجاء افتتاح دار السرايا كمتحف للآثار في اربد

تم نشره في السبت 23 نيسان / أبريل 2005. 03:00 مـساءً
بسبب التأخر في عرض وفحص القطع الأثرية في المتحف القديم: ارجاء افتتاح دار السرايا كمتحف للآثار في اربد

 

 
اربد - الدستور - بكر محمد عبيدات: اوضح مدير آثار محافظة اربد وجيه كراسنه ان السبب في ارجاء افتتاح دار السرايا في مدينة اربد يعود الى التأخر في عرض القطع الأثرية الموجودة في المتحف القديم وفحصها على النحو الأمثل، وأنه سيتم فتح دار السرايا حال الانتهاء من ذلك.
وأضاف كراسنه في حديث لـ »الدستور« بأن التحضيرات جارية على قدم وساق بهدف نقل الموجودات في المتحف القديم لدار السرايا التي كانت مبنى للحاكم العثماني.
وأشار كراسنه الى أن بداية تأسيس متحف اربد تعود الى عام 1965 في منطقة تل إربد في مدرسة الصناعة وكان يحوي بعض القطع الأثرية التي عثر عليها نتيجة التنقيبات الأثرية التي أجريت في مختلف مناطق محافظة اربد من قبل دائرة الآثار العامة بالتعاون مع البعثات الأثرية الغربية.
ولفت الى انه ونتيجة لكثرة اعداد القطع الأثرية في المتحف نتيجة لتوسع الحفريات والتنقيبات الأثرية فقد تم استئجار مبنى في الجهة الجنوبية من مدينة اربد وخصص الطابق السفلي ليكون متحفا تعرض فيه القطع الأثرية المختلفة.
وبين كراسنه ان دائرة الآثار العامة قامت بتحويل دار السرايا لتكون متحفا لآثار اربد، وتعد هذه الدار واحدة من النماذج المعمارية الفريدة في المحافظة، وقد عثر على نقش موجود على البوابة الجنوبية للدار يفيد بأنها انشئت في عام 1304 هـ 1886م.
واشار كراسنه الى انه تم الانتهاء من تجهيز الخزائن الحاضنة للقطع الأثرية بانتظار الانتهاء من عرضها ودراستها وفحصها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش