الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اتسم بالصراحة والشفافية ووضوح الرؤية: لقاء الفايز مع رؤساء الجامعات يعبر عن نهج جديد لتعزيز دورها في المجتمع المحلي

تم نشره في الثلاثاء 11 كانون الثاني / يناير 2005. 02:00 مـساءً
اتسم بالصراحة والشفافية ووضوح الرؤية: لقاء الفايز مع رؤساء الجامعات يعبر عن نهج جديد لتعزيز دورها في المجتمع المحلي

 

 
كتبت - امان السائح: اتسم لقاء رئىس الوزراء برؤساء الجامعات بالصراحة والوضوح في تناول القضايا التي تهم هذه المؤسسات العلمية العريقة وضرورة مواكبتها للتطورات الجارية في مجتمعنا لجهة تطوير البحث العلمي والاهتمام بالطلبة وعدم تحويل الجامعات الى ساحات للصراع العشائري والطائفي.
ولم يغفل اللقاء تناول القضايا التي باتت تؤرق الجامعات وخاصة المديونية بالاضافة الى الاهتمام بمخرجات العملية التعليمية ورفد سوق العمل بكفاءات مميزة قادرة على احداث نقلة نوعية في الانتاج بمختلف مجالاته وميادينه.
وكان الجميع على قدر المسؤولية في التركيز على دور الجامعات في المجتمع المحلي ودمج الطلبة في التنمية السياسية وتعليمهم أسس التربية الديمقراطية والحوار.
رئيس الجامعة الاردنية الدكتور عبدالرحيم الحنيطي اكد ان الحوار مفيد وايجابي جدا، وقد وضع رؤساء الجامعات الرسمية امام مسؤولياتهم الحقيقية، وحفزهم للمزيد من العطاء خاصة وان الرئيس ابدى اهتماما واضحا بالجامعات ومخرجات التعليم العالي وضرورة ايلاء البحث العلمي والابتعاث والتنمية السياسية الطلابية الاهتمام الاكبر وفق شرط محددة تحمي المجتمع الطلابي.
وبين ان اللقاء اتسم بروح ايجابية دفع بجميع رؤساء الجامعات الى الحديث بصراحة وشفافية حول مطالبهم تجاه مصلحة الجامعات وتنمية عملية البحث العلمي وأسس الابتعاث مشيرا الى ان الرئىس تجاوب وبشكل فوري مع بعض القضايا ووعد بالنظر بكل جدية بالقضايا الاخرى بما يؤول على مؤسسات التعليم العالي بالمزيد من التطور ومواءمة المستجدات في الجامعات العالمية العريقة.
وركز على اهمية المواضيع التي طرحها رئىس الوزراء والتي تناولت القضايا المفصلية للتعليم العالي خاصة ما يتعلق منها بالبحث العلمي وترشيد الانفاق والابتعاث وضرورة دمج الجامعات مع المجتمع المحلي، اضافة الى تفعيل علاقة الطلبة برؤساء الجامعات لخلق حالة من التلاحم وتفهم مشاكل الطلبة والاستماع الى احتياجاتهم.
وتحدث عن محاور الحوار التي وصفها بالهامة جدا خاصة ما يتعلق منها بمديونية الجامعات الاردنية والقيود التي تمنع الجامعات من حل مشكلة المديونية مشيرا الى ان تركيز الرئىس على ضرورة ضخ دماء جديدة في الجامعات مماكان له اكبر الاثر في نفوس الرؤساء لتطوير الانتاج العلمي.
وبين ان الحوار ركز على قضية الطلبة الوافدين وما لها من تماس مباشر مع السياحة التعليمية التي اكد على اهميتها القصوى في بناء الاقتصاد الوطني.
من جهته قال رئىس لجنة التربية والتعليم في مجلس النواب عدنان حسونة، ان مثل هذه اللقاءات وما حملته من محاور هامة تحدث حولها الرؤساء مع رئىس الوزراء كشفت عن توجهات لتفعيل مؤسسات التعليم العالي ودعمها.
واشار ان التطرق لقضية التنمية السياسية داخل الجامعات يجب ان يتبعها وقف التدخل بشؤون الجامعات والحفاظ على استقلاليتها التي بدونها يصعب الحديث عن دورها في التنمية السياسية.
وقال ان رؤساء الجامعات توقفوا بشكل جاد ومسؤول امام الانفاق داخل الجامعات وضرورة ترشيده ومراقبته ووضع حد لاستغلال موازنات الجامعات كما حدث سابقا لتحقيق مصالح ومآرب شخصية.
اما الدكتور عبداللطيف عربيات فقد اكد ان لقاء رئىس الوزراء رؤساء الجامعات يعتبر نهجا ايجابيا للتعامل مع المرحلة الجديدة، مشيرا الى ضرورة تطوير القوانين الخاصة بالجامعات لمواكبة المستجدات على الساحة المحلية.
وبين ان اللقاء يحمل وحسب ما بثته الصحف المحلية محاور حساسة وضرورية تضع التعليم العالي في حال الالتزام بها على طريقته الصحيحة، ويؤدي بالوقت ذاته الى ضرورة وضع القائمين على ادارات الجامعات امام مسؤولياتهم الكبرى لتنشئة الاجيال مؤكدا ضرورة ان يقوموا بعملهم بحرية كاملة لا تخلو من الرقابة والمتابعة بشكل جاد وحازم.
واوضح ان موضوع التنمية السياسية يجب ان يؤخذ بعين الاعتبار والاهتمام مشيرا الى ان التنمية يجب ان تبدأ من القاعدة ولا تفرض فرضا حيث لا بد ان تسير عملية التنمية السياسية داخل الجامعات بشكل مدروس ومنطقي من خلال الطلبة انفسهم لتؤتي ثمارها وتعود على الطالب بالناحية الايجابية وتكون مصلحة الوطن هي الاساس دون تخويف وتهديد وبناء على منهج علمي واضح.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش