الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خلال لقاء رئيسها ممثلي وسائل الاعلام * د. العقيلي: 5.1 مليون دينار مديونية عجلون الكبرى

تم نشره في الاثنين 18 تموز / يوليو 2005. 03:00 مـساءً
خلال لقاء رئيسها ممثلي وسائل الاعلام * د. العقيلي: 5.1 مليون دينار مديونية عجلون الكبرى

 

 
* خطط طموحة لانجاز المشاريع واسقاط قضايا بقيمة 600 الف دينار
* الوزارة لا تتدخل بشؤون البلدية وهناك شفافية تامة
عجلون - الدستور - علي القضاه: خلال لقائه ممثلي وسائل الاعلام المحلية اكد رئيس بلدية عجلون الكبرى الدكتور المهندس زياد العقيلي عدم تدخل الوزارة بشؤون البلديات وبعمل رئيس البلدية ودوره تحديداً. مشيراً الى ان هناك شفافية في التعامل وتعطي الحرية والمساحة الكافية لكل رئيس بلدية لممارسة دوره في اطار القوانين والانظمة والتعليمات.
واكد د. العقيلي ان ضعف بعض رؤساء البلديات وعدم قدرتهم على اداء دورهم المطلوب بصورة صحيحة يتيح المجال امامهم لتحميل الوزارة حالة الاحباط عندهم.
لافتاً ان دور الوزارة اشرافي ورقابي للحد من التجاوزات ومراقبة الانجازات ولولاه لتناءت الامور الى غير ذلك.
واشار ان التعيينات في البلديات تتم على اساس وجود الشواغر في جدول التشكيلات التي يقرها عادة المجلس البلدي عند اعداد الموازنة في كل عام، مبيناً ان ملء الشواغر تتم من خلال رئيس البلدية واللجنة المشكلة في البلدية ثم ترفع الى الوزارة وان ما يشاع بالزام رؤساء البلديات في التعيين من قبل الوزارة غير صحيح.
واكد سياسة البلدية في ضبط النفقات وتخفيضها وضبط قضايا الاستهلاك تمشياً مع سياسة الحكومة، الا في بعض الاعمال والخدمات الفردية التي تقدم للمواطنين مباشرة.
واستعرض الدكتور العقيلي واقع البلدية من حيث المديونية والخدمات مبيناً ان المديونية بلغت 5.1 مليون دينار بعد شطب القروض دون فائدة وقيمتها 270 الف دينار، مشيراً الى انه تم جدولة المديونية لعشر سنوات وفترة سماح لمدة سنة لتكون الاقساط السنوية 167 الف دينار، مثمناً دعم الوزارة للبلدية والذي جاء عقب زيارة الفريق الوزاري الى عجلون وما اعلنه وزير البلديات مشكوراً.
ولفت ان اجمالي قضايا الاستملاكات المطلوبة من البلدية والمحكوم به تبلغ 750 الف دينار في الوقت الذي تم فيه اسقاط قضايا قدرت بقيمة 600 الف دينار مشيراً الى ان البلدية بدأت برفع قضايا لاسترداد مبالغ القضايا المكررة على المواطنين اصحاب العلاقة وان احد هذه القضايا تبلغ قيمتها عشرون الف دينار.
وحول المشاريع الحالية للبلدية اوضح ان هناك موافقة من وزير البلديات وبنك تنمية المدن والقرى بمنح البلدية قرضاً بحوالي 500 الف دينار لغايات الخلطات الاسفلتية لكافة المناطق بمساحة 002 الف م،2 كما تم طرح عطاء من قبل بنك التنمية لشارع عين جنا/ عجلون الوادي بقيمة 150 الف دينار واحالة عطاء لشراء وتركيب 270 وحدة انارة بقيمة 10 الاف دينار كما تم شراء ثلاث بكبات بـ 45 الف دينار.
ولفت ان البلدية اجرت عدة دراسات لتأهيل مجمع السيارات وسوق الخضار وتحسين مداخل المدينة من منطقة القاعدة وحتى مثلث اشتفينا بقيمة (700) الف دينار يتلاءم ذلك مع طبيعة عجلون السياحية والتاريخية.
وطالب الجهات ذات العلاقة الاسراع بانشاء مسلخ حديث يخدم مناطق عجلون وعين جنا وكفرنجه وعنجرة مشيراً ان هناك دراسة مقدمة الى وزارة التخطيط بهذا الخصوص منذ سنتين حيث وفرت بلدية عجلون الارض بمساحة عشرة دونمات للمشروع الذي تقدر كلفته بـ 400 الف دينار اضافة لوجود دراسة اخرى تطالب بانشاء مدينة حرفية صناعية للتخلص من حالة الفوضى التي تعيشها مداخل المدينة واحيائها بسبب وجود محال الميكانيك والحدادين والنجارين وقد قدرت الكلفة بـ 400 الف دينار وقد ادرج المشروع ضمن مشاريع تعزيز الانتاجية لافتاً انه في حال انشاء المدينة سيتم هدم المجمع الحرفي الحالي الموجود وسط المدينة.
وبين ان السوق الحرفي الحالي في منطقة عين القنطرة والمؤلف من 12 مخزناً سيتم ترحيل اصحاب المحادد اليه واستغلاله بدلاً من ان يظل مغلقاً مشيراً ان وجود هذا السوق لا يوثر على نبع عين القنطرة المصدر الرئيس لمنطقة كفرنجة.
وثمن د. العقيلي مكرمة جلالة الملك عبدالله الثاني والتي تمثلت بتبرعه بمبلغ 500 الف دينار لاعادة تأهيل محيط مسجد عجلون الجامع وسط المدينة، كما قدمت وزارة الاوقاف نفس المبلغ (500) الف دينار ايضاً لاكمال المشروع والذي ستتم المباشرة فيه قريباً.
وقال في معرض رده على تساؤلات الاعلاميين ان لا فرق بين رئيس البلدية اذا كان منتخباً او معيناً بالقدرة والكفاءة وحسن الادارة للاموال العامة وشؤون البلدية وتقديم الخدمة بعدالة ومصداقية للمواطنين بعيداً عن المحسوبية والواسطة وينفذ القوانين والانظمة وان لا يكون له اجندته الخاصة عند تقديم الخدمة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش