الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ابرزها انشاء شبكات متكاملة للصرف الصحي: تحويل »عجلون وجرش« لاقليم سياحي يتطلب نقلة نوعية في البنية التحتية

تم نشره في السبت 16 تموز / يوليو 2005. 03:00 مـساءً
ابرزها انشاء شبكات متكاملة للصرف الصحي: تحويل »عجلون وجرش« لاقليم سياحي يتطلب نقلة نوعية في البنية التحتية

 

 
عجلون - الدستور - علي القضاه: في ضوء عزم الحكومة تحويل محافظتي عجلون وجرش الى اقليم سياحي يساهم في احداث نقلة نوعية في الخدمات العامة والتنموية يطالب المواطنون بضرورة تأهيل المرافق والخدمات الاساسية والضرورية في المدينة والتي تشمل شارع الحسبة الذي يشكل بوضعه الحالي صورة غير حضارية ويشتمل على مكاره صحية اضافة الى تأهيل مجمع السفريات بصورة افضل وترحيل المدينة الحرفية التي تقع بين الاحياء السكنية ومحال بيع الألبسة الى مكان آخر اكثر أمناً للبيئة واقل ضرراً على السكان.
ودعا المواطنون احمد الصمادي وكمال مخلوف وفارس المومني واحمد القضاه الى معالجة اوضاع محال بيع الدواجن الحي (النتافات) التي تقع بين الاحياء السكنية وفي الشوارع الرئيسة.
واكدوا اهمية وجود مسلخ للدواجن للتخلص من الروائح والمظاهر غير الحضارية، اضافة الى ضرورة شمول المناطق بالصرف الصحي بصورة كاملة حتى نستطيع ان نؤمن حركة سياحية وتنموية فاعلة ونشطة.
كما طالب المواطنون ايضاً بالاهتمام بالمواقع السياحية واماكن الاصطياف والتنزه من حيث اعمال النظافة حتى يستطيع الزوار الاستمتاع بجمال الطبيعة والمكان في آن معاً.
من جانبه قال رئيس بلدية عجلون الكبرى الدكتور المهندس زياد العقيلي ان وضع شارع الحسبة والمدينة الحرفية الحالية ومجمع السفريات وانتشار محال بيع الدواجن هناك وضع غير طبيعي يحتاج الى جهد ودعم حكومي لتأهيل جميع هذه المرافق والخدمات.
وبين خطة البلدية الرامية الى ازالة جميع الاكشاك الحالية والتي تشكل بوضعها الحالي مظهراً غير حضاري وانشاء 140 كشكاً جديداً تتناسب والمشروع السياحي الثالث (الخريطة السياحية) والاقليم السياحي بحيث تكون جميعها من القرميد لافتاً الى ان هذه الاكشاك ستدر دخلاً للبلدية يصل الى 150 الف دينار سنوياً.
واضاف الدكتور العقيلي ومن الخطط المزمع تنفيذها انشاء سوق للحرف التقليدية واخر للثقافة واعادة تأهيل شارع الحسبه من خلال اعادته الى طبيعته الاصلية عن طريق رصفه بالحجارة والشحف فضلاً على خطة البلدية لاعادة تأهيل وتوسعة مجمع السفريات بشكل حضاري مما يتطلب استملاك بعض المباني وقطع الاراضي عدا عن الموجود لافتاً الى ان المجلس البلدي غيرَّ صفة استعمال بعض الاراضي المحيطة بمنطقة المجمع.
مشيراً الى ان كلفة خطة اعادة التأهيل تصل الى حوالي 500 الف دينار وستحصل عليه البلدية عن طريق القروض والدعم.
وفيما يتعلق بمسلخ الدواجن اكد رئيس البلدية ان هذا المشروع بحاجة الى دعم من وزارة التخطيط مؤكداً ان اوضاع محال بيع الدواجن الحيّ تشكل عبئاً على البلدية، من حيث ادامة اعمال النظافة وانتشار الحشرات والذباب الامر الذي يتطلب عملاً مستمراً ووجود المسلخ يحل المشكلة مؤكدا استعداد البلدية تنفيذ المشروع في حال توفر الدعم وكما هو الحال بالنسبة لمشروع المدينة الحرفية، حيث تعاني المدينة ومداخلها من انتشار محال الميكانيك والنجارين والحدادة والطوب في العديد من المواقع الحيوية والتي تشكل في مجموعها تلوثاً بيئيا وضوضاء.
وقال الدكتور علي السعد بن مضر مدير الصحة ان تحويل عجلون الى اقليم سياحي يشكل بعدا تنموياً هاما وهذا يحتاج الى بنية تحتية متكاملة كوجود شبكة متكاملة للصرف الصحي للحفاظ على ينابيع المياه كمصدر اساس لمياه الشرب حيث ان التلوث يشكل عامل هدم للحركة السياحية وغيرها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش