الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عبدون والرابية والدوار السابع اكثر مناطق التشحيط: توجه لتغليظ عقوبات مخالفات تشحيط العجلات في قانون السير

تم نشره في الأحد 10 آب / أغسطس 2003. 03:00 مـساءً
عبدون والرابية والدوار السابع اكثر مناطق التشحيط: توجه لتغليظ عقوبات مخالفات تشحيط العجلات في قانون السير

 

 
عمان - الدستور- عزالدين خليفة: تعتبر مواكب الأفراح سواء أكانت لأعراس أو خريجين من المخالفات المرورية الشائعة التي تؤدي في كثير من الأحيان لحوادث مؤلمة تودي بحياة الأبرياء سواء أكانت حوادث دهس أو تعطيل حركة السير بشكل قد يعيق سيارات الإسعاف من الوصول للمستشفى فيتوفى المريض الذي تقله. و تفوقها خطورة مخالفة قيادة المركبة بشكل متهور بما يعرف بالتشحيط، حيث يعرض سائق المركبة نفسه ومستخدمي الطريق للخطر بالإضافة إلى الخسارة المادية الناجمة عن تضرر المركبة.
وتنطوي المواكب على ممارسات سلبية كالسرعة الزائدة والإزعاج باستخدام الأبواق و خروج الأفراد من النوافذ الجانبية للمركبات أو جلوسهم على سطحها مما يعرضهم لخطر السقوط أو الاصطدام بالمركبات الأخرى. وقد يودي ذلك بحياتهم.

أرقام
وقال العقيد المهندس جميل علي سليم مدير إدارة السير خلال جولة صحفية - نظمتها إدارة السير بالتعاون مع إدارة العلاقات العامة في مديرية الأمن العام مساء الخميس الماضي لتسليط الضوء على خطورة مخالفات مواكب الأفراح وما يعرف بالتشحيط - إن عدد مخالفات السير الصادرة في المملكة خلال النصف الأول من العام الحالي بلغت (512471) مخالفة. و المخالفات المتعلقة بالتشحيط بالعجلات (440) مخالفة. ومخالفات القيادة بشكل يحدث الضوضاء والإزعاج (190) مخالفة.ومخالفات المسير بشكل مواكب والسماح للركاب بإخراج جزء من جسمه أثناء المسير(698) مخالفة.

تعديل القانون
وكشف أن هناك توجها لتغليظ العقوبات في قانون السير للحد منها. وقال إنه لكون قانون السير أحد القوانين المؤقته المعروضة على مجلس النواب سننتظر مناقشته في المجلس ونقترح تغليظ عقوبات بعض المخالفات التي تحتاج لتعديل على اللجنة المختصة في المجلس.

المخاطر
وقال إن للمشكلة أبعاد أخلاقية سلوكية و ليست مرورية بحتة. وعن المخاطر التي تنطوي عليها مواكب الأعراس أو الخريجين أوضح أن بعض الأشخاص يخرج جسده من الشباك الجانبي للمركبة مما يعرضه لخطر السقوط أو خطر الاصطدام بمركبة أخرى في المسرب الآخر مما يودي بحياته أو يصيبه إصابات بالغة و خطيرة. وقد حدث أن توفي شاب في العشرينات من عمره في موكب خريجين مؤخرا جراء اصطدامه بسيارة نقل آتية من المسرب الآخر.و يضاف للآثار السلبية إغلاق حركة السير أمام المارة وخاصة سيارات الإسعاف مما قد يودي بحياة المريض داخلها.
وأوضح العقيد سليم إن ظاهرة مواكب الأفراح وما ينتج عنها من إعاقة للسير ترتبط أحيانا بمواقع صالات الأفراح والتي لا يكون فيها مواقف للسيارات غالبا. خاصة تلك القريبة من منطقة دوار أو مداخل و مخارج الأنفاق.

العقوبات
وبين إن الإجراءات بحق من يخرجون في المواكب ( الأعراس و الخريجين) و مخالفة التشحيط مشددة بتعليمات من مدير الأمن العام. و بالإضافة للعقوبات التي ينص عليها قانون السير، فإننا نتحفظ على سائق السيارة التي تقوم (بالتشحيط) لمدة (24) ساعة ونحجز المركبة لمدة (48) ساعة ونحرر المخالفات بحقه بالإضافة لتحويله للحاكم الإداري حيث يغرم لقيادته المركبة بطريقة متهورة تشكل خطورة على مستخدمي الطريق و ممتلكاتهم. و يؤخذ عليه تعهد بعدم إرتكاب المخالفة مرة أخرى.
وأضاف العقيد سليم »نركز في معالجة المخالفات السابقة على استخدام المباحث المرورية.التي تعتمد الرقابة المتخفية خصوصا في مواكب الخريجين و المناطق التي يكثر فيها التشحيط. و تستمر الرقابة حتى الصباح الباكر«. وكمثال على التجاوزات قال إنه تم ضبط (35) سيارة في يوم نتائج الثانوية العامة.
وعن احتمالية وقوع حادث أثناء (التشحيط ) قال إنها كبيرة جدا كون السائق يقوم بأعمال تفقده السيطرة على السيارة مما يؤدي لحادث قد يودي بحياته أو حياة غيره. أو اصطدامه بجسم ثابت من الممتلكات العامة أو الخاصة فيتسبب بخسارة مادية للغير.
وقال إن هناك مناطق معروفة لدينا بكثرة (التشحيط) فيها. فنركز دوريات المباحث المرورية فيها. و في هذا المجال نعتمد على ثلاثة مصادر للمعلومة أولها المعلومات المتوفرة لدينا عن حوادث سابقة وشكاوى المواطنين على هاتف(190) والمعلومات الواردة من أعوان المرور.
و أوضح أن الظاهرة انحسرت في بعض المناطق التي خضعت للمراقبة الحثيثة. ولكن من يقومون بهذه الأعمال ينتقلون من مكان لآخر نتيجة التواجد الكثيف للأمن. وأوضح أن مشكلة مواكب الأعراس تكون أعمق على الطرق الخارجية كطريق المطار بحيث تسبب الازدحامات وتعطل حركة السير.

مناطق المخالفات
من جانبه قال رئيس قسم المباحث المرورية في إدارة السير الرائد خالد ربابعة أثناء الجولة إن ظاهرة التشحيط تكثر أيام الخميس و الجمعة وتبدأ بعد منتصف الليل وتمتد حتى الصباح الباكر. و تتركز في مناطق الأسواق المعروفة و مناطق عبدون والرابية و الدوار السابع. وما يزيد سلبية مشهد(التشحيط) والمخاطر التي تترتب عليه أفواج الشباب الذين يقفون مشجعين على جوانب منطقة (التشحيط). والذين قد يقتلون في حال انحرفت المركبة.
وعن عمل المباحث المرورية قال إن عملهم يتضمن جميع مهام رقباء السير ولكن بشكل متخف. ويمتد عملهم حتى الصباح الباكر. وبين أن التركيز في عمل المباحث المرورية بشكل عام يكون على المخالفات الخطرة التي تسبب الحوادث أو تعيق حركة السير بشكل عام.
الرائد خالد نوافلة رئيس قسم التوعية المرورية في إدارة العلاقات العامة في مديرية الأمن العام قال إن مشكلة مواكب الأعراس و الخريجين تتركز في شهري تموز وآب من كل عام حيث تكثر المناسبات فيها.
وأوضح أن مرتكبي مخالفة (التشحيط) هم الفئة العمرية بين(17-30) عاما. وبينهم سائقون غير قانونيين وسيارات تحمل لوحات غير أردنية. وتحدث عن نسبة من الفتيات تقدم على (التشحيط) و هو مايعكس واقعا مؤلما. وأوضح إن الإجراءات صارمة بحق المخالفين وأن القانون لا يفرق بين شاب وفتاة.

دور الأهل
وتساءل الرائد نوافلة عن دور أهالي الشباب الذين يرتكبون هذه المخالفات. خاصة وأنهم يبقون لساعات متأخرة تمتد حتى الصباح خارج المنزل.وقال يجب أن يدرك هؤلاء الأهالي عندما يعطون أبناءهم سيارة وهم لايحملون رخصة قيادة بأنهم سيتسببون في قتل إبنهم أو قتل أرواح بريئة تستخدم الطريق. وأوضح أن بعض مرتكبي مخالفة التشحيط يتنافسون لتفجير إطارات المركبة خلال قيادتها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش