الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المطالبة بحملة وطنية شاملة لمكافحتها: ذبابة الحمضيات السوداء تهاجم حمضيات الاغوار الشمالية

تم نشره في الأربعاء 13 آب / أغسطس 2003. 03:00 مـساءً
المطالبة بحملة وطنية شاملة لمكافحتها: ذبابة الحمضيات السوداء تهاجم حمضيات الاغوار الشمالية

 

 
الاغوار الشمالية - محمد ابو زبيد: اعرب العديد من مزارعي الاغوار الشمالية عن تذمرهم من انتشار ذبابة الحمضيات السوداء، في المنطقة، وافرازها لمادة عسلية سوداء على الاوراق والثمار التي تصل اليها، واتساع المساحة التي اخذت تزحف عليها هذه الحشرة رغم المقاومة الجزئية المستمرة.
وطالب المزارعون بحملة وطنية شاملة تتضافر فيها الجهود للتغلب على هذه الاصابة، في الوقت الذي يعاني فيه اصحاب الحمضيات من تدني نسبة الثمار لهذا الموسم، وكثرة المديونية المترتبة عليهم.
ويذكر ان وادي الاردن ينتج اكثر من 82% من حمضيات المملكة.
»الدستور« جالت في المنطقة وسجلت هذه اللقاءات مع عدد من المزارعين والمسؤولين حول هذه الاصابة الجديدة، والتي اخذ يعاني منها المزارعون، بل اصبحت شاغل الكثير منهم.

مدير زراعة وادي الاردن
المهندس مصطفى الخريسات مدير زراعة وادي الاردن اشار الى انه قد جمعّنا في المديرية عدة تراكتورات رش تابعة لوزارة الزراعة لمكافحة هذه الحشرة في منطقة الشونة الشمالية.
وقال ان المشكلة موجودة في كل وادي الاردن، ولكن بكثافة اكثر في الشونة الشمالية وتخف تدريجيا كلما اتجهنا نحو الجنوب، ويتم التركيز الان على الحوض الزراعي رقم 33 والذي يشمل مناطق الشونة الشمالية والعدسية والباقورة.
واضاف ان هذه الذبابة تفرز مادة عسلية يحبها الفطر فيغزوها سريعا ويشكل (شحبارا) اسود يغطي الاوراق والثمار، وعندما تتغطى الاوراق بالمادة السوداء تتأثر عملية صنع غذاء النبات الذي يتم عادة في الاوراق وبالتالي يؤثر ذلك على النمو ونوعية الثمار تصبح دون المستوى المطلوب من حيث مظهرها الخارجي.
وقال لقد تم توفير الكادر الارشادي في الشونة الشمالية بشكل كاف والمبيدات الحشرية موجودة في السوق المحلية.
واشار الى ان تأثير هذه الحشرة على الثمار لهذا الموسم يمكن ازالتها بالتنظيف، اما على المدى البعيد فيجب عدم اهمال الموضوع من قبل المزارعين، بحيث تتم المكافحة خلال الصيف قبل قدوم الرطوبة في اشهر الشتاء حتى لا تزداد نسبة الاصابة في العام القادم.
وناشد مدير الزراعة المزارعين بضرورة تعاونهم مع المرشدين المزارعين حتى تتم الفائدة المرجوة من حملة الرش والتي لا يمكن انجاحها دون تعاون الجميع.

مدير اتحاد المزارعين
المهندس محمد ظاهر الغزاوي/ مدير اتحاد المزارعين اكد وجوب اجبار المزارعين على الرش، ومساعدة وزارة الزراعة للمزارعين على الرش، لان اسعار تنك الرش في القطاع الخاص اصبح بين 6 - 7 دنانير بدلا من ثلاثة دنانير، وكذلك ضرورة حجز موعد للرش نتيجة للضغط والاقبال الشديدين، لكن هذا الامر لا يجدي، ولا يمكن مقاومة هذه الحشرة الا بحملة رش واحدة شاملة قبل قدوم شهر ايلول القادم لان الرطوبة تزداد وهي عامل مساعد لانتشار هذه الحشرة، واذا فلتت الامور لا قدر الله ستصبح هذه الحشرة مستوطنة في المنطقة.

المزارعون
المزارع عبدالكريم حمدان من المنشية قال: ان هذه الحشرة بدأت تغزو شمال الوادي خاصة اشجار الحمضيات واخذت تزحف نحو الجنوب، بدأت في العدسية والباقورة والشونة الشمالية والان وصلت الى المنشية ووقاص والشيخ حسين.
وهي بدورها تفرز مادة صمغية سوداء لاصقة على الثمار والاوراق مما يؤدي الى تشويه الثمار وصعوبة تسويقها او تناولها للاكل نتيجة منظرها الاسود، وهذا اللون لا يزول بالمسح، علما بان هذا الموسم للحمضيات يعد من اردأ المواسم منذ عشرين عاما، وجاءت هذه الحشرة لتقصم ظهر البعير، وتزيد الطين بلة.
وقال نطالب الحكومة بتقديم المزيد من العون وايجاد حملة وطنية لمكافحة هذه الحشرة الفتاكة.
وبين المزارع مثقال الزناتي من وادي الريان ان هذه الحشرة السوداء ضارة بالنباتات خاصة الحمضيات وهي مستوطنة في وادي الاردن منذ اكثر من ثلاث سنوات ومع الاسف لم تستطع وزارة الزراعة ولا مراكز البحث من معرفة اسباب هذه الآفة من اجل مكافحتها بشكل علمي وفعال.
المزارعون يقومون بالمكافحة من خلال رش الاشجار بمادة »السيرف« ومن خلال الرش بمادة دايمثويت بينما الاصح هو البحث عن المقاومة المتكاملة.
وناشد المزارع اسماعيل كامل الحوراني من المنشية المزارعين المبادرة الى الرش ضد هذه الحشرة، ولو كان الامر رشا وقائيا، حفاظا على حمضياتهم ومزارعهم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش