الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اجتماع موسع لبحث »مجزرة حوادث السير« المتواصلة:وفاة 758 واصابة 17381 في حوادث العام الماضي*الحباشنة يدعو الى تعديل قانون السير وتفعيل العقوب

تم نشره في الخميس 4 كانون الأول / ديسمبر 2003. 02:00 مـساءً
اجتماع موسع لبحث »مجزرة حوادث السير« المتواصلة:وفاة 758 واصابة 17381 في حوادث العام الماضي*الحباشنة يدعو الى تعديل قانون السير وتفعيل العقوب

 

 
عمان- الدستور- نايف المعاني
قال وزير الداخلية المهندس سمير الحباشنة انه لا بد من اعادة دراسة قوانين السير مجددا واحالتها الى مجلس النواب من اجل تفعيل اجراءات العقوبة التي نص عليها القانون بحق المخالفين لقواعد السير والمرور والمتسببين في الحوادث المؤسفة التي اعتبرها الحباشنة بمثابة حرب معلنة ضد كافة ابناء الشعب الاردني.
جاء ذلك خلال الاجتماع الموسع الذي ترأسه الوزير امس للجنة العليا للمرور وحضره امين عام وزارة الداخلية الدكتور سعد الوادي ومساعد مديرالامن العام لشؤون السير العميد عبدالسلام الجعافرة ومدير ادارة ترخيص السواقين والمركبات العقيد ظاهر الغرايبة ومدير ادارة السير العقيد المهندس سليم علي جميل ورئيس الجمعية الاردنية للوقاية من حوادث الطرق محمد الدباس ومندوبون عن امانة عمان الكبرى ووزارة الاشغال العامة والاسكان وعدد من الصحفيين والكتاب.
واضاف وزير الداخلية انه لا بد من اتخاذ الاجراءات اللازمة والمشددة ضد كل من يستهين بارواح الناس ويخالف القوانين والانظمة.
وبين الحباشنة ان الشوارع اخذت تشهد يوميا معركة حقيقية على مختلف طرق المملكة يذهب ضحيتها العشرات من الابرياءيدفعون حياتهم بسبب قيادة السيارات برعونة وطيش خاصة من طلبة المدارس والجامعات.
وطالب وزير الداخلية بضرورة القيام بعمل مؤسسي فاعل للحد من الحوادث المأساوية التي تقع وايجاد حلول فاعلة وسريعة لوقف النزف الدموي الامر الذي يتطلب تفاعل الجهود الوطنية المخلصة بمشاركة كافة القطاعات للعمل يدا واحدة للحد من نسبة ارتفاع الحوادث التي اصبحت تشكل قلقا وعبئا على المجتمع.
واعرب الوزير عن امله في ان يتم تفعيل دور برامج التوعية الوطنية بحوادث السير ومخاطرها والتقيد بالانظمة والقوانين المرعية ليشمل مدارس وزارة التربية والتعليم والجامعات والعمل على وضع المساقات الوطنية التدريسية ضمن مناهج الثقافة الوطنية لتدرس للطلبة ليكونوا مؤهلين للتعامل مستقبلا مع مختلف قضايا ومشاكل المرور.
واوعز وزير الداخلية الى تفعيل دور اعوان المرور وعدم اقتصار الاشتراك في اعوان المرور على فئة دون غيرها لتشمل مختلف المستويات واشراك كافة محافظات المملكة لتحقيق الغاية المرجوة والعمل كفريق واحد لمواجهة حوادث المرور.
واكد المهندس الحباشنة على اتخاذ اشد الاجراءات بحق المخالفين المتسببين لحوادث السير واقترح وضع الاسس اللازمة لاحالة المخالفين لقواعد السير والمتسببين للحوادث الى الحاكم الاداري لحبسه قبل احالته الى المحاكم المختصة مشيرا في ذات السياق الى ضرورة تحديد كافة النقاط الخطرة على الطرق ووضعها في دراسة شاملة وعامة وتقديمها الى البرلمان.
وطالب الوزير من الجهات المعنية في مديرية الامن العام باعادة دراسة قانون السير وتفعيل العقوبات لتكون رادعة مشيدا بجهود مديرية الامن العام وادارتي السير والترخيص والدوريات الخارجية لما تبذله من جهد مكثف ومتميز للحد من حوادث السير وضبط المخالفين والقبض على المستهترين بارواح المواطنين.

محمد الدباس
وعبر الدكتور محمد الدباس رئيس جمعية الوقاية من حوادث الطرق عن شكره لوزير الداخلية للمبادرة لعقد هذا الاجتماع لطرح موضوع يعتبر من اهم المواضيع التي لها مساس بالوطن والمحافظة على مواطنيه من تلك الحوادث التي تحصد سنويا المئات وآلاف الجرحى وتكبيد الاردن خسائر مالية جسيمة.
واضاف لقد تم رفع عدة توصيات منذ عام 1985 لتفعيل دور اعوان المرور والحد من الحوادث الا انه ولغاية الان لم نجد من يستجيب لتلك التوصيات منوها الى ان دعوة الوزير لعقد الاجتماع يدل دلالة اكيدة على حرصه الكبير على مقدرات الوطن سواء البشرية او المالية.
وطالب الدكتور الدباس وزير الداخلية بتبني مشروع المجلس الاعلى للسلامة المرورية من خلاله مجلس الوزراء والذي تم اعداده منذ عام 1985 والذي تعثر لغاية الان.

العميد الجعافرة
مساعد مدير الامن العام لشؤون السير والترخيص العميد عبدالسلام الجعافرة وجه باسم مدير الامن العام الشكر والتقدير لوزير الداخلية على مبادرته الطيبة في تناول قضايا الحوادث وتفعيل الاجراءات لما فيه خدمة الوطن والمواطن موضحا ان جهاز الامن العام كان قد حصل على »4« جوائز عالمية تقديرية في التوعية المرورية مشيرا الى ان لدى الامن العام برامج توعية عديدة وخطة سنوية لتأهيل طلاب المدارس مشيرا الى انه تم لغاية الان تدريب حوالي »38« الف طالب على القواعد المرورية خلال العام الماضي.
واستعرض العميد الجعافرة اجراءات الامن العام في ايجاد الحلول المثلى للتعامل مع حوادث السير في المملكة مؤكدا على ان مديرية الامن العام قامت باعداد مشروع التعليم المروري الالكتروني بدعم من الصندوق الكندي موضحا ان العمل التجريبي يجري في مراحله الاخيرة لاستلام المشروع حيث تم اعداد منهاج التوعية المرورية.
وقال اننا نسعى لانشاء مركز تدريب للاطفال على التوعية المرورية واستخدام حزام الامان داعيا الى عدم اظهار الامر بشكل سوداوي بالرغم من زيادة اعداد الوفيات.
وقال انه وفيما يتعلق بصلاحية السيارات وفحصها لتكون جاهزة وسليمة للسير على الطرق فقد تم اعداد دراسة لطرح المحطات الفنية لفحص السيارات للخصخصة مؤكدا كذلك على الجهد المبذول من قبل المسؤولين في الامن العام وخاصة المشرفين على شؤون السير بمتابعة كل القضايا المتعلقة بالحوادث ويتم اتخاذ كافة الاجراءات بها ومعالجتها على وجه السرعة.
واعلن العميد الجعافرة ان اجهزة السير تمكنت من القبض على عدد من السودانيين الذين يقودون سيارات اردنية مخالفين بذلك القوانين التي لا تسمح لهم بقيادة سيارات اردنية وانه سيتم مخاطبة وزارتي الداخلية والخارجية تمهيدا لتسفيرهم.
واضاف ان لدى الامن العام خطة لزيادة اعداد رقباء السير في المملكة مشيرا الى ان الاردن يعتبر اكثر دولة في العالم تستخدم رقباء للسير في الشوارع لضبط المخالفين والمستهترين بالقوانين مبينا ان هناك العديد من السيارات الخصوصية تعمل بصفة عمومية وتقوم بنقل المواطنين مقابل الاجرة.
واكد على ان مديرية الامن العام بادرت في اعادة النظر بقانون السير موضحا انه لا بد من الانتقال للعقوبات واحلالها مكان الغرامات بالاضافة الى اتخاذ اجراءات لحجز السيارات المخالفة مشيرا الى ان هناك لجنة مشكلة في ادارة الترخيص لاعادة النظر بمراكز تدريب السواقين بهدف انشاء مدارس متخصصة في عمليات التدريب تشترك فيها الشركات المتخصصة.

مدير الترخيص
كما تحدث العقيد ظاهر الغرايبة مدير ادارة ترخيص السواقين والمركبات مؤكدا على ان ادارة الترخيص تبذل جل اهتمامها بالعملية المرورية وتحرص بشكل كبير على معالجة نقص تجهيز السيارات لتكون مؤهلة للسير على الطرق بأمان مطالبا اعادة النظر في قانون السير المؤقت بالاضافة الى اعادة النظر بالتشريعات والاجراءات المتعلقة بالمخالفات خاصة مخالفات الدرجة الاولى مبينا ان اعداد السيارات التي يتم ترخيصها سنويا يصل الى »553« الف سيارة.
كما تحدث مندوب وزارة الاشغال العامة واشار الى ان طرق المملكة تحتاج الى »25« مليون دينار كصيانة واعادة تأهيل من جديد لتكون طرقا حضارية وآمنة من الحوادث مشيرا الى ان هذا المبلغ غير متوفر الان وان وزارة الاشغال تسعى مع وزارة المالية لتأمين المبلغ.
وبلغ عدد الحوادث خلال العام الماضي 52913 حادثا نتج عنها وفاة 758 مواطنا واصابة 17381 اخرين بجروح وبلغ عدد المركبات المسجلة 535112 مركبة في مختلف انحاء المملكة.
وقد اصدر المجتمعون مقترحات لتحسين مستوى السلامة المرورية وتشمل وضع خطط وطنية للسلامة المرورية ولمدة ثلاث سنوات تشارك بها كافة الجهات المعنية وجاء في التوصيات زيادة الوعي بحجم مشكلة السلامة المرورية في الاردن وامكانية التقييم وتحديد مواطن الضعف والخطأ وتخفيض اعداد الجرحى والوفيات الناتجة عن حوادث السير وتخفيض عدد الوفيات في نهاية العام الثالث للخطة حتى تصل الى 12 وفاة/10000 مركبة وتقترح التوصيات عدة نشاطات لتحقيق اهداف الخطة منها السياسة والتنظيم والتشريعات والرقابة المرورية والابحاث وتحليل الحوادث المرورية وتدريب وفحص السائقين والمواصفات وفحص المركبات والاجراءات الهندسية والتوعية والتعليم المروري وخدمات الاسعاف.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش