الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فريق ادارة المشروع يقدم الجائزة للملكة * الملكة رانيا: فوز »حماية الاسرة« بجائزة دولية * انجاز للاردن كنموذج للمنطقة في معالجة العنف الاسري

تم نشره في الاثنين 15 كانون الأول / ديسمبر 2003. 02:00 مـساءً
فريق ادارة المشروع يقدم الجائزة للملكة * الملكة رانيا: فوز »حماية الاسرة« بجائزة دولية * انجاز للاردن كنموذج للمنطقة في معالجة العنف الاسري

 

 
عمان ـ الدستور: قالت جلالة الملكة رانيا العبدالله ان اختيار مشروع حماية الاسرة ضمن الفائزين في جائزة الامم المتحدة في مجال تعزيز حقوق الانسان والحريات الاساسية لهذا العام يعتبر شهادة دولية للمشروع وانجازا للاردن كنموذج للمنطقة في معالجة قضايا العنف الاسري.
جاء ذلك خلال لقاء جلالتها امس مع الفريق الوطني لمشروع حماية الاسرة والعاملين مع الفريق برئاسة الدكتور مؤمن الحديدي الذي قام بتسليم الجائزة لجلالتها تقدير لها على جهودها في تعزيز الامان الاسري في المجتمع ودعمها للمشروع منذ بداياته لتوفير المناخ المناسب للأسرة من اجل المساهمة في التنمية الوطنية.
وقدمت جلالته التهنئة للفريق والعاملين معهم حيث قالت ان الجائزة تعتبر تقديرا للجهود الوطنية في هذا المجال مشيدة جلالتها بالدور الذي قام به الفريق من خلال التطرق لمواضيع حساسة مثل العنف الاسري واثاره السلبية على المتجمع والعمل في هذا المشروع ضمن اطار المحافظة على حقوق وكرامة الافراد.
وقالت جلالتها رغم الحواجز التي يمكن ان تعترض مسيرة العمل في هذا المجال الا ان الرؤيا حاليا اصبحت واضحة في زيادة الوعي العام والتعاون بين المؤسسات وانتهاج مبدأ الشفافية الامر الذي سيساعد في الوصول الى تحقيق الهدف الرئيسي وهو تعزيز مناخ الامان للأسرة باعتبارها النواة الرئيسة للمجتمع.
واكدت جلالتها على أهمية التنسيق والمتابعة لمزيد من العمل خاصة وان هناك مراحل تتطلب الاعداد والتنفيذ والمحافظة على النجاح الذي احرزه المشروع واعتباره الدافع القوي لمواصلة العمل.
وكان الدكتور مؤمن الحديدي بصفته رئيس الفريق الوطني لمشروع حماية الاسرة قد تسلم الجائزة من رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال جلسة خاصة للجمعية العامة في العاشر من الشهر الجاري في نيويورك بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان والذكرى العاشرة للتنفيذ الشامل لاعلان وبرنامج عمل فنيا ومتابعتها، ولاول مرة تعطى هذه الجائزة لفريق وليس لشخص وتم اختيار الفائزين من بين 50 منظمة دولية.
جرى خلال الجلسة ايضا تسليم الجوائز لاربعة اشخاص ومنظمات دولية من بينهم ارملة المفوض السامي السابق لحقوق الانسان والممثل الخاص السابق للأمين العام للأمم المتحدة في العراق ورئيسة حقوق الانسان في الارجنتين والمديرة التنفيذية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية و احدى المنظمات الاقليمية في سيراليون.
ويضم الفريق الوطني الذي يعمل ضمن اشراف ومتابعة من جلالة الملكة رانيا ممثلين عن عدد من المؤسسات الحكومية والتطوعية العاملة في حقل حماية الاسرة بالتعاون مع دائرة التطوير العالمي البريطانية الممولة لهذا المشروع الذي بوشر به قبل حوالي ثلاثة اعوام ويشرف على متابعة التنفيذ المجلس الثقافي البريطاني في عمان، ومن المتوقع ان يتم الاعلان خلال الاسابيع القليلة القادمة عن تأسيس دور الوفاق الاسري لرعاية النساء اللواتي تعرضن للاساءة وذلك كجزء من جهود مشروع حماية الاسرة ووزارة التنمية الاجتماعية.
ويهدف المشروع الى بناء القدرة المؤسسة للمؤسسات الحكومية والتطوعية العاملة في حقل العنف الاسري في الاردن المتمثلة في كل من وزارة الاوقاف ووزارة التنمية الاجتماعية ووزارة العدل ووزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة ومديرية الامن العام ومؤسسة نهر الاردن والمجلس الوطني لشؤون الاسرة واتحاد المرأة ومركز التوعية والارشاد الاسري في الزرقاء ومؤسسات حكومية وغير حكومية.
ويذكر ان مشروع حماية الاسرة قد عمل على تسليط الضوء على حماية الاطفال والنساء في الاردن واستخدام منهج المؤسسات المتعددة في حماية ضحايا العنف واعطاء جهد كبير لزيادة الوعي بين مختلف شرائح المجتمع بما في ذلك التربية والتعليم والاوقاف.
وتعمل جلالة الملكة رانيا العبدالله في مجال رعاية الاطفال والنساء ضمن جهودها الوطنية والدولية لزيادة الوعي المجتمعي حول العديد من القضايا الحساسة ذات التأثيرات السلبية على الاسرة والمجتمع وكذلك ايضا فتح المجال للنقاش الصريح والموضوعي وعدم التغاضي عن المشاكل لوضعها على الاجندة الوطنية بهدف ايجاد الحلول المناسبة لها.

.. وجلالتها تؤكد للمشاركات في مؤتمر النساء لاجل نساء العالم أهمية دور المرأة في بناء الاسرة والمجتمع وخاصة فيما بعد النزاعات والحروب.
عمان ـ الدستور:
التقت جلالة الملكة رانيا العبدالله رئيسة قمة المرأة العربية الثانية مع المشاركات في مؤتمر النساء لاجل نساء العالم الذي عقد في عمان لمناقشة التجارب الدولية للنساء بعد النزاعات والحروب وتعزيز ادوارهن في اعادة الاعمار.
واستعرضت مجموعة من الشخصيات النسائية العراقية المشاركات في المؤتمر الاوضاع الادارية والاجتماعية في العراق والاولويات الرئيسة لدمج المرأة بالكامل في جميع مجالات اعادة الاعمار وانشاء شبكة من القيادات النسوية وحشد المناصرة والدعم الشعبي من اجل ذلك.
واكدت جلالة الملكة رانيا العبدالله رئيسة قمة المرأة العربية الثانية على دور المرأة الهام في بناء الاسرة والمجتمع وخاصة فيما بعد النزاعات والحروب مشيرة الى ان المرأة العراقية تمتلك قوة موحدة للمجتمع العراقي من حيث اهتماماتها الموحدة لضمان مستوى تعليمي وصحي واجتماعي افضل لأسرتها ولمجتمعها.
واعربت عن استعداد الاردن في تقديم الدعم اللازم لتمكين المرأة العراقية من اداء دورها في المجتمع من خلال التواصل وتبادل الخبرات مع مؤسسات المجتمع المدني وتأمين المساعدات في ضوء الاولويات التي تتطلبها الاوضاع هناك.
وقالت رئيسة منظمة نساء لاجل نساء العالم زينب سلبي وسواني هنت رئيسة منظمة نساء تشن السلام ان المؤتمر ناقش آليات دمج المرأة في العراق، اذ تشكل النساء هناك حوالي 55 بالمائة من السكان والمطلوب هو اسماع اصواتهن للمساهمة في اعادة بناء مجتمعاتهن.
وكان المؤتمر قد ناقش العديد من الموضوعات المتعلقة بالاوضاع الاقتصادية والتعليمية و الصحية والاجتماعية والسياسية ووضع التوصيات المقترحة لتعزيز دور المرأة في تلك المجالات.
يذكر ان جلالة الملكة رانيا العبدالله السفيرة العالمية لمنظمة نساء من اجل نساء العالم والتي تأسست عام 1993 بهدف تزويد النساء الناجيات من الحروب والصراعات المدنية الاخرى بالادوات والموارد للانتقال الى وضع الاستقرار والكفاية الذاتية وتعمل المنظمة في افغانستان والبوسنة والهرسك وكولومبيا وكوسوفو نيجيريا وراوندا وقد اسست برنامجا لها في العراق خلال شهر تموز الماضي بهدف توفير مهارات التوعية بالحقوق والتثقيف القيادي والتدريب على المهارات المهنية وتطوير المشاريع الانتاجية الصغيرة وتمويل المشاريع الصغيرة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش