الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تحتفل بالذكرى الاربعين لتأسيسها :الملكية الاردنية سفير صداقة وتفاهم وجسر للتبادل الثقافي والحضاري مع العالم

تم نشره في الخميس 11 كانون الأول / ديسمبر 2003. 02:00 مـساءً
تحتفل بالذكرى الاربعين لتأسيسها :الملكية الاردنية سفير صداقة وتفاهم وجسر للتبادل الثقافي والحضاري مع العالم

 

 
* مواكبة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتحسين مستوى الخدمات المقدمة للركاب في ظل اجواء المنافسة الحادة التي تشهدها هذه الصناعة على مستوى العالم.
* استخدام شبكة الانترنيت للحجز ، للتسهيل على العملاء .
* نظام الشحن الجوي الالكتروني لتوطيد علاقاتها التعاونية مع وكلاء الشحن الجوي جنبا الى جنب مع وكالات السياحة والسفر.
* ابتكرت خدمة التاج من اجل تحسين موقعها التنافسي في مجال صناعة الطيران.
* مركز صيانة الطائرات الضخمة سيساهم في صيانة الطائرات الضخمة الناقلة للركاب أو المخصصة للشحن على المستوى العالمي.

تحتفل الخطوط الجوية الملكية الاردنية في الخامس عشر من الشهر الجاري بالعيد الاربعين لتأسيسها ، وبدء انطلاقتها في أجواء العالم لتكون سفير صداقة وتفاهم ومودة ، وجسرا للتبادل الحضاري والتجاري والتكنولوجي مع العالم بأسره كما قال جلالة المغفور له المللك الحسين بن طلال طيب الله ثراه حين اطلقها في مثل هذا اليوم من عام 1963 كمؤسسة وطنية ، انطلاقا من حاجة الاردن الى ناقل جوي وطني يربطه بالعالم الخارجي .
وقد استطاعت الملكية الاردنية خلال الاعوام الاربعين الماضية ان تثبت قدرتها على اظهار وجه الاردن الحضاي والثقافي المشرق والمتميز ، وأن تسهم في تطوير الاقتصاد الاردني كاحدى المؤسسات الرائدة في مجال صناعة الطيران في العالم ، رغم كل الظروف والصعاب التي واجهتها خلال العقود الاربعة الماضية ، وما احتفالها بهذه الذكرى اليوم الا دليل على قدرتها على الاستمرار والتطور وتعزيز وجودها على خريطة العالم من اقصاه الى اقصاه .
ومنذ اصدر جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال مرسومه الملكي بتأسيس ( عالية ) كمؤسسة وطنية للنقل الجوي ، باسطول يتكون من طائرتين احداهما من نوع هيرالدز والثانية من نوع سوبر دي سي 7 ، مدشنا خطوطا للطيران الى كل من لبنان ومصر والكويت ،وفي عام 1986 ، غيرت اسمها التجاري الى الملكية الاردنية واصبحت الملكية الاردنية مؤسسة وطنية كبرى تستخدم اسطولا من أحدث الطائرات في العالم ، وامتدت شبكة خطوطها لتشمل معظم انحاء العالم ، حيث تصل الان الى 47 مدينة في اربع قارات ، وادخلت خدمات متطورة جدا للركاب في ظل المنافسة الشديدة في سوق النقل الجوي في العالم ، وأثبتت وجودها كواحدة من مؤسسات وشركات الطيران المتميزة في العالم ، وحصلت على العديد من الجوائز وشهادات التقدير الدولية المتعلقة بمعايير الخدمة والكفاءة ومواصفات الجودة .حيث حصلت على شهادة الجودة العالمية في مجال الخدمات الجوية ( ايزو 9002 ) وكانت من اوائل الشركات التي تحصل على هذه الشهادة ، اضافة الى حصولها على جائزة النجمة البلاتينية في جودة الخدمات من مدريد ، عام 1998 ، وعلى جائزة النجمة الدولية للجودة في عام 1999.

مواكبة التكنولوجيا

لقد تمكنت الملكية الاردنية من التغلب على الاثار التي خلفتها التطورات السياسية خلال السنوات الماضية على صناعة النقل الجوي بشكل عام والملكية بشكل خاص. وسعت الى مواكبة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتحسين مستوى الخدمات المقدمة للركاب في ظل اجواء المنافسة الحادة التي تشهدها هذه الصناعة على مستوى العالم
كما شهدت تحولات خاصة فيما يتعلق بفصل الوحدات الاستثمارية وتأسيس شركات مستقلة وبيع شركة الاسواق الحرة والتموين وتدريب الطيران وصيانة المحركات.
كما شهد العام الحالي تحسنا في اداء الملكية على ضوء تحسن استقرار الاحوال العالمية من جهة وتركيز ادارة الملكية على ترشيد الانفاق وزيادة الايرادات وتطوير مستوى الخدمات الهادفة الى استقطاب المزيد من المسافرين على شبكة خطوط الشركة.
الحجز عن طريق الانترنيت
كما بدأت الملكية الأردنية تطبيق خدمة تأكيد الحجز عن طريق الإنترنت لكافة رحلاتها العاملة حول العالم في خطوة تعتبر الأولى بين شركات الطيران العربية . حيث اصبح بإمكان المسافرين بموجب هذه الخدمة تأكيد حجوزاتهم عن طريق الدخول إلى موقع الملكية على شبكة الإنترنت »دبليو دبليو دبليو.ار جي ايه.كوم.جو « وإدخال رقم الحجز الخاص بالمسافر ثم تعبئة بطاقة المعلومات الخاصة به التي ستظهر بعد إدخال رقم الحجز.
وقد جاء تطبيق هذه الخدمة في إطار الجهود التي تبذلها الملكية للتسهيل على المسافرين وخدمتهم اضافة الى تطبيق خدمة الحجز باستخدام شبكة الإنترنت دون الحاجة إلى مراجعة مكاتبها أو وكلاء السياحة والسفر لإجراء عملية الحجز.

نظام الشحن الجوي الالكتروني
وكانت الملكية الاردنية قد باشرت بتطبيق نظام الشحن الجوي الالكتروني في سياق حرص الشركة على توطيد علاقاتها التعاونية مع وكلاء الشحن الجوي جنبا الى جنب مع وكالات السياحة والسفر0
ونظمت دائرة مبيعات الشحن الجوي فى الملكية الاردنية بالتعاون مع دائرة تقنية المعلومات دورة تدريبية حول نظام الشحن الجوي الالكتروني شارك فيها ممثلون عن وكالات الشحن الجوي فى الاردن ضمن المرحلة الاولى من تطبيق هذا النظام في الملكية0
وهدفت الدورة الى تدريب المشاركين على استخدام النظام للاستفادة من الخدمات التى يوفرها من خلال عملية الاتصال الالكتروني المباشر بنظام الشحن الجوي الخاص بالملكية الاردنية والذي يمكن المستخدم من اداء كافة وظائف الشحن من ادخال المعلومات المتعلقة بالشحن والحجز والاستفسار عن برامج الرحلات ومتابعة الشحنات الكترونيا واصدار كشوفات المبيعات الدورية وغيرها من الخدمات0
وتأتي هذة الدورة ضمن المرحلة الاولى من خطة تطبيق النظام في الاردن فيما ستعقد دورات تدريبية لاحقة بهدف استكمال عملية التدريب لجميع العاملين في وكالات الشحن الجوي في المستقبل القريب لتكون الملكية الاردنية باتباعها لهذ النظام من شركات الطيران الرائدة في خدمات الشحن الجوي في المنطقة0



مركز لصيانة الطائرات الضخمة بالعقبة
وكانت الملكية الأردنية قد قامت بإنشاء مركز لصيانة الطائرات الضخمة في مطار العقبة بكلفة تقدر بحوالي 25 مليون دولار أميركي وتصل خلال السنوات المقبلة إلى أكثر من 100 مليون دولار أميركي. وسيساهم إنشاء مركز صيانة الطائرات الضخمة الناقلة للركاب أو المخصصة للشحن في العقبة وعلى المستوى العالمي في خلق صناعة جديدة.

محطة عمان في الدوار السابع
ومن اجل التسهيل على المسافرين على الملكية الاردنية ، قامت الشركة بانشاء محطة عمان في الدوار السابع ، لتقدم هذه الوسيلة الرائعة للمسافرين على متنها ، حيث سيتفادى المغادرون الازدحام الذي تشهده طوابير مطار الملكة علياء ، حيث يتم في هذه المحطة دفع ضريبة مغادرة المطار ، والتدقيق في الامتعة ، والتمتع بوجبة خفيفة ، اضافة الى التمتع برحلة ممتعة من هذه المحطة الى المطار مباشرة . حيث يتوجه المسافر الى باب المغادرة مباشرة .

درجة التاج
وهذه الدرجة خدمة اضافية للمسافرين الذين ينشدون الراحة التامة في السفر ، فهذه الخدمة تفوق خدمة الدرجة الاولى ، ودرجة رجال الاعمال ، والدرجة السياحية ، وهي درجة مجهزة بكافة انواع اجهزة الاتصال لتلبية حاجات المسافرين ، اضافة الى فريق عمل يعمل على تسهيل اجراءات الوصول للمسافرين على هذه الدرجة . وقد ابتكرت الملكية الاردنية هذه الخدمة من اجل تحسين موقعها التنافسي في مجال صناعة الطيران ، هذه الصناعة التي تتطور باستمرار ، وتجعل من الواجب على شركات الطيران تطوير خدماتها باستمرار ، من اجل تقديم افضل خدمة لمسافريها ، والعمل على اشباع حاجاتهم ورغباتهم .

الراحة والامان في مقدمة الاولويات
تعمل الملكية الاردنية على ان تكون راحة المسافر وامانه في مقدمة سلم اولوياتها ، حيث يتذكر المسافر على متنها ذلك الكرم الاستثنائي من الطاقم اثناء الطيران ، وذلك من خلال الوجبات الصحية الخفيفة ووجبات الطعام ، حيث بامكان المسافر طلب وجبته الغذائية من بين عشرين وجبة غذائية خاصة.
ومن اجل السهر على متعته وتسليته خلال الرحلة ، هناك مجموعة كبيرة من شاشات الفيديو الرئيسية ، تشتمل على تشكيلة كبيرة من الترفيه والالعاب الرياضية والصور المتحركة والبرامج الوثائقية ، والبرامج الثقافية ، ويتمع المسافرون على الدرجة الملكية بميزة خاصة وهي انه بامكانه اختيار انظمة الفيديو الشخصية الخاصة ، كما يمكن لكل شخص ان يختار من بين اثنتي عشرة قناة اخر نتاجات الموسيقى والغناء ، بدءا من اغانيه القديمة المفضلة وانتهاء باغاني فناني البوب العالميين ، وكلاسيكيات الغناء العالمي والعربي .
ومن الخدمات المقدمة على متن طائرات الملكية الاردنية ، مجلة الملكية الاردنية باللغتين العربية والانجليزية ، اضافة الى الصحف العربية والعالمية ، ومجموعة منوعة اخرى من المجلات .
ومن اجل الحفاظ على راحة وامان المسافر ، تطلب الملكية الاردنية التقيد بقواعد السلامة العامة اثناء الطيران ، وهذه القواعد تأتي ضمن القواعد الدولية ، مثل منع التدخين ، وعدم حمل الحقائب الكبيرة الى داخل الطائرة ، حيث يسمح لكل مسافر حمل حقيبة يدوية واحدة لوضعها في الرف المغلق او تحت المقعد ، كما يمنع استعمال الاجهزة الالكترونية والهواتف الخلوية والات التصوير التلفزيونية ، واجهزة التلفزيون والراديوات والالعاب الالكترونية ، حتى لا تؤثر مثل هذه الاجهزة على انظمة الاتصالات الملاحية الخاصة بالطائرة .

انظمة شحن متطورة
وتقوم الملكية الاردنية بتقديم خدمة الشحن المتطورة الى 47 مدينة في كل من اوروبا والشرق الاوسط وشمال افريقيا ، والشرق الاقصى وشبه القارة الهندية ، وامريكا الشمالية ، وهذه الخدمة التي مر عليها حتى الان اربعون عاما ، اكتسبت خلالها الملكية الاردنية خبرة واسعة في مجال الشحن ومعالجته بشكل جيد ، وتطوير وسائل تخزينه ، جعلت الملكية الاردنية تنافس الشركات الكبرى في هذه الخدمة ،فقد تطورت خدمة الشحن لترتفع من 630 طنا عام 1963 ، الى اكثر من سبعين الف طن حاليا ، كما تنوعت وسائل الشحن لتشمل كل اصناف الشحن ، كما اقامت محطة شحن عمان التي تضمن تخزينا ومعالجة على أرقى المستويات ، اضافة الى خدمات التسليم السريع ، وايصال الشحن الى اي بقعة من بقاع العالم .


خدمات متطورة

وكانت الملكية الاردنية قد طورت خدماتها بشكل كبير كي تضمن الراحة لمسافريها ، حيث استحدثت خدمة بطاقات الصعود الى الطائرة من مكاتب المبيعات ، بحيث يضمن المسافر المقعد الذي يريده ، وتسهل عليه الاجراءات في المطار ، واصبحت هذه الخدمة متاحة في مكاتب الملكية الاردينة في عمان والزرقاء واربد ، اضافة الى مبنى المسافرين خارج المطار في منطقة الدوار السابع ، حيث استقطب هذا المبنى نسبة كبيرة من المسافرين ، ويتم فيه اختصار الكثير من الاجراءات داخل المطار ، حيث تقدم للمسافر خدمة متميزة غير موجودة في منطقة الشرق الاوسط ، اذ يقوم المسافر بتسليم جواز سفره وامتعته ورسم الضريبة للمكتب ، ويحصل على بطاقة تخوله الدخول فورا قاعة الدرجة الاولى او السوق الحرة ، ويقوم المكتب بمتابعة كافة الاجراءات بما فيها ختم جواز السفر ، وذلك في وقت قصير جدا ، بفضل تعاون كافة السلطات في المطار ، وكذلك ممثلي الاجهزة الامنية ، ويتم تسليم الجواز وكافة الاوراق المتعلقة بالسفر للمسافر .

دائرة الصيانة والهندسة

ومن اجل ادامة اسطول الملكية الاردنية لأعلى مستويات الصيانة مع تأكيد انطلاق الطائرات في الوقت المحدد ، تقوم دائرة الصيانة والهندسة بالعمل على صيانة طائرات الملكية الاردنية ، فور وصولها ، اضافة الى صيانة طائرات الشركات الاخرى ، وتنفيذ فحوصات الصيانة الدورية الوقائية ، وترميم قطع الطائرات المختلفة ، ومنها المحركات . وهذه الفحوصات الوقائية التي تقوم بها دائرة الهندسة والصيانة تتم حسب الموافقات الممنوحة لدائرة الهندسة ، واهمها موافقات سلطة الطيران المدني الاردنية ، وسلطة الطيران الفيدرالي الامريكية ، وسلطة الطيران الفرنسية ، اضافة الى الموافقات الهامة الاخرى وهي موافقة الشركات الصانعة لاجهزة الطائرات على صيانة هذه الاجهزة محليا ، وهذا لا يتأتى الا بعد استيفاء جميع شروط الشركات الصانعة ، وهذه الشروط تتضمن وجود المشاغل المناسبة ووجود ادوات واجهزة الفحص عالية الكفاءة ، والاهم وجود القوى البشرية الماهرة المتخصصة والمدربة تدريبا كافيا .

تدريب فني عال
من اجل الوصول الى هذه الدرجة العالية من الكفاءة ، قامت الشركة بتركيز الجهود على تدريب القوى البشرية حتى وصلت بها الى أعلى مستوياتها الفنية للابقاء على مستوى عال من الصيانة والامان والكفاءة المادية ، كذلك تواصل التدريب للادارة والمهندسين والفنيين والعاملين في الخدمات المساندة التي اوصلت الانتاج الى مستوى عال وبتكاليف منخفضة .

مركز التدريب
اما مركز التدريب في الملكية الاردنية فانه يهدف الى تغطية كافة احتياجات الملكية الاردنية التدريبية ، مع ضمان مستوى التدريب المطلوب وتقليص التديب الخارجي المكلف ، وكذلك تخفيض فائض الخدمات التدريبية لشركات الطيران العالمية والعاملين في قطاع النقل الجوي والمساهمة في ارساء ونشر فلسفة العمل لموظفي الملكية الاردنية والعمل كمركز استثماري مستقل ماليا وعلى اسس اقتصادية .
ان التدريب لصناعة النقل الجوي يتطلب التركيز على المعرفة والمهارة والسلوك ، حيث يمتلك مركز التدريب ثلاثة مبان رئيسية ، واجهزة طيران تشبيهي ، وجهاز تدريب السلامة الجوية والطوارىء وجهاز تدريب الخدمة اضافة الى الغرف الصفية ، والغرف التخصصية للتدريب بواسطة الحاسوب .

تدريب متميز
هذا التدريب الذي يقدمه المركز يشتمل على التدريب الفني والتدريب الاداري والتجاري ، وتدريب السلامة والخدمات الجوية ، وهو المركز الوحيد في منطقة الشرق الاوسط الذي لديه امكانية توفير تدريب متكامل على اربعة انواع من الطائرات والذي يشمل التدريب الارضي وتدريب الطيران التشبيهي والعملي . وقد وصلت اجهزة الطيران التشبيهي الى اعلى مستوى مطلوب من قبل سلطات الطيران الفيدرالي الامريكي والفرنسي بالاضافة الى سلطة الطيران المدني في الاردن ، مما جعل مركز التدريب في مصاف مراكز التدريب المتميزة في العالم ، وقد استفادت من خدمات التدريب في هذا المركز العديد من شركات الطيران العربية ، والعالمية ، مثل الطيران الفلسطيني ، والشرق الاوسط اللبنانية ، والخطوط السودانية واليمنية والليبية والقطرية والاماراتية والسورية والجزائرية والتركية والباكستانية والنيجيرية والفنزويلية والسيريلنكية والكينية والافغانية والهندية والمصرية والكويتية والبرتغالية والكندية وغيرها من الشركات .

محطات في تاريخ الشركة

-1973 - امتدت شبكة الخطوط الجوية لتشمل البحرين ودبي ومسقط والرباط ، وتم تأسيس مركز عالية لتجهيز وجبات الطعام ، وكذلك السوق الحرة لمطار عمان الجوي.
- 1975 - وظفت الشركة اول مهندسة طيران اردنية ، وهي اول امرأة عربية تعمل ربانا للطائرة ، واضيفت الى شبكة الخطوط ، جنيف وامستردام وبغداد وبانكوك ، وادخلت خدمات جديدة على خطوط فيينا ولارنكا ودمشق .
- 1976 - قام قسم الصيانة بصيانة الدرجة الاولى لبعض الطائرات الاردنية ، وبعض طائرات الشركات الاخرى العاملة في المنطقة ، وادخلت خطوطا منتظمة للشحن الى امستردام وابو ظبي لتلبية ازدياد الحاجة للشحن الجوي .
- 1983 - دشن المغفور له جلالة الملك الحسين ابن طلال طيب الله ثراه ، مطار المكلة علياء ، في الخامس والعشرين من ايار وادخلت عالية المقاعد الفخمة التي تنحني الى الوراء ، واستلمت المرأة الطيارة الاولى في علاية اجنحة قائد الطائرة.
- 1986 - غيرت عالية اسمها التجاري الى الملكية الاردنية ، واتخذ قرار لشراء طائرات ايرباص ، ودشنت الملكية الاردنية خدمة دون توقف بين عمان وصنعاء وبدأ خط صيفي الى موسكو في شهر حزيران اسبوعيا .
- 1991 - وقعت الملكية الاردنية بالاشتراك مع تسع شركات عربية عقدا على استخدام نظام جاليليو للحجز ، وتم ادخال الصيانة والهندسة .
- 1996 - تم افتتاح محطة مدينة عمان ، واضيفت بومبي وميلان الى شبكة الخطوط ، وبلغت المدن التي تصلها 48 مدينة منتشرة في اربع قارات ، وبدأت الاجنحة الملكية كشركة للنقل الجوي المنتظم بين عمان والعقبة .
- 1998 - تم استبدال الدرجتين الاولى ودرجة رجال الاعمال بدرجة التاج ( كراون ) في خطوط اوروبا وامريكا الشمالية والشرق الاقصى ، وشبه القارة الهندية ، وتم ادخال خدمة الفيديو الشخصي للمسافرين على درجة كراون .

رؤساء مجالس ادارة الملكية الاردنية منذ عام 1964
تولى رئاسة ادارة الملكية الاردنية منذ انشائها عدد من الشخصيات الذين كان لهم جهد مميز وبصمات واضحة على مسيرة المؤسسة ، والنهوض بها ، وهم على التوالي ، السادة : توفيق الطباع ، بهجت التلهوني ـ سمو الامير حسن ، علي غندور ، خلدون ابو حسان ، احسان شردم »بالوكالة«، باسل جردانة ، وليد الكردي ، ووليد عصفور .

المدراء العامون للملكية الاردنية منذ عام 1964

منذ تأسيس الملكية الاردنية بتاريخ 15 /12 / 1963 ، تعاقب على ادارتها الملكية الاردنية عدد من الشخصيات الذين ساهموا بشكل فاعل في تقدم وتطور الملكية الاردنية ، وهم السادة : عبد الغني ابو قورة ، ابراهيم عثمان ، علي غندور ، محمود جمال بلقز ، حسام ابو غزالة ، نادر الذهبي، وسامر المجالي .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش