الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ضابط المخابرات برجاق كان اول اهدافها * البدء بمحاكمة خلية خططت لتنفيذ عمليات عسكرية ضد اميركيين ويهود في الاردن

تم نشره في الأربعاء 17 كانون الأول / ديسمبر 2003. 02:00 مـساءً
ضابط المخابرات برجاق كان اول اهدافها * البدء بمحاكمة خلية خططت لتنفيذ عمليات عسكرية ضد اميركيين ويهود في الاردن

 

 
* اتهام ابو مصعب الزرقاوي بتنظيم المتهمين الثلاثة
عمان - الدستور - فايز اللوزي:وجه مدعي عام محكمة امن الدولة القاضي العسكري محمود عبيدات تهمة المؤامرة بقصد القيام باعمال ارهابية خلافاً لاحكام المادة 148/1 وبدلالة المادة 147 من قانون العقوبات رقم 16 لسنة 1960 وتعديلاته لثلاثة اشخاص ممن يحملون فكراً تفكيرياً للحاكم ولمنتسبي الاجهزة الامنية قام بتنظيمهم المطلوب الاول للاردن »المتهم احمد فضيل نزال الخلايلة« الملقب »ابو مصعب الزرقاوي« وكان يستهدف القيام باعمال ارهابية ضد رجال المخابرات العامة والسياح الاجانب الذين يترددون على قلعة الرفض في عجلون، ومستودعات الخمور الكائنة في شارع الجيش بمنطقة الزرقاء ومحلات المشروبات الروحية.
ويتألف اعضاء التنظيم من لثلاث اشخاص هم المتهم »عمر صايل نزال الخلايلة« الذي يعتبر ابن شقيق المتهم ابو مصعب الزرقاوي، والمتهم » حمزة محمد سليم المومني« والمتهم العريف المسرح »ايمن خالد الخوالدة« تتراوح اعمارهم ما بين »19 عاماً الى 25 عاماً« .
وتشير لائحة الاتهام التي وجهها المدعي العام العسكري العقيد محمود عبيدات لاعضاء التنظيم الى ان المحكوم عليه »احمد فضيل نزال الخلايلة« الملقب ابو مصعب الزرقاوي قام بتنظيم هذه المجموعة اثناء قضائه فترة محكوميته في مركز الاصلاح والتأهيل في سواقة حيث كان ابن شقيقه يزوره هناك وكان ابو مصعب الزرقاوي يحدثه عن النظام في الاردن ويصفه بانه نظام كافر كونه يحكم بغير ما انزل الله على حد تعبيره ومعتقداته، كما كان يكفر الاجهزة الامنية وكل من ينتمي اليها ويحثه للسفر الى افغانستان لتلقي التدريبات هناك على الاسلحة واستخداماتها.
وتشير لائحة الاتهام التي تحتوي على تهمة »المؤامرة بقصد القيام باعمال ارهابية لاعضاء التنظيم الجديد« الى ان المتهم الاول »عمر« اقتنع بفكر عمه واعتبر فكره منهج حياة له واخذ هو يكفر الحاكم والاجهزة الامنية والعاملين بها بالمملكة الاردنية الهاشمية.
وفيما يلي نص لائحة الاتهام التي وجهها المدعي العام العسكري لاعضاء التنظيم الجديد مطالباً بمضمونها تجريم المتهمين بما اسند اليهم وتحديد مجازاتهم سنداً لاحكام القانون.

الحق العام ضد:
المتهم الاول عمر صايل فضيل نزال الخلايلة/من الزرقاء وسكانها مسلم/متعلم/اعزب/عمره 19 سنة/. موقوف من تاريخ 12/5/3003 ولا يزال.
المتهم الثاني حمزة محمد سليم المومني/من الزرقاء وسكانها/حي النزهة/ مسلم/متعلم/اعزب/عمره 20 سنة/موقوف من تاريخ 12/5/2003 ولا يزال.
المتهم الثالث العريف المسرح ايمن خالد عبدالرحمن الخوالده/من مرتب ادارة التنفيذ القضائي/الامن العام سابقاً/من جرش اصلاً وسكان سلحوب مسلم/متعلم/اعزب/عمره 25 سنة/موقوف من تاريخ 12/5/2003 ولا يزال.

التهمة المسندة:
المؤامرة بقصد القيام باعمال ارهابية خلافاً لاحكام المادة 148/1 وبدلالة المادة 147 من قانون العقوبات رقم 16 لسنة 1960 وتعديلاته بالنسبة للمتهمين الاول والثاني والثالث.

الوقائع:
ان المحكوم عليه »احمد فضيل الخلايلة« الملقب ابو مصعب الزرقاوي تربطه علاقة قربى بالمتهم الاول »عمر صايل«، حيث ان الاخير هو ابن شقيقه وخلال فترة ان كان المحكوم عليه »احمد فضيل« يقضي مدة محكوميته في مركز اصلاح وتأهيل سواقة فقد كان يتردد على زيارته المتهم الاول »عمر صايل« وخلال تلك الزيارات كان المحكوم عليه » احمد فضيل« يحدثه عن النظام في الاردن ويصفه بانه نظام كافر كونه يحكم بغير ما انزل الله، كما كان يكفر الاجهزة الامنية وكل من ينتمي اليها، وقد اقتنع المتهم الاول »عمر الخلايلة« بفكر عمه واعتبره منهج حياة له واخذ هو ايضا »يكفر الحاكم والاجهزة الاردنية والعاملين بها بالمملكة الاردنية الهاشمية، بعدها وبعد ان انهى المحكوم »احمد فضيل« مدة محكوميته غادر المملكة الاردنية الهاشمية الى افغانستان وكان يجري اتصالات هاتفية مع المتهم الاول »عمر« يحثه من خلالها على السفر الى افغانستان لغايات التدريب على الاسلحة والمتفجرات .. وفي اواخر شهر تشرين ثاني/2002 تلقى المتهم الاول »عمر« اتصالاً هاتفياً من المحكوم »احمد فضيل« وطلب اليه السفر اما الى سوريا للالتقاء به في احد معسكرات التدريب هناك »معسكر محمود جولا« او الى منطقة الموصل في العراق الا ان المتهم الاول »عمر صايل« اخبر المحكوم »احمد فضيل« بانه لا يستطيع السفر كون والده قد اخذ جواز سفره وان والده خارج البلاد، ازاء ذلك اخذ المحكوم »احمد فضيل« يحث المتهم الاول »عمر صايل« على القيام بعمليات عسكرية ضد السياح الاميركان واليهود المتواجدين على الساحة الاردنية، حيث وافقه المتهم الاول »عمر صايل« على ذلك ونتيجة لقناعة المتهم الاول »عمر صايل« فقد اخذ يبحث عن شركاء له لتنفيذ تلك المخططات الارهابية على الساحة الاردنية وخلال شهر كانون اول من عام 2002 التقى المتهم الاول »عمر صايل« بصديقه المتهم الثاني »حمزة« وطرح عليه فكرة القيام بالاعتداء على السياح اليهود والاميركان المتواجدين على الاراضي الاردنية وقد لاقت هذه الفكرة استحسانا ومباركه من المتهم الثاني »حمزة« وخلال هذه الفترة التقى المتهمان الاول »عمر« والثاني »حمزة« واخذا يتحدثان بافكار مسمومة عن تكفير الحاكم والاجهزة الامنية واتفقا على القيام بعمليات عسكرية والاعتداء على السياح الاميركان واليهود في منطقة عجلون باستخدام الاسلحة النارية، وجرى اتفاق بينهما على جمع المال لشراء السلاح وذلك لتنفيذ ما اتفقا عليه، كما اخذ المتهمان الاول »عمر« والثاني »حمزة« البحث عن اشخاص اخرين للانضمام اليهما حيث توجه المتهمان الاول »عمر« والثاني« حمزة الى الشاهد علا جميل الخلايلة وعرضا عليه الانضمام اليهما بعد ان ابلغاه باستعدادهما للقيام بعمليات مسلحة والاعتداء على السياح الاميركان واليهود المتواجدين على الساحة الاردنية الا ان الشاهد علاء لم يوافقهما على ذلك واخبر شقيقه عمر جميل بذلك والذي توعدهما بالدعس عليهما في حال مشاهدته لهما لدى شقيقه. وعاد المتهمان الاول والثاني الى المدعو »علاء« مرة اخرى حيث قام بطردهما.
وفي اواخر عام 2002 تعرف المتهم الاول »عمر صايل« على المتهم الثالث »ايمن خالد« من خلال المتهم الثاني »حمزة« والتقى به اكثر من مرة ومن خلال تلك اللقاءات تبين ان المتهم الثالث »ايمن خالد« يحمل فكرا تكفيريا للحاكم ولمنتسبي الاجهزة الامنية، بعدها جرى لقاء آخر جمع المتهمين الاول والثاني والثالث واتفقوا جميعا على القيام بعمليات عسكرية ضد السياح الامريكان واليهود، وفي ذات اللقاء تباحثوا معا عن الكيفية التي يمكن من خلالها الحصول على الاسلحة لغايات تنفيذ العمليات العسكرية ضد السياح، حيث استعد المتهم الثالث »ايمن خالد«» بتأمينهم بالسلاح حيث توجه المتهمان الاول والثاني الى حيث يعمل المتهم الثالث في التنفيذ القضائي في قصر عدل الزرقاء وهناك تمكن المتهم الثالث »ايمن خالد» من سرقة مسدسين »سمث« تعود ملكيتهما للأمن العام وقد قام باخفائهما على جنبه وتوجهوا الى منزل المتهم الثاني »حمزة« واخفوا السلاح هناك، بعدها وفي لقاء جمع بين المتهمين الاول والثاني والثالث في منزل المتهم »عمر« بدأ المذكورون بتحديد الاماكن التي ينوون القيام بعمليات عسكرية فيها حيث اقترح المتهم الاول »عمر« بان يكون ضابط المخابرات علي برجاق هو اول هدف لهما، حيث لاقت هذه الكفرة استحسانا من المتهمين الثاني والثالث كما اقترح المتهم الثاني »حمزة« بأن يكون من ضمن الاهداف ايضا المدعو »مذيب حداد« وهو صاحب مصنع للمشروبات الروحية وقد لاقت هذه الفكرة ايضا استحسانا من المتهمين الاول »عمر« والثالث »ايمن« كما اتفقوا ايضا على القيام بعمليات عسكرية ضد السياح الذين يترددون على منطقة »مشتل فيصل« الواقع على طريق جرش/ عمان، كما تم تحديد اهداف اخرى منها مستودع الخمور الكائن في منطقة شارع الجيش في الزرقاء وكذلك السياح الذين يترددون على منطقة قلعة الربض في عجلون، حيث اتحدت ارادات المتهمين الاول والثاني والثالث وتلاقت على تنفيذ العمليات العسكرية ضد الاهداف المشار اليها اعلاه باستخدام المسدسين اللذين تم تحضيرهما مسبقا لهذه الغاية، كما تعهد المتهمان الثاني »حمزة« والثالث »ايمن« باحضار اسلحة رشاشة، بعدها وتنفيذا لما عقد المتهمون الاول والثاني والثالث العزم عليه فقد بدأوا بالاتصال بمنزل ضابط المخابرات »علي برجاق« للتأكد من وجوده بالمنزل وقد كرروا الاتصال اكثر من مرة، كما تولى المتهم الثاني »حمزة« عملية استطلاع ومعاينة الاهداف التي اتفقوا على تنفيذها، الا انه وعلى اثر الاحداث التي حصلت في العراق ولرغبة المتهم الاول بالسفر الى هناك فقد ابلغ المتهم الثاني »حمزة« بان يبيع المسدسين الى زوج شقيقته المدعو »اياد« حيث وافقه المتهم الثاني »حمزة« على ذلك وسلم المسدسين الى المدعو »اياد« وقام الاخير بدفع مبلغ اربعين دينارا للمتهم الاول »عمر« دعما للسفر الى العراق وغادر بعدها المتهم الاول »عمر« الى سوريا ومنها الى العراق ومكث هناك فترة بسيطة ثم عاد بعدها الى الاردن بتاريخ 13/4/،2003 حيث التقى بالمتهم الثاني »حمزة« واخبره بأن احد الاشخاص سوف يرسل له مبلغ ستمائة دينار وقنبلة يدوية وذلك لغايات تنفيذ العمليات العسكرية التي اتفق المتهمون الاول والثاني والثالث على تنفيذها، كما اتفق المتهمان الاول »عمر« والثاني »حمزة« على ان يقتطع كل واحد منهما جزءا من راتبه لغايات استئجار السيارات السياحية وتأمين المسكن الآمن لهما في منطقة عجلون للاختباء به بعد تنفيذهم للعمليات العسكرية ضد السياح في منطقة »قلعة الربض«.
وبتاريخ 6/5/2003 ذهب المتهمان الاول »عمر« والثالث »ايمن« الى بلدة علعال/ اربد لشراء السلاح لتنفيذ مخططاتهم الارهابية ولدى عودتهم فقد جرى القاء القبض عليهما كما جرى القاء القبض بعدها على المتهم الثاني »حمزة« بعدها وبدلالة المدعو »اياد« تم ضبط المسدسين في منطقة سيل الزرقاء وجرى التحقيق بالقضية.

الاثبات:
1 ـ الشاهد عمر جميل نزال الخلايلة
2 ـ الشاهد علاء جميل نزال الخلايلة
3 ـ النقيب محمد عبدالكريم الخزاعلة
4 ـ الشاهد محمد خميس ابو سعد
5 ـ ضبط التفتيش »ن/1«
6 ـ كتاب شركة عبر الاردن لخدمات الاتصالات »ن/2«
7 ـ افادات المتهمين الاول والثاني والثالث والرابع لدى المدعي العام.
8 ـ ملف القضية التحقيقية رقم 120/2003/ ن بكامل محتوياته
الطلب:
تجريم المتهمين بما اسند اليهم وتحديد مجازاتهم سندا لاحكام القانون.

ومن جهتها كانت محكمة امن الدولة قد باشرت امس باجراءات محاكمة اعضاء التنظيم الارهابي المؤلف من 3 متهمين وذلك خلال الجلسة التي عقدتها امس برئاسة القاضي العسكري العقيد فواز البقور رئيس المحكمة وعضوية القاضي العسكري المقدم حازم المجالي والقاضي المدني توفيق القيسي وبحضور ممثل النيابة العامة مدعي عام المحكمة القاضي العسكري العقيد محمود عبيدات.
وقررت هيئة المحكمة رفع الجلسة الى صباح يوم الاربعاء الرابع والعشرين من شهر كانون الاول الحالي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش