الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفايز يقدم بيانا وزاريا تفصيليا * الحكومة تقدم بيان الثقة لمجلس النواب خلال اسبوعين * مصادر برلمانية تتوقع حصول حكومة الفايز على 85 ـ 90 صو

تم نشره في الأربعاء 3 كانون الأول / ديسمبر 2003. 02:00 مـساءً
الفايز يقدم بيانا وزاريا تفصيليا * الحكومة تقدم بيان الثقة لمجلس النواب خلال اسبوعين * مصادر برلمانية تتوقع حصول حكومة الفايز على 85 ـ 90 صو

 

 
عمان ـ الدستور ـ ماهر ابو طير: علمت »الدستور« من مصدر رفيع المستوى ان الحكومة ستتقدم ببيان وزاري الى مجلس النواب، لنيل الثقة على اساسه خلال الاسبوعين المقبلين، وسيحوي البيان الوزاري الخطوط العامة لخطاب العرش، نظرا لكون خطاب العرش تناول الخطوط العامة، في حين ان البيان الوزاري الذي ستتقدم به حكومة فيصل الفايز سيحوي تفاصيل حول قضايا عديدة وقطاعات مختلفة.
ويعد هذا تطورا جديدا على صعيد البيان الوزاري اذ كان متوقعا قبيل افتتاح مجلس الامة، ووفقا للدستور الاردني ان يتم اعتماد خطاب العرش كبيان وزاري، غير ان النية تتجه الآن لتقديم بيان وزاري كامل ومفصل، سيكون خطاب العرش بخطوطه العامة جزءا من هذا البيان.
ويلزم الدستور الاردني الحكومة ان تقدم بيانها خلال شهر الى مجلس النواب، غير ان معلومات »الدستور« تشير الى رغبة رئيس الوزراء فيصل الفايز بالتعجيل في هذا الصدد، حيث سيتقثدم ببيان حكومته في جلسة خاصة خلال اسبوعين يتم اثرها احالة البيان الوزاري الى النواب، وتحديد موعد لجلسات الثقة، خصوصا ان المجلس سيتعامل كذلك مع موازنة عام 2004 بعد ان احالت الحكومة الى مجلس النواب مشروع القانون حيث سيتم النظر فيه في اقرب جلسة.
ويقول رئيس مجلس النواب المهندس عبدالهادي المجالي لـ »الدستور« انه يتوقع علاقة ايجابية ما بين السلطتين التشريعية والتنفيذية خلال الفترة المقبلة، مشيرا الى ان لكل سلطة دورها وتوصيفها الوظيفي، مؤكدا ان الشراكة بين السلطات هي الاساس ما دمنا نتحدث عن انجازات.
واشار م. المجالي الى ان البيان الوزاري للحكومة ستتقدم به الحكومة خلال اسبوعين.
على صعيد متصل رجحت مصادر برلمانية ان تحصل حكومة فيصل الفايز على »ثقة ذهبية« من 85 صوتا الى تسعين صوتا، فيما ترجح هذه المصادر ان يحجب الاسلاميون الثقة عن الحكومة رغم اجواء الود السائدة بين الحكومة والحركة الاسلامية.
وقالت هذه المصادر ان رئيس الوزراء سيلتقي النواب بشكل متواصل خلال الفترة المقبلة من اجل الوصول الى ارضية مشتركة بشأن الثقة والبيان الوزاري، ولا يستبعد مراقبون ان يتضمن البيان الوزاري، تلبية لبعض القضايا التي اثارها النواب سابقا خلال لقاءات الكتل.
على صعيد متصل، توالت الاتصالات النيابية امس ازاء موضوع اللجان النيابية ورئاسة هذه اللجان ومقرريها، وقالت مصادر مطلعة ان النواب الاسلاميين واثر ما تعرضوا له في معركة النائب الاول لرئيس مجلس النواب وخسارة مرشحهم النائب عزام الهنيدي، يعتزمون السيطرة على اهم اللجان التي طالبوا بها سابقا حتى لو ادى ذلك الى اجراء انتخابات لكل لجان المجلس، وانهيار تفاهم الكتل ازاء اللجان، ويتخوف الاسلاميون من ضربة اخرى على صعيد اللجان على غرار ضربة النائب الاول، ويلوح برلمانيون بأن الاتفاق الذي عقده ممثلو الكتل البرلمانية لتوزيع موقعي »الرئيس والمقرر« في اللجان النيابية، امس معرض للانهيار في ظل اجواء الشك التي تسود المجلس، فيما قال مراقبون ان هناك مساعي لتثبيت هذا الاتفاق مع بعض التعديلات، في ظل مخاوف الاسلاميين، وموقف بعض النواب المستقلين، وبعض النواب من اعضاء كتلة وطن الذين قد ينسفون في » حلف ثلاثي« اتفاق تقاسم اللجان لغايات ارباك الاجواء واعادة رسم الخريطة تحت القبة مجددا.
وشهدت بعض الكتل انسحابات امس، حيث اعلن النائب فلاح القضاة انسحابه من الكتلة الديموقراطية البرلمانية التي يترأسها النائب عبدالرؤوف الروابدة، لوجود خلافات في التوجهات، كما اعلن النائب ابراهيم العطيوي انسحابه من كتلة التجمع الديموقراطي ويقول مراقبون ان انتخابات المكتب الدائم لمجلس النواب، وتفاهمات اللجان، اثارت خلافات داخل الكتل وستؤدي لاحقا الى شق كتل نيابية وتشكيل كتل نيابية اخرى جديدة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش