الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

زار محافظة جرش والتقى هيئاتها التربوية وتفقد مؤسساتها التعليمية * د. طوقان يتحدث عن تغيير منهجي وتطبيقي شامل في التعليم المدرسي

تم نشره في الأربعاء 12 آذار / مارس 2003. 02:00 مـساءً
زار محافظة جرش والتقى هيئاتها التربوية وتفقد مؤسساتها التعليمية * د. طوقان يتحدث عن تغيير منهجي وتطبيقي شامل في التعليم المدرسي

 

 
قال وزير التربية والتعليم د. خالد طوقان، ان التعليم والتربية سبيلنا الوحيد للوصول الى اعلى المراتب وخلق الانسان الواعي المدرك، الذي يستطيع مواكبة التطورات والمتغيرات التي يشهدها العالم، ويتفاعل معها نحو الافضل، لان التربية اداة التغيير في اي مجتمع يريد النهوض والتقدم، فكانت الرغبة الملكية السامية لجلالة الملك عبدالله الثاني، بتطوير العملية التعليمية وادخال تعليم الحاسوب واللغة الانجليزية في جميع مراحل التعليم، لتحقيق التطور الشامل، الامر الذي يلمسه المواطن الاردني في اي مكان.
واضاف د. طوقان يقول خلال زيارته الى محافظة جرش يوم اول امس ورعايته احتفال مديرية التربية بعيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني وجولته الميدانية على العديد من المدارس والمرافق التعليمية والتقائه الهيئات التدريسية والطلابية، ان هذا البلد تمتد جذوره الى اعماق التاريخ، ويشهد تطورا ملموسا في مختلف نواحي الحياة، بفضل الوعي والثقة بالنفس لدى المواطن، حيث استطاع التفاعل مع ثورة المعلومات مواكبا التطور وكسر الحاجز النفسي بينه وبين الثورة العلمية، مسايرا ركاب التطور ومحققا انجازا ملموسا في عملية التعليم.
واكد الوزير، ان الوزارة ستعود الى نظام البعثات العلمية، حيث ستنتقي اوائل الطلبة للدراسة على حساب الوزارة، للعودة بعد التخرج للخدمة في سلك التعليم بمدارس الوزارة، وتكون بذلك ملزمة بتعيينهم حال التخرج، لان هذا الاسلوب وسيلة للبحث عن النوع والتميز، والابتعاد عن الكم لرفع سوية التعليم في المستقبل بما يتناسب وواقع التطورات التي يشهدها العالم.
وبين د. طوقان سياسة الوزارة الرامية لتطوير المناهج، وتأهيل الكوادر التعليمية، واستحداث تخصصات جديدة مثل الادارة المعلوماتية لتحل مكان التعليم التجاري ودمج الادارة المالية، والاعمال التجارية والمهنية بها، حيث وصلت بعض التخصصات الى درجة الاشباع، وكذلك اعادة النظر في التخصصات الراكدة في الجامعات واستحداث تخصصات جديدة تناسب متطلبات سوق العمل المحلي والعالمي، وبهذا فاننا لا نضحي بالنوع التعليمي ولا نضحي بجودة التعليم واختزال المعلومة، ولكن نريد الاطاحة بالحواجز النفسية عند بعض الطلبة تجاه بعض المواد، وكذلك تأهيل الكوادر التعليمية لخلق التميز والابداع ومنح حوافز تشجيعية وتشجيع التنافس، حيث اصبحت دورة ICDL لقيادة الكمبيوتر، شرطا اساسيا في رتب المعلمين وترفيعهم، وتم افتتاح عدد من مراكز تدريب المعلمين في كل محافظة سواء في المدارس او مراكز مصادر التعليم.
وفي محافظة جرش تم افتتاح ثلاثة مراكز لهذه الغاية وسيتم تدريب 30 الف معلم في المملكة على هذه الدورة خلال صيف هذا العام باستخدام حواسيب المدارس ومدربين من المعلمين المؤهلين في المحافظات اي التعليم الذاتي داخل المحافظة نفسها.
واوضح د. طوقان ان العقود الماضية شهدت تطورا في التعليم الا ان سياسات وجوهر التعليم لم يمسا او يعاد النظر بهما حيث يجري تطوير المناهج مرة كل 3 - 5 سنوات وان تجربة نظام الحزم الدراسية الجديدة او الفصول هي محل اشادة مما يدفعنا الى تعميم النظام الذي يعطي الطالب الخيار في ان يكمل دراسته حسب خصوصيته ومقدرته مبينا ان نظام الساعات المعتمدة لمتطلبات الدراسة يتيح للطالب استغلال الوقت والتميز خلال دراسته بالمرحلة الثانوية والاستفادة منه في دراسته الجامعية وبعد اكمال المتطلبات التعليمية والنجاح يجري امتحان نهائي للطلبة اي اجراء امتحان الثانوية العامة.
واكد الوزير انه سيتم اعادة النظر برسوم الامتحان بحيث تكون الرسوم لكل مادة بدل ان تكون الرسوم للفصل الواحد لان الطالب يدفع عشرين دينارا للفصل وبهذا الاسلوب الجديد يخفف العبء عن الطلبة.
وفي معرض رده على اسئلة الصحفيين قال الوزير ان المفاوضات مع الجهات المانحة نجحت في تطوير مشروع التعليم المهني ودعم 600 مدرسة في الاردن على حساب مشروع تطوير التعليم المعرفي الممول من الجهات المانحة بقيمة 52 مليون دولار كمرحلة اولى تشمل 162 مدرسة في جميع المديريات للتخلص من الابنية المستأجرة ويتم الان في محافظة جرش بناء وتعميم ثماني مدارس جديدة في عيمون ومخيم جرش وجبل الشيخ مصلح وحي الاسكان ونحله والجبل الاخضر واضافات مدرسية الى ثماني مدارس اخرى.
ويتم الان بناء ثلاث مدارس جديدة تم تحديد مواقعها ممولة من المشروع ضمن مواصفات حديثة بما يسمى الجيل الجديد من المدارس بتجهيزات متميزة للحاسوب حيث يتسنى لكل طالب وهو على مقعد الدراسة العمل على جهاز حاسوب اضافة الى توفير التدفئة المركزية في المبنى والانارة المناسبة وتمديدات شبكات الربط الضوئي وتصميم الغرف لايجاد مكان للحاسوب.
وعن الربط الالكتروني قال الوزير انه بناء على توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني سنبدأ قريبا بتنفيذ خطة لشبكة الالياف الضوئية، والتي تسمح بالبحث السريع لشبكة الحوسبة وسيشمل هذا المشروع جميع مدارس المملكة خلال السنوات الخمس القادمة حيث تم ربط 1200 مدرسة بالاسلاك النحاسية وتستمر الخطة لربط 2000 مدرسة العام المقبل.
هذا وسيتم خلال الاسبوعين تحت الرعاية الملكية السامية تدشين 1091 مدرسة في المملكة تم ربطها مع مركز الملكة رانيا لتكنولوجيا المعلومات.
واستهل الوزير زيارته لدار المحافظة واستمع من محافظ جرش سامح المجالي لاهم الاحتياجات لرفع سوية التعليم والعمل على حل مشكلة الابنية المدرسية وزيادة الحراسة على المدارس وبناء صالة رياضية خاصة للشباب. وان قطعة الارض متوفرة لفصل النشاطات الرياضية بين الطلاب والطالبات والعمل على توفير بناء مدرسي مناسب لمدرسة عيمون.
وقام الوزير يرافقه المحافظ ومديرو الدوائر بوضع حجر الاساس لمدرسة الشواهد الاساسية التي تضم 13 غرفة صفية ومرافق ادارية وتعليمية ومختبر حاسوب وتدفئة مركزية بكلفة 300 الف دينار وبناء مدرسة المجر الاساسية التي تضم 14 غرفة صفية والمرافق الادارية والتعليمية والتي تصل كلفتها نحو 300 الف دينار.
وزار الوزير مدرسة بنات جرش الثانوية الشاملة ومدرسة جرش الثانوية للبنين الشاملة ومدرسة لبابة بنت الحارث المهنية الشاملة ومدرسة الخنساء الثانوية الشاملة واطلع على بعض الانجازات التي حققتها الطالبات في مجال الحوسبة والتي تشتمل على حوسبة بعض المناهج الدراسية وشرحها وادخال الصور التوضيحية للمعلومة والمنتوجات اليدوية والاشغال المهنية للطالبات، وتفقد الوزير مختبرات الحاسوب واستمع لمطالب مدراء ومديرات المدارس والهيئات التدريسية لمطالبهم واحتياجاتهم، وقرر القيام باعمال صيانة كاملة لمدرسة جرش الثانوية للبنين .
بعد ذلك رعى الوزير احتفال المديرية بعيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني الذي بدىء بآيات عطرة من الذكر الحكيم والسلام الملكي، والقى مدير التربية والتعليم لمحافظة جرش السيد ابراهيم حراحشة كلمة استعرض فيها تطور المسيرة التربوية في المحافظة في عهد الهاشميين واهتمامهم بالمواطن الاردني من خلال الزامية التعليم مشيرا الى النهضة التعليمية التي شهدها ابناء الوطن والتطورات التعليمية بفضل توجهات جلالة الملك عبدالله الثاني.
وفي تصريح خاص بالدستور قال وزير التربية ان الوزارة طلبت استحداث 400 وظيفة للحراسة والاذنة في المدارس لهذه السنة وتم تضمينها في الموازنة وقال انه سيتم في كل سنة استحداث 400 وظيفة اخرى، لتغطية النقص الذي تعاني منه مدارس المملكة والبالغ عددها نحو 000 مدرسة يقوم على حراستها وخدمتها 1000 موظف فقط، وقال انه يلمس نقصا في الحراسة وان الامر سيعالج على مدار السنوات الخمس القادمة، لان المدارس تحتوي على اجهزة ثمينة وممتلكات كثيرة تستحق توفير الحراسة الكافية والكاملة لها للسيطرة على المشاكل التي تواجهها بعض المدارس النائية وتتعرض للسرقات علما بان وعي المواطن ومساندته للحفاظ على هذه الممتلكات اهم عنصر لتحقيق الامن المدرسي لانها مسؤولية الجميع وتنعكس بالفائدة على ابنائنا واكد السيد الوزير ان هذه الظاهرة ستختفي ان شاء الله من مجتمعنا بالتعاون بين المواطنين ومجاوري المدارس والجهات المعنية.
والقت الطالبة مروج عتمة قصيدة شعرية بالمناسبة تغنت فيها بامجاد الهاشميين والانجازات المتحققة على ايديهم.
وقدمت الفرق الفنية التي تمثل مدارس المحافظة الوانا رائعة من الدبكات والرقصات الشعبية والاغاني الوطنية والاهازيج تعبيرا عن الفرحة بهذه المناسبة الغالية على قلوب الاردنيين، وجسدت هذه الفقرات شعارالاردن اولا ووزعت الحلوى على الحضور ابتهاجا بالمناسبة الغالية.
ورافق الوزير في جولته مستشاره د. م جرير الخوالدة ومدير ادارة الابنية والمشاريع الدولية م. اسامة مغيض ومدير ادارة تكنولوجيا المعلومات بالوزارة م. حسين زهران ورئيس قسم الاعلام التربوي في الوزارة ايمن بركات.
وحضر الاحتفال الذي اقيم على مسرح قاعة مدرسة الخنساء الثانوية للبنات محافظ جرش سامح المجالي ومدير شرطتها العقيد جمال العدوان ورئيس بلدية جرش الكبرى م. وليد العتوم وعدد من مديري الدوائر الرسمية ووجهاء المحافظة ومدراء ومديرات المدارس وجمع من الفعاليات التربوية والطلابية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش