الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أوعز للحكومة خلال ترؤسه مجلس الوزراء بضرورة التعامل مع المتظاهرين بمرونة * الملك يؤكد ضرورة العمل لإيقاف الحرب على العراق بأقصى سرعة

تم نشره في الأحد 23 آذار / مارس 2003. 02:00 مـساءً
أوعز للحكومة خلال ترؤسه مجلس الوزراء بضرورة التعامل مع المتظاهرين بمرونة * الملك يؤكد ضرورة العمل لإيقاف الحرب على العراق بأقصى سرعة

 

 
* التعبير عن الغضب لما يجري يكون بطرق حضارية وبعيداً عن العنف والعبث بإنجازات الوطن
* أبوالراغب: الوضع النقدي مستقر واحتياجاتنا من المواد الغذائية والمحروقات ستكون متوفرة بشكل اعتيادي
عمان- بترا- أكد جلالة الملك عبدالله الثاني اننا يجب ان نحاول العمل من اجل ايقاف الحرب على العراق بأقصى سرعة مشددا أن علينا ايضا واجبا انسانيا كبيرا ومهما جدا تجاه اشقائنا في العراق للتخفيف من معاناتهم وتجاوز اثار هذه الحرب.
وقال جلالته خلال ترؤسه اجتماعا لمجلس الوزراء امس اننا عملنا كل ما بوسعنا وبكل امكانياتنا من خلال اتصالاتنا والجهود التي قمنا بها مع الامم المتحدة والاوروبيين والامريكيين والعراقيين حتى نجنب العراق الحرب الدائرة حاليا.
واضاف جلالته اننا نشعر بالالم والضيق من المشاهد التي رأيناها بالامس على شاشات التلفزيون والمعاناة التي يتعرض لها الشعب العراقي الشقيق مؤكدا ارتياحه للاجراءات والخطط التي اتخذتها الحكومة بالتنسيق مع القوات المسلحة والاجهزة الاخرى لتقديم المساعدة الانسانية للشعب العراقي.
وشدد جلالته ان الاولوية هي للوضع الداخلي وحماية جبهتنا الداخلية وحفظ الامن والاستقرار في وطننا مؤكدا جلالته ان واجبنا هو ان يطمئن كل مواطن اردني بأن الوضع في المملكة يدعو للارتياح.
وقال جلالته انه من الطبيعي ان يشعر الاردنيون بالغضب تجاه ما يتعرض له اشقاؤهم العراقيون فكلنا متضايقون وغاضبون لما يجري لكن وللاسف لا نحن ولا المجتمع الدولي استطاع ان يوقف ما يجري الان مضيفا جلالته اننا يجب ان نبحث عن اي حل لايقاف الحرب.
واشار جلالته الى ان التعبير عن الغضب لما يجري يجب ان يكون بطرق حضارية وبعيدا عن العنف والعبث بانجازات الوطن وممتلكات المواطنين موعزا جلالته للحكومة والاجهزة الامنية ان تتعامل مع المتظاهرين بمرونة.
وبين جلالته ان هناك فرقا بين الخروج للتظاهر بشكل حضاري وبين التخريب مؤكدا ضرورة مراعاة احترام القوانين والنظام العام.
ودعا جلالته الجميع الى العمل بروح الفريق الواحد مؤكدا ان الاردن القوي هو الذي يحافظ على منجزاته ومكتسباته وبالتالي سيتمكن من مساعدة اشقائه ومن واجب كل واحد منا ان يعمل لصالح الوطن.
وقال جلالته ان برامج الحكومة للعام 3002 يجب الاستمرار في تنفيذها بشكل اعتيادي ووفقا للخطط والجداول الزمنية الموضوعة.
واضاف جلالته: كلما ثبتنا امورنا في الاردن كلما استطعنا القيام بدورنا لمساعدة العراق في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها.
وأوعز جلالته للحكومة بالالتفات الى القطاعات الاردنية التي ستتأثر بالحرب مشيرا الى اهمية دراسة اوضاع هذه القطاعات والاهتمام بها ومتابعة شؤونها ومساعدتها لدعمها بما يمكن دعمه.
وعبر جلالة الملك عن شكره وتقديره للاشقاء العرب والدول الصديقة التي قدمت الدعم الاقتصادي للاردن في هذا الظرف الذي تمر به المنطقة0
وكان رئيس الوزراء خلال اللقاء الذي حضره مستشار جلالة الملك لشؤون الامن مدير المخابرات العامة مقرر مجلس امن الدولة الفريق اول سعد خير ووزير البلاط الملكي فيصل الفايز ورئيس الديوان الملكي الهاشمي يوسف الدلابيح قد وضع جلالته في صورة استعدادات الحكومة لمواجهة اى طارئ جراء اندلاع الحرب.
وفي الوقت الذي اشار فيه الى صعوبة الظرف الذي يمر به الاردن والمنطقة اكد ابو الراغب ان احتياجاتنا من المواد الغذائية والتموينية والمحروقات بجميع اشكالها ستكون متوفرة بشكل اعتيادي.
واشار رئيس الوزراء الى ان هناك قطاعات بعينها ستتأثر بالازمة اكثر من غيرها مثل قطاعات السياحة والنقل والصادرات مؤكدا ان الحكومة اتخذت اجراءات للحد من اثار الحرب على هذه القطاعات في اطار مذكرة التفاهم مع الامم المتحدة وستتولى متابعة الصادرات التي تم الاتفاق عليها بموجب هذه الفقرة.
كما اكد ابو الراغب ان الوضع النقدي مستقر وعلى خير ما يرام مستندا الى الاحتياط الكبير من العملات الصعبة المتوفرة في المملكة.
كما اكد ابو الراغب ان الحكومة وفي ظل انتشار الشائعات حول الحرب وتفاصيلها اليومية ستعمل على ان يكون الاعلام الاردني واضحا ومسؤولا وعلى قدر عال من الشفافية والمصداقية.
وفي الوقت الذي اشار فيه الى تفهم الحكومة لمواقف المواطنين ودوافعهم عند الخروج في المسيرات المناهضة للحرب اكد ابو الراغب ان الحفاظ على الامن والاستقرار يشكل اولوية للحكومة في هذه المرحلة0
وفي معرض شرحه لاسلوب تعامل الحكومة وادائها خلال الازمة اكد رئيس الوزراء ان الحكومة ستعمل على ان تسير الامور بشكل اعتيادي لتلبية احتياجات المواطنين اليومية والسير في برنامجها الاقتصادي والاجتماعي في الوقت الذي ستعمل فيه على الحد من تأثيرات الحرب والتخفيف من وطأتها0
واشار رئيس الوزراء الى ان وزارتي الخارجية والتعليم العالي وبالتعاون مع السفارة الاردنية ببغداد سهلت عودة الطلبة الاردنيين من العراق حيث عاد بالفعل غالبيتهم في الاسبوع الماضي.
وتابع يقول ان هناك اتصالات يومية مع السفارة الاردنية ببغداد لتأمين عودة من يرغب ممن تبقى من الطلبة والمواطنين هناك وتسهيل امورهم0
وقدم عدد من السادة الوزراء ايجازا حول الاستعدادات والاجراءات التي اتخذتها وزاراتهم للتعامل مع الظروف الحالية.
وبين وزير الداخلية قفطان المجالي ان عدة مسيرات عفوية خرجت يوم امس الاول وتعاملت معها الاجهزة الامنية باقصى درجات ضبط النفس وانفضت دون عنف باستثناء بعض الحالات البسيطة التي حدثت وتم التعامل معها بحكمة ايضا.
واشار الى ان بعض الاحزاب السياسية تقدمت بطلبات لتنظيم مسيرات ومهرجانات خطابية خلال الايام المقبلة والحكومة تدرس هذه الطلبات.
واكد وزير الصناعة والتجارة الدكتور صلاح البشير ان المخزون التمويني لحوالي 41 سلعة يغطي احتياجات المملكة لعدة شهور علما بان استيراد هذه المواد مستمر بشكل طبيعي.
واشار الى ان الوزارة كثفت الرقابة وبالتعاون مع الحكام الاداريين على اسعار السلع التي شهدت ارتفاعا خلال الفترة الاخيرة موضحا ان اسعار هذه السلع حاليا قد استقرت نتيجة لعودة الطلب عليها الى الوضع الطبيعي.
وقال وزير الدولة للشؤون السياسية وزير الاعلام الدكتور محمد العدوان انه سيعقد مع وزير الخارجية مؤتمرات صحفية وبشكل منتظم لابراز الدور الاردني السياسي والانساني تجاه الاشقاء في العراق.
واشار الى الخدمات والتسهيلات التي تقدمها وزارة الاعلام لمراسلي وسائل الاعلام والصحافة العربية والاجنبية المتواجدين في عمان وفي منطقة الرويشد والذين يبلغ عددهم نحو 21 بين صحافي وفني.
وزير الخارجية الدكتور مروان المعشر بين ان المؤتمرات الصحفية التي سيعقدها مع وزير الاعلام تستهدف بيان الموقف الاردني الواضح والمعلن تجاه الازمة العراقية والاجابة على استفسارات الصحفيين وتفنيد الشائعات والاخبار غير الدقيقة التي تروجها بعض وسائل الاعلام العالمية.
واشار الى ان الوزارة افتتحت غرف عمليات في وزارة الخارجية للاتصال بالسفارات العربية والاجنبية في عمان بشأن تأمين مواطني بلدانهم العائدين من العراق عبر الحدود الاردنية.
وزير الطاقة والثروة المعدنية المهندس محمد البطاينة اكد ان مخزون الاردن من النفط الخام والمشتقات البترولية متوفر بشكل عادي وان حصولنا على هذه المادة متوفر ايضا.
واوضح ان مصفاة البترول تعمل حاليا بكامل طاقتها الانتاجية لايصال جميع المشتقات البترولية الى محطات الوقود في المملكة.
واكد وزير النقل المهندس نادر الذهبي ان اجواء الاردن ومطاراته آمنة ومفتوحة امام الطيران المدني العالمي وان الملكية الاردنية وبعض خطوط الطيران العالمية مستمرة في تسيير رحلاتها من والى المملكة بشكل اعتيادي.
وبين انه نتيجة لثقة واطمئنان شركات النقل البحري والجوي بأمن الاجواء الاردنية والمياه الاقليمية للمملكة فان قطاع النقل في المجالين الجوي والبحري لم يتأثر حاليا نتيجة لعدم حدوث زيادة على التأمين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش