الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اقامها نادي العروبة ومنظمة حزب اليسار بالمحافظة: عقد حلقة حوارية بالكرك حول النقابات المهنية ومؤسسات المجتمع المدني

تم نشره في الاثنين 3 آذار / مارس 2003. 02:00 مـساءً
اقامها نادي العروبة ومنظمة حزب اليسار بالمحافظة: عقد حلقة حوارية بالكرك حول النقابات المهنية ومؤسسات المجتمع المدني

 

 
الكرك - مكتب الدستور: عقد نادي العروبة بالتعاون مع منظمة حزب اليسار الديمقراطي، ندوة حول النقابات المهنية ومؤسسات المجتمع المدني، شارك فيها د. ممدوح العبادي، والمحامي زياد الخصاونة، والصيدلاني جميل النمري اعضاء اللجنة.
وقد اكد طلال المجالي رئىس نادي العروبة الثقافي الرياضي في كلمته ان شعار الاردن اولا يعبر عن مشروع وطني متكامل رسمته القيادة الهاشمية ليقوم على تنفيذه ابناء الوطن كل في مجال عمله، وصولا الى تنمية سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية وتربوية متكاملة ولخلق اردن قوي يستطيع الوقوف بقوة الى جانب امته ومؤثر في قضاياها.
واستعرض المجالي الاهداف التي يسعى النادي الى تحقيقها من وراء هذه الحلقات الحوارية، وازالة اي لبس او غموض من حول »الاردن اولا« الذي اكتنف البعض عند طرح الشعار ومن مختلف الطبقات الحزبية والنقابية والشعبية.
وقد اكد د. ممدوح العبادي عضو لجنة النقابات في الهيئة الوطنية لشعار »الاردن اولا« ان الرسالة الملكية لرئيس الوزراء وتشكيل الهيئة الوطنية لهذا الشعار، ازالت الغموض الذي ساد مختلف الاوساط السياسية والحزبية والنقابية حول مفهوم وآليات عمل هذا الشعار.
واوضح ان رسالة »الاردن اولا« هي خطة عمل من شأنها صهر كل الاردنيين والاردنيات في نسيج اجتماعي موحد، يحفز حسهم بالانتماء لوطنهم والاعتزاز بأردنيتهم وعروبتهم واسلامهم في مناخ من الحرية والديمقراطية والتعددية والتسامح والعدالة الاجتماعية مشيرا الى ان الرسالة اشارت الى ضرورة تعديل القوانين التي كبلت الحريات، وان صدور الارادة الملكية باجراء الانتخابات النيابية وتحديد موعدها استمرار للنهج الديمقراطي الذي اختطته القيادة الهاشمية وعدم الرجوع عنه.
واشار الى ان المناخ المطلوب لاطلاق شعار »الاردن اولا« كما جاء في الرسالة الملكية تحدثت عن العدالة الاجتماعية من خلال زيادة مشاريع التحول الاقتصادي والاجتماعي وايجاد الحقوق المتساوية للموطنين وكذلك الواجبات ومن خلال وضع ميثاق شرف يصدر عن الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني عنوانه مجتمع متساوٍ في الحقوق والواجبات تطبيقا للدستور في مادته السادسة.
واوضح العبادي ان آلية العمل الموضوعة تتمثل باجراء اتصالات مع جميع مؤسسات المجتمع المدني والاحزاب والفعاليات والقيادات المحلية في كل من المدن والقرى والمخيمات والبادية للاستفادة من ارائها واسهاماتها الفكرية المختلفة وان هذه العملية تحتاج الى آلية عمل طويلة المدى حتى يتحول الاردن الى جزيرة من الحرية والديمقراطية والعدل الاجتماعي تشع على من حولها وتكون القدوة المثلى في ظل قيادة اردنية هاشمية عربية.
كما تحدث العبادي عن ضرورة اجراء الاصلاحات الهيكلية والتنظيمية في النقابات المهنية ومشاكلها مع الحكومة مؤكدا ضرورة تقدم الوطن برافعة حزبية مشيدا باهمية تشكيل لجان لوثيقة الاردن اولا معربا عن امله بان يتم تشكيل لجان اخرى للشباب والتربية والزراعة والبيئة وغيرها وصولا الى تنمية سياسية واقتصادية وفي جميع مجالات الحياة.
كما تحدث في الندوة المحامي زياد الخصاونة مشيرا الى اهمية بقاء الهم الوطني للنقابات لانها قامت مع تأسيس الاردن وتحملت مسؤوليات الاحزاب منذ عام 1967 وحتى اعادة تشكيل هذه الاحزاب مؤكدا انه لا يمكن لاي احد ان يغفل دور النقابات التي كان وما زال همها الوطن والامة.
واشار الى ان النقابات الاردنية ذات وجهات نظر متعددة ومتميزة ومستقلة وتختلف عن جميع النقابات المهنية في العالم العربي مبينا ان معظم اعضاء هذه النقابات هم مع الاستمرار في معالجة الهم الوطني.
اما الصيدلاني جميل النمري فقد اشار الى ان 95% من وقت النقابيين في مختلف المهن يخصص للمهنة وان 5% من الوقت للسياسة وان يكن الدور الظاهر هو السياسي لكن الدور الفعلي للنقابات هو المهني.
وقال النمري لا بد من دور وطني للنقابات التي لا تشكل عبئا ماليا ثقيلا على المواطنين مشيرا الى اهمية اعطاء الدور السياسي للاحزاب وان تكون هناك خطة للهم السياسي والتطوير النقابي موضحا اهمية معالجة المشاكل الهيكلية والمالية وغيرها من النقابات وضرورة ايجاد ما يشبه البرلمان النقابي بواسطة التمثيل النسبي للنقابات والمناطق الجغرافية.
كما دار نقاش في الندوة اجاب خلاله المحاضرون على اسئلة الحضور التي تركزت حول مفهوم شعار الاردن اولا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش