الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اللواء المتقاعد عبدالله محارمة لـ:الدستور`:اطالة زمن الحرب العدوانية ضد العراق وخسائر القوات المهاجمة ستجبر امريكا على اللجوء للوسائل السياسية لانهائها

تم نشره في السبت 29 آذار / مارس 2003. 03:00 مـساءً
اللواء المتقاعد عبدالله محارمة لـ:الدستور`:اطالة زمن الحرب العدوانية ضد العراق وخسائر القوات المهاجمة ستجبر امريكا على اللجوء للوسائل السياسية لانهائها

 

 
عمان - الدستور - اكرم الخطيب: قال اللواء الركن المتقاعد عبدالله محمود محارمة >ان الموقف حتى اليوم الثامن من بدء حملة التحالف العدوانية على العراق، يتلخص في عدم تمكن قوات التحالف وكما هو واضح من خلال وسائل الاعلام من بسط سيطرتها على مدينة الفاو او ميناء ام قصر او الزبير او دخول مدينة البصرة او الناصرية<.
واضاف قائلاً: >ان عمليات القصف الجوي المكثف لبغداد والموصل أوقعت خسائر بالمدنيين وقوات الفرقة الثالثة الأميركية متوقفة 03 كيلومتراً شمال الناصرية وتم سحب طائرات الاباتشي من منطقة العمليات نتيجة للعاصفة الرملية في الأيام السابقة وأشار الى استمرار عمل المجموعات الصغيرة من القوات غير النظامية العراقية على جميع نقاط التماس.
كما يبين الموقف استمرار تنفيذ هجمات معاكسة بقوات نظامية محدودة على أرتال العدو المتوقفة.
في ذات الوقت الذي لم تتمكن فيه قوات التحالف من تحقيق الصورة الملونة المأمولة من خلق انتفاضة شعبية في الجنوب او استسلام قوات الجيش العراقي بأحجام تشكيلات كبيرة.
وأكد ان العراقيين وحدهم وهم يواجهون القوة الأعظم ومعها بريطانيا بتفوقهم في الحرب الالكترونية والقوة الجوية والطائرات العموية المسلحة تسندهم اكبر آلة اعلام في حرب نفسية منظمة تمكنوا من ادارة المعركة في هذه الفترة بنجاح في اعاقة قوات التحالف المعتدية في هجومها الثانوي البصرة - بغداد وهجومها الرئيسي من الجنوب الغربي صفوان - النجف - الناصرية - بغداد وايقاع خسائر غير متوقعة في صفوف قوات التحالف (قتلى وأسرى) حتى الآن.
أما فيما يتعلق بتطور العمليات في الأيام المقبلة فعلى الجهد الرئيسي ستحاول الفرقة الثالثة الاميركية الحصول على التماس مع قوات طرق الحرس الجمهوري المدافعة عن بغداد في الجنوب والغرب بأسرع ما يمكن بعد استنزافها بهجمات مركزة ومستمرة بأكثر من 004 طائرة اباشي متوفرة الى الحد الذي يسمح لها بتحقيق التفوق في قوة المناورة المطلوبة في المكان والزمان على حزام الدفاع الرئيسي عن بغداد. وستستمر حملة القصف الجوي المكثفة على الأهداف الاستراتيجية حول بغداد والموصل والعمارة وعلى فرق الحرس الجمهوري حول بغداد وقال ستحاول قوات التحالف فتح جهد ثانوي من جبهة الشمال بعد تعزيز القوات المحمولة جواً التي تم انزالها مؤخراً في منطقة الجيب الكردي وهي على ما يبدو من الفرقة 101 المحتشدة في الكويت بهدف تشتيت جهد قوة الاحتياط الاستراتيجي العراقية واحتلال حقول نفط كركوك لاحقاً بعد تعزيز هذه القوة وذلك لاستكمال احتلال حقول نفط العراق.
وأتوقع من العراقيين استمرار تطبيق مفهوم الاعاقة بقوات نظامية محدودة من الجيش للمدن التي تم تجاوزها من قبل قوات التحالف في الجنوب والجنوب الغربي لاستمرار تنفيذ عمليات حرب عصابات بمجموعات صغيرة تنطلق من هذه المدن وتعود اليها بقوات غير نظامية لكسب وايقاع اكبر خسائر ممكنة امام منطقة الدفاع الرئيسي حول العاصمة بغداد. كما أتوقع ان يركز العراقيون على عمليات الهجمات المحدودة بقوات صغيرة سريعة لمنع وصول مواد الامتداد من الذخيرة والوقود والارزاق او التعزيز لقوة الجهد الرئيسي شمال الناصرية بمهاجمة قوافل التزويد التي تنقل هذه المواد ليلاً على عجلات او نهاراً بواسطة الطائرات العمودية وذلك بعمل كمائن على طريق التزويد براً بمجموعات تحمل اسلحة مضادة للدروع او جواً بمجموعات صغيرة تحمل اسلحة مضادة للجو.
كما أتوقع ان يخصص العراقيون قوة واجب خاصة سريعة الحركة تعمل كمائن جوية على طرق اقتراب الطائرات العمودية المسلحة (وهي الأودية والاراضي المنخفضة التي تقود الى منطقة الدفاع الرئيسي حول العاصمة بغداد لاستنزاف هذه الطائرات وايقاع اكبر خسائر ممكنة بها.
واعرب اللواء الركن المتقاعد محارمة عن اعتقاده بأنه اذا تمكن العراقيون من اطالة زمن المعركة اطول ما يمكن الى الامام حتى نقترب من عام 4002، وهو عام الانتخابات في امريكا مع ايقاع اكبر خسائر ممكنة في قوات التحالف واستغلال الخسائر في صفوف المدنيين عندها سيتمكن العراقيون ومعهم الرأي العام العالمي المضاد على اجبار الادارة الامريكية الى العودة الى مجلس الامن لانهاء الحملة بوسائل سياسية وعكس النسبة من 3:1 حالياً لصالح الحرب الى 3:1 ضد الحرب.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش