الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اكدت اهمية تخليص جيل المستقبل من ثقافة العيب...لجنة التخطيط في »التربية« تناقش الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفقر

تم نشره في السبت 25 تشرين الأول / أكتوبر 2003. 02:00 مـساءً
اكدت اهمية تخليص جيل المستقبل من ثقافة العيب...لجنة التخطيط في »التربية« تناقش الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفقر

 

 
عمان - الدستور - غادة ابو يوسف
ناقشت لجنة التخطيط بوزارة التربية والتعليم ورقة عمل حول »الاستراتيجية الوطنية الشاملة لمكافحة الفقر من اجل اردن اقوى« لبيان وتوضيح دور الوزارة في مكافحة الفقر والحد منه.
واكد اعضاء اللجنة خلال مناقشتهم بنود الاستراتيجية ان لوزارة التربية دورا كبيرا ومحوريا في مجال توعية الشباب والشابات على اهمية العمل وقيمه حيث ان جزءا كبيرا من مشكلة الفقر تتأتى من ثقافة العمل »العيب« وتقبل المجتمع لاشكاله، اضافة الى ضرورة تربية جيل المستقبل على التخلص من ثقافة العيب والاعتماد على النفس وحب الانتاج.
واعتبرت الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفقر بان استجابة النظام التعليمي لاحتياجات الفقر يعد احد اهم المحاور الاستراتيجية لا سيما وان اعداد كبيرة من الاطفال يلتحقون في المدارس ثم يخرجون منها دون اكمال تعليمهم، وتتركز المبادرات المقترحة في الاستراتيجية على زيادة عدد الاطفال الذين يلتحقون في المدارس عن طريق تخفيض المصاريف المباشرة المتعلقة بارسالهم الى المدارس وتتضمن الاستراتيجية على مقترح لتوسيع برنامج الوجبة المدرسية وتقديم الحليب للطلاب من اجل التأكد من حصولهم على كافة المواد المغذية التي يحتاجون اليها، وربط الصحة بالتعليم من اجل زيادة الاستفادة.
كما ينصح بتوسيع قاعدة مراكز محو الامية وتكنولوجيا المعلومات للقضاء على الامية وزيادة فعالية هذه المراكز باستخدامها كمراكز متعددة الغايات.
وبموجب الخطط التنفيذية لمشروع استراتيجية مكافحة الفقر يقع على وزارة التربية والتعليم مسؤولية تنفيذ العديد من الخطط والانشطة التي من شأنها ان تساهم في مكافحة الفقر، ومن هذه الانشطة تحسين المرافق المدرسية والتخلص من المستأجر منها، وينفذ من خلال شراكة بين وزارات التخطيط والمالية والصحة، ويهدف منه الى زيادة نسبة الالتحاق بالمدارس وخفض نسبة التسرب وتوفير بيئة تعليمية افضل، ويشمل هذا النشاط المناطق الفقيرة في مختلف مديريات التربية والتعليم، والكلفة التقديرية لهذا النشاط ضمن ميزانية برنامج التحول الاقتصادي والاجتماعي ثلاثة ملايين دينار.
اما النشاط الثاني فيتمثل في توفير اللوازم المدرسية للطلبة الفقراء في المناطق المحتاجة بواقع احتياجات 100 طالب من كل منطقة ولغاية 3000 طالب وطالبة من الاقاليم الثلاث الشمال والوسط والجنوب، بحيث يتم توفير اللوازم المدرسية للاطفال من حقائب وتبرعات وملابس رياضية لمساعدتهم على الالتحاق بالتعليم وتوفير الظروف الملائمة لهم لمتابعة التعليم.
وتتضمن خطة المشروع تغطية المدارس بالمرشدين التربويين في المناطق التي تفتقر لوجودهم، وكذلك الاهتمام بالطفولة المبكرة وتشجيع الآباء عن ارسال اطفالهم للمدارس وزيادة عدد الاطفال الملتحقين برياض الاطفال الحكومية وتحسين برامج الصحة.
ووفقا للخطة التنفيذية لاستراتيجية مكافحة الفقر فان لوزارة التربية والتعليم دورا كبيرا الى جانب وزارات اخرى لتوزيع وجبات غذائية للاطفال وتوسيع البرنامج الحالي يشمل التجمعات السكانية في مناطق جرش والكورة وقصبة المفرق والبادية الغربية وعجلون والاغوار الشمالية وبني كنانة ومادبا وقصبة الكرك وعمان الثالثة ويبلغ عدد المستفيدين حوالي الـ 10000 طالب وطالبة.
ومن انشطة الوزارة التي تسهم في مكافحة الفقر فتح مراكز محو امية وتعليم كبار السن في المناطق الفقيرة المختلفة ويبلغ عدد الدارسين 3000 دارس وبهدف هذا المشروع خفض نسبة الامية بواقع 1% سنويا، وكذلك زيادة عدد المراكز من 318 في عام 2002 الى 35 مركزا في العام الحالي 2003.
وكذلك وضع خطة لبرامج جديدة تلبي حاجة السوق من العمالة الماهرة من خلال التركيز على الجانب العملي في تدريس طلبة المرحلة الثانوية للفروع المهنية ضمن خطة تطوير المناهج.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش