الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جمعية الأنوار تنتدي لمناقشة «دور التنشئة الاجتماعية في نشر قيم التسامح»

تم نشره في الاثنين 31 كانون الثاني / يناير 2000. 02:00 مـساءً

معان - الدستور


رعى رئيس بلدية معان الكبرى ماجد الشراري وضمن أنشطة حملة «جميعنا في مواجهة التطرف والإرهاب وأثارهما» تحت شعار فكرنا ايجابي لا ارهابي فعاليات المحاضرة التي نظمتها جمعية الانوار الخيرية للسيدات في معان بعنوان « دور التنشئة الاجتماعية في نشر قيم التسامح « للاخصائية النفسية لبنى الجبارت في مقر الجمعية.
وأجمع المشاركون في الجلسة الحوارية التي عقدتها جمعية الأنوار الخيرية للسيدات بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية في معان لمناقشة طرق مكافحة الإرهاب
والفكر التطرف على ضرورة تفعيل الجانب التوعوي الفكري لدى مختلف الفئات الاجتماعية من أجل تحقيق الوعي للوقاية من الإرهاب والفكر المتطرف.

وجاءت الجلسة الحوارية التي حضرها رئيس بلدية معان ماجد الشراري وأكاديميون وناشطون مدنيون وممثلون من القطاع الشبابي وقطاع المرأة في معان ضمن فعاليات حملة « مجتمع في مواجهة التطرف والإرهاب» والتي تطلقها الجمعية في مختلف مناطق محافظة معان  بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية وتستهدف الأسرة والطفل والفئات الشبابية بهدف نشر الوعي المجتمعي بمخاطر الإرهاب والفكر المتطرف.
وناقشت رئيسة جمعية الانوار للسيدات والناشطة النسوية لانا كريشان في الجلسة الحوارية  الآليات والطرق التوعوية الموجهة نحو الأسرة والطفل وفئات الشباب التي تسهم في تعميق الوعي بمخاطر الإرهاب وطرق الوقاية منه موضحة أن الأفكار المتطرفة تستغل الظروف الاقتصادية والاجتماعية للشباب في المناطق الفقيرة وأن تكاتف الجهود مطلوب للوقوف كسد منيع في محاربة ذلك الفكر وتوضيح صورة الإسلام السمحة.
وبينت كريشان أن تدعيم دور الأسرة فكريا واقتصاديا وإدماج الشباب في التنمية واستيعاب طاقاتهم وتوجيهها سيسهم في محاربة الفكر المتطرف كما سيعمل على تنمية جيل واع منتم لوطنه وقيادته مؤكدة ضرورة تشكيل التحالفات المدنية من قبل المنظمات المدنية لتقديم البرامج والفعاليات اللازمة وتطوير العمل التوعوي ضمن إطار من المأسسة تكون قادرة على تحقيق الأهداف المرجوة والحفاظ على أمن المجتمع فكريا واجتماعيا.
وقدمت الأخصائية النفسية لبنى جبارات ورقة حول آليات التوعية الأسرية ودور مؤسسات المجتمع المدني في التشبيك مع مختلف الفئات الاجتماعية وخصوصا الأسر في المناطق الفقيرة  للوصول إلى مستوى كاف من الوعي بمخاطر وسلبيات الإرهاب الذي يستخدم شبكة التواصل الاجتماعي للوصول إلى فئات الشباب والأطفال مؤكدة دور الرقابة الأسرية والتوعية لحماية الأطفال والراشدين من الأفكار المتطرفة.
واختتمت الندوة بإطلاق فعالية خيرية استهدفت الأسر الفقيرة من خلال توزيع مساعدات عينية وحقائب مدرسية وكسوة الشتاء لمائتي طفل فقير إضافة إلى الأسر المحتاجة قدمتها قوات الدرك بالتعاون مع جمعية الأنوار بهدف التخفيف من معاناة الفئات المحرومة في فصل الشتاء وتحسين مستواها المعيشي.
يذكر أن جمعية الأنوار للسيدات نفذت عددا من المشروعات والبرامج لتمكين المرأة سياسيا واقتصاديا وقانونيا في محافظة معان خلال العامين الماضيين منها؛ مشروع العيادة القانونية، مشروع التدريب المهني للمرأة ، مركز الإرشاد الأسري، صندوق الائتمان، مشروع كافتيريا طالبات جامعة الحسين، مشروع ازدهار لتمكين المرأة اقتصاديا، مشروع الحماية والأمن للمرأة ، مشروع دمج ذوي الإعاقة، مشروع حماية الأطفال من العنف.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش