الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السفير الملقي يقيم حفلا كبيرا حضره مندوب عن الرئيس المصري * الجالية الاردنية في القاهرة تحتفل بعيد الاستقلال

تم نشره في الاثنين 26 أيار / مايو 2003. 03:00 مـساءً
السفير الملقي يقيم حفلا كبيرا حضره مندوب عن الرئيس المصري * الجالية الاردنية في القاهرة تحتفل بعيد الاستقلال

 

 
القاهرة- بترا: احتفلت سفارة المملكة والجالية الاردنية في جمهورية مصر العربية امس بالعيد السابع والخمسين لاستقلال الاردن حيث نودي في مثل هذا اليوم من عام 1946 بالمغفور له الامير عبدالله بن الحسين ملكا دستوريا على البلاد واصبح الاسم الرسمي لها »المملكة الاردنية الهاشمية«.
واقام سفير المملكة ومندوبها لدائم لدى جامعة الدول العربية الدكتور هاني الملقي حفل استقبال كبيرا في هذه المناسبة العزيزة على قلب كل اردني في دار الاوبرا المصرية حضره اكثر من الف شخصية من الوزراء والسفراء واعضاء السلك الدبلوماسي العربي والاجنبي ورجال الصحافة والاعلام ورجال الاعمال وكبار ضباط القوات المسلحة والامن العام في جمهورية مصر العربية ورجال الاعمال والمستثمرين الاردنيين وابناء الجالية الاردنية في مصر.
وقد اوفد فخامة الرئيس المصري حسني مبارك مندوبا عن فخامته لحضور الحفل حيث قدم التهاني باسم فخامته بهذه المناسبة العزيزة الى الدكتور الملقي واركان السفارة ناقلا تحيات وتمنيات فخامة الرئيس مبارك الى جلالة الملك عبدالله الثاني وللشعب الاردني.
وقد تلقى الدكتور الملقي واركان السفارة التهاني بهذه المناسبة الكريمة من المهنئين بينما تبادل اركان السفارة وافراد الجالية الاردنية التهاني وسط الاهازيج والاغاني الاردنية التي انطلقت من مكبرات الصوت التي غطت اجواء حديقة دار الاوبرا المصرية .
وقد تحدث الدكتور الملقي بهذه المناسبة لرجال الصحافة فركز على القفزات الحضارية التي حققتها المملكة منذ تأسيسها وعلى وجهها القومي الذي كان امتدادا للثورة العربية الكبرى التي قادها الشريف الحسين بن علي طيب الله ثراه وقادها الهاشميون الاطهار.
وقال ان المملكة عبرت عن ارتباطها الاكيد بامتها وبالمشروع النهضوي حيث كان الاردن من الدول السبع المؤسسة لجامعة الدول العربية.
واشار الدكتور الملقي الى تولي جلالة المغفور له الملك الباني الحسين بن طلال مقاليد العرش في عام 1953 وبدء جلالته لعهد البناء والاعمار معوضا جلالته افتقار الاردن للموارد والثروات الطبيعية بالتركيز على الاستثمار في مجال الانسان الاردني وتنميته ليكون قادرا على العطاء والابداع من خلال اطلاق الحريات العامة والسماح للاحزاب والصحافة ومنابر الرأي بالتعبير عن رأيها بكل شفافية وحرية.
كما اشار الى قيام جلالته رحمه الله ببناء القوات المسلحة الاردنية ووضع اسس وقواعد الاقتصاد الاردني.
وقال الدكتور الملقي انه في مطلع هذا القرن الحادي والعشرين تولي جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله قيادة البلاد واضعا نصب عينيه ترسيخ الانجازات التي تحققت في عهد جلالة المغفور له الملك الحسين في مختلف القطاعات والارتقاء بالمشروع التنموي نحو افاق ارحب واوسع.
وقال ان جلالة الملك اطلق شعار »على قدر اهل العزم« مؤكدا جلالته قدرة الاردن على مواصلة العطاء والتقدم ومركزا على تطوير المجتمع المدني بمفاهيمه العلمية وذلك من خلال مجموعة من المفاهيم المتمثلة بترسيخ دعائم المؤسسية في العمل والتشريع وتحديد النهج الديمقراطي فكرا وتربية وممارسة وتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص وضمان العدالة الاجتماعية وتوفير المناخ الملائم لرعاية الحريات وحقوق الانسان واعتبار الانسان غاية التنمية بمفهومه الشمولي التكاملي مما يحد من قضايا الفقر والبطالة وتأسيس نهج قائم على المساءلة والمتابعة والاطلاع الاداري لتحريك الاداء العام باتجاه الانجاز والجودة والكفاءة0
واضاف الدكتور الملقي انه بالرغم من حجم الاعباء على المستوى الداخلي فقد ركز جلالة الملك على البعدين الاقليمي والدولي مؤكدا ضرورة تعزيز قدرة الدبلوماسية الاردنية على التفاعل بايجابية مع مختلف قضايا المنطقة وذلك من خلال دفع عملية السلام نحو الحل العادل والشامل وترسيخ اسس التعاون المتكافىء بين الشعوب والتي تشمل البرامج السياسية والاقتصادية لتحقيق الشراكة المتكافئة حيث نتج عنها انضمام الاردن الى اتفاقية الشراكة الاوروبية ومنظمة التجارة العالمية واتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة الامريكية مع استيعاب مختلف المستجدات العلمية ومواكبة التطورات التكنولوجية في شتى المجالات0
وتناول في حديث للصحفيين المصريين العلاقات الاردنية المصرية فقال انه فيما يخص العلاقات المتميزة مع الشقيقة مصر فان هذه العلاقة غنية عن التعريف وجذورها عميقة منذ تأسيس المملكة الاردنية الهاشمية حيث ظل الاردن ومصر في خندق واحد خلال كل الازمات والعواصف التي ألمت بالامة العربية0
وقال ان الزيارات واللقاءات المتكررة التي تتم بين جلالة الملك عبدالله الثاني واخيه فخامة الرئيس محمد حسني مبارك دليل على عمق الروابط الاخوية بين القيادتين والشعبين الشقيقين حيث يتم التنسيق والتشاور في مختلف قضايا الامة والمنطقة
كما يجري العمل على تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين وان مشروع نقل الغاز المصري الى الاردن يدل دلالة اكيدة على ضرورة تحقيق التكامل الاقتصادي العربي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش