الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مبادرات لتغيير الصورة النمطية للمرأة العربية * الملكة رانيا: الملك لن يتخلى عن النضال من أجل السلام * اعادة الأمن الى العراق أولوية أساسية ليشعر العراقيون بالأمان

تم نشره في الثلاثاء 30 أيلول / سبتمبر 2003. 03:00 مـساءً
مبادرات لتغيير الصورة النمطية للمرأة العربية * الملكة رانيا: الملك لن يتخلى عن النضال من أجل السلام * اعادة الأمن الى العراق أولوية أساسية ليشعر العراقيون بالأمان

 

 
عمان ـ الدستور: اعلنت جلالة الملكة رانيا العبدالله رئيسة قمة المرأة العربية، عن تشكيل مجلس استشاري اقليمي لوسائل الاعلام العربية للمساعدة في تغيير الافكار النمطية عن المرأة سيؤسس لتحالف استراتيجي مع وسائل اعلامية اقليمية بارزة وصناع القرار لتحضير برامج تشجع مشاركة المرأة الكاملة في الحياة العامة.
واعلنت جلالتها في حديث لوكالة الانباء الفرنسية ان قمة المرأة العربية ستطلق مبادرات لتغيير الصورة النمطية للمرأة في المجتمعات العربية.
واضافت جلالة الملكة ان قمة المرأة العربية يمكن ان تؤدي دورا حيويا في تشجيع الحوار بين الثقافات، مشيرة جلالتها الى تنظيم منتدى يجمع نساء عربيات وغربيات الشهر المقبل في عمان بهدف فتح قنوات التواصل والصداقة بينهن.
واوضحت جلالتها انها تشعر بالقلق حيال تقارير منظمة »هيومن رايتس ووتش« حول نساء عراقيات سجينات في منازلهن خوفا من العنف والترهيب والخطف، مؤكدة انه من المهم جدا اعادة الامن الى العراق كاولوية اساسية بما يجعل كل العراقيين وخصوصا النساء يشعرون بالامان، وبما يتيح لهم العمل وقصد المدارس وممارسة نشاطاتهم اليومية.
واعتبرت جلالة الملكة رانيا العبدالله، ان اجتماعات مجلس المنتدى الاقتصادي العالمي، تشكل فرصة كبيرة لاثارة قضايا المرأة واهتماماتها على المستوى العالمي.
وقالت جلالة الملكة انها لا تقدم النصيحة الى جلالة الملك عبدالله الثاني بل اننا نعمل سويا وندعم بعضنا البعض لنحول هذه الرؤية المشتركة الى حقيقة.
وتابعت: لا شك ان منطقتنا تشهد فترة حرجة، ان اولئك الذين يناضلون من اجل السلام، على مثال جلالة الملك عبدالله الثاني، يجب ان يواصلوا نضالهم. ان جهودنا المشتركة يجب ان تتركز على تعزيز موقف غالبية ابناء المنطقة الذين يريدون السلام واعلاء صوتهم.
واضافت: عندما يرى الناس العنف في العراق وبين الفلسطينيين والاسرائيليين، قد يفقدون الامل بالمستقبل. غير ان جلالة الملك كرر اكثر من مرة انه لن يتخلى عن النضال من اجل السلام الذي يشكل الخيار الافضل بل الخيار الوحيد. سأبذل ما في وسعي من اجل دعم هذا الالتزام.
ووصفت جلالة الملكة ما يسمى بـجرائم الشرف بانها احد اشكال القتل من دون محاكمة، وهو امر ينافي الشريعة الاسلامية. وثمة حوار مفتوح حول هذه الجرائم والعقوبات في حق مرتكبيها منذ بعض الوقت في المجتمع الاردني. آمل ان يصوت البرلمان لصالح قوانين تحفظ سمعة الاردن كشعب انساني يحترم حقوق الانسان لكل مواطنيه.
واوضحت جلالتها »في الواقع ان حجم هذه الجرائم قليل عدديا ولكنني ارى ان ارتكاب جريمة واحدة من هذا النوع لا يمكن ان يكون مقبولا .لا يوجد بالتاكيد ما يبرر تلك الممارسات في الاسلام، وبالتعاون مع رجال الدين في الاردن، نحاول باستمرار ان ننشر الوعي بين الناس بان جرائم الشرف، منافية للشريعة الاسلامية«.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش