الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اربد تؤبن كوكبة من ابنائها: خريس والشرايري والحتاملة.. رجال يفخر بهم الاردن بفضل نضالهم

تم نشره في الاثنين 22 أيلول / سبتمبر 2003. 03:00 مـساءً
اربد تؤبن كوكبة من ابنائها: خريس والشرايري والحتاملة.. رجال يفخر بهم الاردن بفضل نضالهم

 

 
اربد- الدستور- زياد البطاينة: اقامت الفعاليات الشعبية في مدينة اربد حفل تأبين في مجمع النقابات لابناء اربد المرحومين الدكتور حسن خريس والدكتور احمد الشرايري والمربي محمد هزاع الحتاملة حضره جمع غفير من اهالي ومعارف واصدقاء المرحومين من ابناء المحافظة وتحدث فيه المشاركون عن مناقب المرحومين.

ذوقان الهنداوي
ذوقان الهنداوي، قال: يا اربد الخرزات لله درك كم خرجت من رجال مؤمنين صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه شهيدا في ساحة الوغى ومنهم في ساح المبدأ والايمان والشرف والضمير وكانوا مشاعل وطنية وحرية اضاءت اجواء الوطن العربي كله بفضل نضالهم.
واضاف يحق لنا ان نتباهى باربد ورجالاتها الفارس تلو الفارس ببلد انجب علي خلقي الشرايري وعرار الذي عبر بشعره عن اماني الناس وآلاهم وطموحاتهم وتطلعاتهم ووصفي زين الشباب الذي عاش لوطنه وامته وضحى من اجلهما ونجيب البطاينة الذي روى دمه ارض ليبيا وشفيق ارشيدات وفضل الدلقموني وغيرهم واليوم تزف كوكبة جديدة من صانعي المجد وحملة هموم الامة والمدافعين عن قضاياها فبوركت ارض اربد وكل من شرب ماء راحوب.
واضاف لقد كان احمد الشرايري ابا الفقراء وطبيهم الطبيب والانسان والمناضل وكان الدكتور حسن خريس شقيق شفيق ارشيدات في وطنيته والمربي الفاضل محمد هزاع الذي جسد قدسية التعليم كانوا حقا من الرجال الذين تفخر بهم الاردن اين حلوا واين ارتحلوا وابناء بررة بوطنهم وأمتهم لذا حق علي ان انتزع نفسي من فراش المرض لاوافيهم بنصيب متواضع من واجبي نحو شهداء رحمهم الله واسكنهم فسيح جناته.

زياد ابو غنيمة
زياد ابو غنيمة، قال: ثلاثة سنديانات وطنية في اربد الاولى حسن خريس سنديانة وطنية جمعت بين فطرته الدينية وخلفيته الاسلامية وقد جمع بين الغيرة الوطنية والروح العربية التي صبغت حياته العملية على الساحة النقابية والسياسية وامتلك الاسلوب الوسطي الذي اوصله لمناصب عدة، وكان المناضل والمدافع عن امته وقضاياها في كل محفل، والسنديانة الثانية الدكتور احمد الشرايري طبيب الفقراء وابو الفقراء الذي تميز بفطرته الانسانية وبحمله هموم امته ومناكدته للاستعمار والمستعمرين ورؤياه البعيدة وحبه لامته الكبيرة وحلمه بالتحرر، والسنديانة الثالثة، السنديانة التربوية الباسقة التي انبتت اجيالا مؤمنة بوطنها وقدسية الواجب ومثلها نبت الاف السنديانات في كل بقة من بقاع اربد، هناك سنديانة وصفي وعرار ونجيب البطاينة وعلي خلقي ومحمد حجازي وسامح وابا نعيم التل وصبحي ابو غنيمة وغيرها وغيرها ما زالت منارات تضيء للاجيال طريقا.
وقال انني اهيب بجامعة اليرموك ان تعمل على ان لا تضيع محطة من تلك المحطات المضيئة باعمالها وان تجمع اثارها من اربد وافيائها في لوحة تظل ماثلة تشهد عظمة عطائهم ودورهم.

محمود الطوالبة
الاستاذ محمود الطوالبة، قال: ان ثلاثتهم عاشوا بهذه البلدة الصابرة الام الحنون احبوها وترعرعوا بها وحملوا همها فاتجهوا مع الاحرار غربا وشرقا وشمالا وجنوبا رافضين الحدود المصطنعة حاملين الهم العربي مدافعين عن امتهم وقضاياها كل في اختصاصه وتصدوا للاستعمار وناضلوا ليحققوا حلمهم بالوحدة والحرية ولكن المنية تخطفتهم وما زالت عيونهم ترنوا على مستقبل افضل وحياة كريمة وظلوا منارات تهدي الاجيال لطريق الخلاص ودروسا من السلف للخلف وقصة تحكي عن شهداء اعطوا ووفوا وكانوا رمز الانتماء والولاء والوفاء فاستحقوا منا كل التقدير والاحترام.

صالح العرموطي
المحامي صالح العرموطي قال: أتيت اليكم لتأبين أخوة لنا ورفاق درب وكفاح فالسلام لكم ايها الابرار والسلام عليكم في رفادة ربكم وجوار نبيكم السلام عليك دكتور حسن من اتحاد الاطباء وقد كنت رئىسه وقد وسعت دائرة الانتماء للامة وكنت لا تجامل على حساب الامة وقضاياها وتعشق ارضك عشقا لا مثيل له وكنت الشخصية الوطنية القومية لا تعرف للوطن حدودا واليوم تترك فراغا موحشا بغيابك عنا وقد كنت الفارس الذي حمل على عاتقه هموم امته وناضل من اجلها وضحى لاجلها رحمك الله ورحم من اتينا اليوم من اجل ان نقول لهم ناموا قريري العين فقد تركتم فينا الكثير الكثير مما يوقظ فينا الحس ويجعلنا مستمرين على النهج فكل منكم من مواقعه المختلفة كان معلما في اختصاصه وفارسا بساحته رحمكم الله.

مصلح العزة
الاستاذ مصلح العزة قال: اليوم نلتقي في هذه المناسبة لنتحدث عن اخوة اعزاء ورفاق درب واوفياء لامتهم ووطنهم واهلهم حملوا راية العروبة وناضلوا واعطوا وجسدوا بعملهم وتضحياتهم معنى الوحدة الوطنية والرجولة واكانوا اصحاب راي ومواقف ثابتة وحكمة ومعرفة فان رحلوا اليوم باجسادهم فهم باعمالهم وصفاتهم وعطائهم الذي سيبقى عبرا ودروسا للاجيال تتغنى به وتسير على نهجه.

حسني خريس
كلمة آل خريس القاها الدكتور حسني خريس، فقال: نتقدم بالشكر لكل من جاء الينا اليوم لحضور حفل تأبين كوكبة من فرسان النضال والعطاء ونماذج من نماذج الوفاء والانتماء للوطن والامة نعم كانوا بررة ونبلاء سادة في مواقفهم وكبرياء جذروا قيم الانسانية في قمة النبل وتحدث عن مناقب وصفات الفقيد الدكتور حسن خريس ومواقفه الرجولية تجاه امته واحلامه وتطلعاته التي لم تكتمل وقال: انه لم يكن يرى الا بعينه ولا يجعل لعقل من العقول سلطانا عليه ولا يخشى بالحق لومة لائم وفيا لامته وقضاياها رهن نفسه من اجل امته ولفلسطين وهب كل حياته وقدم كل ما عنده للانتفاضتين المباركتين، وقال: لقد كان الدكتور حسن خريس انسانا عربيا مناضلا قويا صلبا ملتزما بقضايا امته رحمه الله واسكنه مع الشهداء والصديقين .

قدري النابلسي
الاستاذ قدري النابلسي اشاد بالمرحومين الثلاثة مستذكرا الايام التي قضاها معهم في هذا البلد والدور الذي قاموا به كل في موقعه وقال ان للموت رهبة وللفراق اوجاعا فمن منا لا يذوب قلبه في جوفه لوداع الاعزاء ونحن كل يوم نودع عزيزا او رفيقا نبكيه ونحزن على فراقه فكيف من كانوا قرابين الوفاء والانتماء والمحبة والاخلاص لوطنهم وامتهم وقضاياها.

خالد الشرايري
الدكتور خالد الشرايري القى كلمة آل الشرايري فقال تحية عطرة نزجيها منكم الى الذين ومضوا مخلفين لنا عبق الذكرى ونحن هنا نستمطر الرحمة شآبيب على تلك الارواح التي كانت تملأ المكان رواحا ورواء وتسهر الليل لترى شمس الصباح انهم جيل الذين صنعوا المجد وصاغوا لنا العهد لعمري انهم الوفاء وفحواه فالحديث عنهم هو الحديث عن المكان والزمان المكان عنوانا والزمان يصبح تاريخا.
واشاد السيد الشرايري بادوار المرحومين وفعاليتها وعرج على مآثر واعمال ومشوار الدكتور الشرايري ابا الفقراء وطبيبهم ونضاله وما كان يعتصره من ألم وحزن على اوضاع الامة حتى قبيل رحيله وما قام به منذ تواجده طالب علم بدمشق حتى خطفه الموت من بيننا.

عبدالله الحتاملة
كلمة آل الحتاملة القاها السيد عبدالله الحتاملة، فقال: الان نعيش في رحاب كوكبة من فرسان هذا البلد الكبير الشامخ في عرين وطني من انبل الشمائل واصدق المواقف.
كانوا بررة ثلاثتهم مثل غيرهم من ابناء اربد التي ما زالت أما رؤوما تعطي في كل يوم جيلا مؤمنا قادرا على صنع المستقبل مؤمنا وفيا صادق الانتماء والحب لوطنه وامته كانوا بررة هاماتهم تطاول عنان السماء فرسان مواقف واصحاب فكر طموح جاد تجمعهم لغة مشتركة هي هم الوطن ومواطنيه ونزعتهم الانسانية تجمع ولا تفرق تصون ولا تفرط لقد رحلوا عنا تاركين فينا جذوة النضال نستذكر من خلالها شرف النضال لهم الجنة والمغفرة.

احمد الكوفحي
السيد احمد الكوفحي قال: لهم الرحمة ثلاثتهم فقد كان لكل منهم القدرة على حمل الامانة، والدفاع عنها بقوة حملوا الهم العربي والوطني وضحوا في سبيل مبادئهم وايمانهم فكانوا مشاعل مضيئة كيف لا وهم من ابناء هذه التربة التي ما نبت في احشائها الا الطهر ارض الرباط والحشد ارض الكرامة التي افرزت الشهداء والاحرار الذين كانوا مشاعل نور وهداية ونماذج من نماذج العطاء والوفاء والانتماء لوطنهم وامتهم رحمهم الله واسكنهم فسيح جناته.

عبدالرؤوف التل
المحامي الاستاذ عبدالرؤوف التل قال: ثلاثتهم كوكبة من رجال هذا البلد العظيم من الشم العرانين امنوا بسلطان الكلمة وناضلوا في سبيل امتهم وقضاياها في كل موقع حلوا به او ارتحلوا اليه حاملين الهم العربي نعم فهم ابناء هذه المدينة الولادة والتي تطرح ثمار الخير مع كل صباح قادرة على الانجاب الكثير امثال من ضحوا بكل ما يملكون من اجل وطن عزيز وامة ماجدة قادرة على انجاب رجال صادقين بحبهم ووفائهم لا يخشون بالحق لومة لائم، يواجهون التحديات ويخطون الطريق لاجيال مؤمنة بامتها وقضاياها واليوم مع هذه الكوكبة من شهداء اربد نستذكر الماضي وتعود الذاكرة بنا لنقول ان مدينة انجبت نجيب البطاينة الذي روى بدمه ارض ليبيا وعبدالقادر التل ومحمود الروسان وسامح حجازي وسالم الهنداوي وسعد العلي البطاينة وغيرهم وغيرهم هي بلد ولود ورحمها عامر نعم نحن اليوم نستذكر كوكبة من شهداء الحق والواجب من الذين في بنيان هذا البلد.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش