الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في حديث هاتفي مع (الدستور) * القس جاكسون: بوش يريد اراقة الدماء والثمن سيكون باهظا

تم نشره في الأحد 16 شباط / فبراير 2003. 02:00 مـساءً
في حديث هاتفي مع (الدستور) * القس جاكسون: بوش يريد اراقة الدماء والثمن سيكون باهظا

 

الدستور ـ ليما نبيل ـ اكد القس جيسي جاكسون داعية السلام الامريكي ان الولايات المتحدة ستفقد اصدقاءها لو استمرت في سياستها المتمثلة في قرع طبول الحرب.. والثمن سيكون باهظا.. مشيرا الى ضرورة العمل على اسقاط امكانية الحرب.
وقال القس جاكسون في حديث هاتفي مع »الدستور« عشية وصوله الى لندن حيث يشارك في المسيرة التي ضمت اكثر من نصف مليون من الرافضين للحرب ضد العراق.. ان على العالم ان يستمر في تمسكه بأن الحرب ليست مسألة حتمية بل انها ليست ابدا حتمية.
وبين القس جاكسون ان الرفض العالمي الذي بدا واضحا يوم امس من خلال المسيرات والمظاهرات والاعتصامات التي شهدتها اكثر من 50 عاصمة ومدينة غربية وعربية لا بد ان يوصل رسالة الى الرئيس الامريكي جورج بوش ورئيس وزراء بريطانيا توني بلير، وقلة من الدول التي انضمت الى معسكرهما ان معسكر السلام اكبر بكثير من هذا المعسكر، مؤكدا على ان مسؤولية المجتمع الدولي الآن التأكيد للرئيس بوش انه لا يستطيع فرض ما يريده على العالم، الذي لن يكون اداة لتنفيذ ما يسعى اليه من تدمير للشعوب التي ترفض الخنوع له.
واضاف قائلا: للأسف ان ما يجري حاليا يتمثل في اندفاع محموم لاراقة الدماء.. وللأسف فان اصابع الولايات المتحدة موجودة في جميع المناطق التي تعيش مشاكل ساخنة بدءا من الاراضي الفلسطينية مرورا بالعراق وانتهاء بافغانستان.
واضاف قائلا: لقد قبل العراق بنصيحة اصدقائه ورحب بعودة فرق التفتيش بل وتعاون معها الى اقصى الحدود وهو عازم على مواصلة ذلك، فلماذا تستمر الولايات المتحدة وبريطانيا في قرع طبول الحرب بدل خيار السلام، على الرغم من ارادة شعوب العالم التي ترى ان الحرب هي آخر المطاف لا اوله.
لقد قال لي العراقيون عندما زرتهم الشهر الماضي في بغداد انهم سيعملون جاهدين وبرغبة صادقة على اقناع المجتمع الدولي بعدم استخدام القوة، ولكن يبدو ان الرئيس بوش يريد اراقة الدماء. مؤكدا أهمية ان يلعب المجتمع الدولي دورا في هذا الاطار.
وقال: نريد ان نجعل الارهاب في العالم اقل وليس اكثر والتطرف اقل وليس اكبر.. وهذه اسباب كافية لجعل الرئيس بوش والسيد بلير يفكران مجددا وبشكل معمق قبل الشروع في هذه الخطوة الكارثية.
وتحدث جاكسون بألم عما يجري في الاراضي الفلسطينية مشيرا الى انه في زيارته الاخيرة حمل معه مبادرة دعا فيها طرفي النزاع الفلسطيني والاسرائيلي الى نبذ العنف واختيار طريق السلام والمفاوضات لحل المسألة الفلسطينية.
واعرب جاكسون عن استعداده لبذل كل جهد ممكن من اجل السلام في الاراضي الفلسطينية وايقاف دائرة العنف التي تؤدي الى استمرار سقوط الضحايا من المدنيين من كلا الطرفين.
وقال: لا بد من قول المجتمع الدولي لا للمخطىء وان لا يترك التحكم بمصير الشعوب لأشخاص بناء على حكم شخصي مؤكدا على ان القوة الوحيدة التي تمنع هذه المأساة هي قوة الشعوب.
الى ذلك اطلقت منظمة العفو الدولية حملة لمناقشة النتائج الانسانية للحرب المحتملة على العراق، وقال بيان صحفي صدر عن المنظمة وتلقت »الدستور« نسخة منه ان النتائج المتعلقة بحقوق الانسان والوضع الانساني للحرب يجب ان تعطى الاولوية في مجلس الامن وهو يناقش حاليا الحرب وتداعياتها.
وقال البيان ان الاثر المحتمل على المدنيين من جراء عمل عسكري ضد العراق لم يحظ بالاهتمام الذي يستحق وينبغي ان يناقش ذلك في جلسة مفتوحة بحضور جميع اعضاء الامم المتحدة وان المسألة اكثر خطورة من ان تناقش على نطاق محصور او خلف الابواب المغلقة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش