الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

امين عام اتحاد اطباء الاسنان العرب لـ''الدستور''...القادري: اتحاد اطباء الاسنان العرب سيعقد دورته القادمة في عمان اذار المقبل

تم نشره في السبت 1 شباط / فبراير 2003. 02:00 مـساءً
امين عام اتحاد اطباء الاسنان العرب لـ''الدستور''...القادري: اتحاد اطباء الاسنان العرب سيعقد دورته القادمة في عمان اذار المقبل

 

 

طالبنا باجتماع طارىء للبرلمانيين العرب لبحث المخاطر التي تمر بها الامة
قوانين النقابات الاردنية مفخرة عربية والتغيير فيها يتم عبر ارادة الهيئات العامة
اموال النقابات تدار لخدمة مصالح المنتسبين وبشفافية عالية
صيغة التمثيل النسبي يجب ان تفرزها اروقة النقابات

عمان - الدستور - جمال العلوي

اكد الدكتور احمد القادري الامين العام لاتحاد اطباء الاسنان العرب ان المكتب التنفيذي للاتحاد سيعقد دورته القادمة في عمان في مطلع شهر اذار المقبل.
واضاف في حديثة لـ»الدستور« ان هذه الدورة ستفي بالسبل اللازمة لاعادة اللحمة لاتحاد اطباء الاسنان العرب وتجاوز حالة التشظي التي عانى منها بفعل حرب الخليج وان الامانة العامة ستوجه الدعوات قريبا للنقابات العربية لتقديم مقترحاتها لعرضها على جدول اعمال الاجتماع القادم.
وقال ان الاتحاد تأسس عام 1968 وكان مقره في بغداد ولا يزال المقر الرئىسي في بغداد لكنه تعرض بعد حرب الخليج الثانية الى حالة ادت الى انشطاره بفعل تداعيات الحرب ونتائجها وموقف الدول منها مشيرا الى ان ذلك ادى الى تشكيل اتحاد اخر تكون من منظمات اطباء الاسنان العرب من بعض الاقطار العربية وان الاتحاد الجديد تنقل بفعل تواجده الى عدد من الاقطار العربية بين القاهرة وبيروت ودمشق.
وشدد على ان نقابة اطباء الاسنان في الاردن لعبت دورا مميزا في الحفاظ على الوضع الشرعي لاتحاد اطباء الاسنان العرب، وكان هذا الدور نابعا من الايمان بأن هذه التسمية والاطار هو حالة عزيزة على كل طبيب اسنان عربي مشيرا الى ان نقابة اطباء الاسنان الاردنية ادركت ان هناك اسبابا جوهرية تدفع الجميع الى اعادة النظر في نظام الاتحاد الاساسي الذي كان معمولا به.
واشار الى ان هذا التوجه انبثق من ضرورة السعي لرفع اي هيمنة لاي جهة على الاتحاد واحترام الية التصويت داخل مؤسسات الاتحاد بحيث تكون منهجية التصويت قائمة على التصويت المتساوي للاقطار المشاركة في الاتحاد لا على نسبة التمثيل في مجالس الاتحاد.
وادك ان هذا العمل تواصل عبر الاعوام 1998 - 2002 بهدف تصويب الوضع السابق وايجاد آلية جديدة تعيد اللحمة الى اتحاد اطباء الاسنان العرب.
وان جهود نقابة الاسنان استندت الى تميز علاقة النقابة مع النقابيين العرب من خلال الحرص على المشاركة في جميع مؤتمرات طب الاسنان العربية بغض النظر عن مكان انعقادها مشيرا الى ان النقابة كان لها تواجد في دمشق وبيروت وتونس، ودبي والكويت، والرياض، والخرطوم، وبغداد.
وقال: لقد تكللت هذه الجهود من الحرص المتواصل على وحدة العمل العربي في تغيير النظام الاساسي للاتحاد في اذار من عام 2001 مؤكدا ان هذه الروحية من الحرص على العمل وتفعيل الدور العربي تواصلت لاستثمار الانجاز الذي تحقق لاقناع كافة المنظمات العربية بالتغيرات الجوهرية التي تمت.
وان المنظمات العربية جميعها باركت الجهود والنتائج الملموسة التي تحققت بعد ان اطلعت النقابات العربية على النظام الاساسي الجديد.
واكد ان الاتحاد سعى الى توثيق العلاقات النقابية العربية من خلال تعميم جميع المؤتمرات على كل اقطار الوطن العربي حيث ان هذه الخطوات ساهمت في انتقال الخبرات بين اقطار الوطن العربي مما ساعد في انتقال الاطباء المتميزين لتقديم محاضرات متخصصة لاضفاء حالة من التواصل العلمي بين اطباء الاسنان حيث سعينا في الاتحاد الى توفير الدعم لاطباء الاسنان في فلسطين الذين تعرضوا الى معاناة بفعل حالة التدمير اليومي التي تمارسها قوات الاحتلال فضلا عن تدمير عيادات الاطباء وتوقفهم عن العمل.
واضاف: لقد بادرنا بتوجيه نداءات الى اطباء الاسنان العرب لضرورة الوقوف الى جانب الاشقاء في فلسطين بهدف تخفيف معاناتهم والمساهمة في تعزيز صمودهم مؤكدا على الدور المميز الذي لعبه الاتحاد في التعبير عن مواقف اطباء الاسنان العرب في رفض العدوان الامريكي على العراق .
اجتماع طارىء
وتطرق الدكتور القادري الى اجتماع المكتب التنفيذي الطارىء الذي عقد مؤخرا في الخرطوم قائلا: لقد استعرض الاجتماع الجهود التي بذلت على صعيد المسيرة الداخلية للاتحاد حيث وجه الاجتماع الطارىء دعوة لكل نقابة عربية لضرورة تشكيل لجنة لدعم صمود اطباء الاسنان في فلسطين ودعوة الجامعات العربية الى ضرورة دعم طلبة فلسطين في مرحلة الدراسة الجامعية والدراسات العليا من خلال العمل على تخصيص مقاعد للطلبة الفلسطينيين.
واشار الى ان الاتحاد سعى في اطار جهوده العربية في التعبير عن رفض العدوان على العراق الى المبادرة لتنظيم زيارة تضامنية من اطباء الاسنان العرب الى بغداد تنطلق من عمان خلال الشهر الحالي للتعبير عن التضامن مع العراق الشقيق وسيتم تحديد الموعد قريبا حيث قمت خلال الشهر الماضي بنقل رسالة من الامانة العامة للمؤتمر القومي للمنظمات العربية المهنية الى رئيس اتحاد البرلمانات العربية رئيس المجلس الوطني السوداني وذلك على هامش انعقاد اجتماعات مؤتمر اطباء الاسنان في الخرطوم.
واشار الى ان الرسالة تمحورت حول ضرورة الدعوة الى عقد اجتماع طارىء للبرلمانيين العرب لبحث التحضيرات الجارية للعدوان الامريكي على العراق.
واكد على ان الامانة العامة للمنظمات العربية تعكف حاليا على وضع الترتيبات لعقد المؤتمر القومي الثالث في السادس والعشرين من الشهر الحالي في المغرب للتضامن مع العراق بحضور 300 شخصية عربية من مختلف اقطار الوطن العربي وستعقد الامانة العامة اجتماعا خلال الاسبوع الحالي في بغداد لوضع الترتيبات النهائية لعقد هذا المؤتمر .

النشاطات المستقبلية
وحول النشاطات المستقبلية للاتحاد قال: نحن بصدد اصدار نشرة دورية للاتحاد يتم تبادلها من النقابات العربية بهدف تعزيز تبادل المعرفة العلمية المتخصصة وتعميق التفاعل المشترك بين النقابين العرب فضلا عن العمل على استكمال وتنشيط لجان الاتحاد وان الامانة العامة بدأت بدراسة واقع اطباء الاسنان العرب من خلال استبيان متخصص لدراسة اعداد المهنيين العرب ومجالات تخصصهم والتخصصات التي تشهد ارتفاعا في اعداد المتخصصين والتخصصات التي يوجد ندرة فيها ونسب اطباء الاسنان لكل 1000 مواطن في كل دولة عربيةوعدد كليات طب الاسنان ومعدلات الخريجين مضيفا انه يجيب هذا الاستبيان الاجابة على سؤال اساسي حول الزامية الانتساب للنقابة في كل قطر عربي، والخدمات التي تقدمها النقابة للمنتسبين في مجالات التأمين الصحي والضمان الاجتماعي والتقاعد .
قوانين النقابات
واكد الامين العام لاتحاد اطباء الاسنان العرب ان قوانين النقابات الاردنية السارية تمثل نموذجا على المستوى العربي وهي نقابات نفاخر بها من خلال الحالة الديمقراطية التي تعيشها في فرز قياداتها النقابية وهي من النقابات القلائل التي تشارك في التجمعات العربية دون اجندة سياسية بل تمارس قناعتها بالموقف القومي والوطني بكل حرية مضيفا ان نظام الانتخابات المتبع على الصعيد النقابي الاردني ليس له مثيل الا في عدد قليل من الاقطار العربية وهو يتيح التغيير الحقيقي وتبادل المواقع وفق قناعات الهيئات العامة دون توجيه مسبق.
وشدد الدكتور القادري على ان الهجمة على النقابات غير مبررة ومفتعلة وتقوم على مبدأ تعظيم الاخطاء وتجاهل متعمد للايجابيات الكبيرة التي تحققت طوال مسيرة العمل النقابي الاردني .

شفافية مالية
وقال ان النقابات الاردنيةتتمتع بشفافيةمالية ليس لها مثيل في كثير من مؤسسات المجتمع وتقوم على اعتماد الرقابة الذاتية على اموال النقابات فضلا عن قيامها بادارة مشاريع تنموية على الصعيد الاسكاني والتدريب وتطوير الكوادر وتنمية القوى البشرية وان عملها هو عمل مهني صرف ضمن التزام واضح وثابت بالمبادىء الوطنية والقومية.
وقال: ان الغالبية العظمى من الأعمال النقابية تصب في تنظيم أمور المهنة وتطوير قوانينها وتفعيل المستويات العلمية للاعضاء من خلال التواصل العلمي وحماية الاعضاء والمنتسبين وعائلاتهم.
وأكد ان الجانب السياسي القائم على الالتزام بالثوابت الوطنية والقومية للأمة لا يطغى ولا يتعارض مع العمل المهني للنقابات.

القوانين المؤقتة
وقال الدكتور القادري ان المبدأ الذي قامت على أساسه الصيغ التشريعية باتاحة مبدأ القوانين المؤقتة هو في الحالات المستعجلة وضمن شروط محددة ولا اعتقد ان قوانين النقابات الراسخة التي مضى على معظمها أكثر من نصف قرن اصبح بحاجة ماسة للتعديل الفوري والمستعجل مؤكدا على ضرورة احترام الدستور والعمل على اقرار أية تعديلات قد تكون بحاجة لها عبر القنوات الدستورية على أن تنبع هذه التعديلات من الهيئات العامة للنقابات.

أموال النقابات
وتطرق الدكتور القادري الى آلية ادارة أموال النقابات قائلا: أنا أتحدث من خلال تجربتي في نقابة أطباء الاسنان تحديدا وهي حالة يمكن القياس عليها، حيث تدار أموال النقابة وفق معايير وأسس قانونية واستثمارية دون اية مجازفة غير مدروسة مشيرا الى ان الغالبية العظمى لاستثمارات أموال النقابة تقوم على استثمار في قطاعي الاراضي والعقارات والاسكان.

الاطياف السياسية
ودعا الى احترام خيارات الهيئات العامة للنقابات التي تمنح ثقتها باتجاه محدد يعكس قوة هذا الاتجاه وتواجده في الجسم النقابي. وان تجاوز ما يسميه البعض بحالة الهيمنة يتم عبر تفعيل الهيئات العامة والمشاركة الفعالة في الترشيح والانتخاب والنشاطات النقابية.

التمثيل النسبي
وقال ردا على سؤال ان صيغة التمثيل النسبي قد تكون من الصيغ المقبولة لكن اقرار واعتماد هذه الصيغة يجب ان يتم عبر قنوات الحوار وداخل اروقة النقابات ومن خلال الاجتماعات العامة لا بفعل تداعيات أخرى.
وأضاف: ان هذا الخيار يجب ان يتم عبر شرعية الدراسة والاقرار من خلال الهيئات العامة.

المخاطر الاقليمية
وقال ان المنطقة تمر بأخطر مرحلة من مراحل الأمة في العصر الحديث حيث نشهد قيام قوى دولية جديدة متمثلة بالولايات المتحدة بالتهديد باحتلال العراق. وتنصيب حاكم عسكري عليه.
وأضاف: ان الموقف الرسمي العربي لا يزال دون المستوى المطلوب حتى ان الاقطار العربية لم تتجه نحو عقد قمة عربية طارئة لبحث هذه التحديات التي دفعت المواطن العربي نحو حالة من الذهول والتخبط وغياب موقف شعبي فعال معبر عن حقيقة موقف الأمة مطالبا بتحرك شعبي عربي منسجم مع حجم المخاطر والتحديات التي تمر بها الأمة خاصة اننا اصبحنا نشهد حالة شعبية على الصعيد الدولي متقدمة على المواقف العربية.


رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش