الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مدير ادارة البحث والتطوير التربوي بوزارة التربية لـ »الدستور« * مؤتمن: رؤية جديدة لدى وزارة التربية في مجال البحث والتطوير التربوي * عقد ثلاث ورش للعصف الذهني في أقاليم المملكة الثلاثة

تم نشره في الاثنين 9 حزيران / يونيو 2003. 03:00 مـساءً
مدير ادارة البحث والتطوير التربوي بوزارة التربية لـ »الدستور« * مؤتمن: رؤية جديدة لدى وزارة التربية في مجال البحث والتطوير التربوي * عقد ثلاث ورش للعصف الذهني في أقاليم المملكة الثلاثة

 

 
عمان - الدستور - غادة ابو يوسف: قالت الدكتورة منى مؤتمن مديرة ادارة البحث والتطوير التربوي بوزارة التربية والتعليم ان لدى الوزارة رؤية جديدة في مجال البحث والتطوير التربوي في ضوء ما أكدت عليه توصيات الملتقى الاقتصادي الوطني الثالث العقبة »واحد« تتلخص في الاسهام الفاعل في صناعة القرار التربوي الرشيد وتنمية الموارد البشرية المؤهلة لمجتمع الاقتصاد المعرفي.
واضافت الدكتورة مؤتمن في حديث لـ »الدستور« ان رؤية الوزارة تؤكد على اجراء البحوث والدراسات المنطلقة من حاجات الميدان التربوي، وتوظيف نتاجات البحث التربوي في تفعيل العملية التطويرية، والاطلاع على التجديدات والممارسات والتجارب التربوية المتميزة اقليميا وعالميا والافادة منها بما ينسجم مع مقومات النظام التربوي.
وأكدت على ان الرسالة التربوية في اطار هذه الرؤية تركز على تفعيل منظومة البحث والتطوير التربوي في الوزارة واحداث نقله نوعية في مجال البحث التربوي بشكل عام وفي مجال البحث الاجرائي بشكل خاص بحيث ينعكس ايجابا على تطوير العملية التعليمية - التعلمية من مدخلات وعمليات ومخرجات، وبما يساهم في تحسين آليات رسم السياسات وصناعة القرارات التربوية المتصلة بالنظام التربوي بمفرداته كافة ويوثق خططه وانجازاته.

ابرز المنطلقات
وحول ابرز المنطلقات التي دفعت الوزارة لتبني الرؤية التطويرية لتفعيل البحث التربوي واليه التفعيل؟!
اشارت الى اربعة منطلقات مرجعية انطلقت منها وهي توصيات الملتقى الاقتصادي الوطني الثالث الذي عقد برعاية ملكية سامية وأكدت على ضرورة العمل لاستهداف مرحلة الاقتصاد المبني على المعرفة والابتكار من خلال تهيئة البيئة المناسبة للقيام بالبحث العلمي والتطوير وتعزيز القدرات الوطنية في هذه مجالات التطوير لتحسين آليات رسم السياسات وصناعة القرارات المتعلقة بتنمية الموارد البشرية، اما المنطلق الثاني المتعلق بتسمية وثيقة الاردن اولا التي ركزت على ايلاء البحوث والدراسات التربوية والعلمية المتخصصة الاهتمام الكافي، وربطها باحتياجات القطاعات الوطنية المختلفة، ورصد الموارد اللازمة لتنفيذها.
اما المنطلق الثالث فهو ما أكدت عليه رئاسة الوزراء بضرورة تعاون الوزارات والمؤسسات بطرح الموضوعات التي قد تؤدي الى تحسين ادائها ومنح عمادة البحث العلمي في الجامعة الفرصة لدراستها وبحثها وتقديم النتائج المبنية على اسس علمية لتكريس نتائجها في خدمة وتطوير ادائها والمنطلق الرابع يتمثل في رغبة جمعية اصدقاء البحث العلمي في الجامعات الاردنية الرسمية في عقد عدد من المحاضرات التعريفية بالبحث العلمي لمعلمي مدارس وزارة التربية وطلبتها وتنظيم عدد من الدورات التدريبية المخصصة لمعلمي المدارس حول اساليب البحث العلمي ومنهجيته انسجاما مع متطلبات رتب المعلمين وبالتنسيق مع الجهات المعنية في الوزارة.

منهجية العصف الذهني
وقالت د. مؤتمن انه انطلاقا من المنطلقات السابقة وبتوجيهات من وزير التربية والتعليم د. خالد طوقان والامين العام للشؤون الفنية والتعليمية السيد محمد بزبز الحياري تبنت ادارة البحث والتطوير منهجية جديدة في اقاليم المملكة الثلاثة منهجية عقد ورش العصف الذهني سعيا لتفعيل البحث التربوي باعتبار هذه المنهجية اسلوبا لتوليد الافكار الجديدة عن طريق الاستفادة من مصادر معرفة الجماعة وطاقتها، بدلا من الاعتماد على افكار فرد واحد او عدد قليل من الافراد.
كما وتعتمد ادارة هذا الاسلوب على تشجيع التدفق الحر للافكار والمعلومات، والتعرض للقضية المثارة من وجهات نظر متعددة، مشيرة الى ان الية عقد الورش في المرحلة الاولى تتمثل في عقد ثلاث ورش للعصف الذهني في اقاليم المملكة الثلاثة شمالها ووسطها وجنوبها في اربد والسلط والعقبة، ومن ثم في نوادي المعلمين او مراكز مصادر التعلم او المدارس الكبيرة ويتم ذلك بالتنسيق مع المديريات مسبقا لاختيار المشاركين في الورش ومراعاة تمثيل النوع الاجتماعي والموارد البشرية المتميزة للمساهمة الفاعلة في الحوارات.

محاور البحث العلمي
وعن ابرز المجالات التي يتم اعتمادها كمحاور في تحديد اولويات البحث العلمي المتعلقة بالعملية التربوية في ورش العمل ذكرت د. مؤتمن بانه: تتناول ورش العمل عدة مجالات تربوية رئيسية ومنها التخطيط التربوي والمناهج والكتب المدرسية وتكنولوجيا التعليم والمعلومات والاتصالات المعلم من نواحي مختلفة والتنمية المهنية المستدامة التحفيز رتب المعلمين، التعليم بمراحله المختلفة التعليم والتدريب المهني وسوق العمل الابنية والمرافق والتسهيلات التربوية والتقويم التربوي والامتحان العام، الامتحانات المدرسية، العلاقة التشاركية الفاعلة مع المجتمع المحلي.

الميدان التربوي والبحث العلمي
وردا على سؤال حول مدى مشاركة الميدان التربوي في توجيه او تحديد الاولويات للبحث العلمي بالوزارة قالت: ان الهدف العام وفق الرؤية الجديدة للبحث التربوي يؤكد على تفعيله في الميدان التربوي، والمساهمة في الارتقاء به كما ونوعا، وفقا للاحتياجات الحقيقية للميدان التربوي، في حين ان الاهداف الفرعية كذلك تركز في ان تعرف الاولويات البحثية والقضايا التربوية الاكثر الحاحا وحاجة للبحث والتحليل من وجهة نظر العاملين في الميدان التربوي انفسهم وتؤكد على تحقيق التشاركية بين المركز والميدان التربوي في اجراء الابحاث والدراسات التربوية.
كما وتركز الرؤية الجديدة في مسوغات مشاركة الميدان التربوي في تحديد الاولويات البحثية انطلاقا من ان التربية قضية ومسؤولية وطنية مشتركة والطالب محور العملية التربوية وغايتها الرئيسية وقمة الهرم التربوي لاولويات الوزارة اضافة الى ان المدرسة لم تعد المصدر الوحيد للمعرفة والعلم، والعاملون في الميدان التربوي هم الذين يطبقون خطط الوزارة وبرامجها التطويرية اضافة الى ان الميدان التربوي بمختلف شرائحه هو الاقدر على الاحساس بنبضه وواقعه.
وفي معرض ردها على سؤال هل من اسلوب جديد لتفعيل البحث العلمي وتوسيع المشاركة وفق المهنهجية او الرؤية التطويرية للبحث العلمي قالت د. مؤتمن: المشاركون في ورش العصف الذهني من كافة الاطراف المعنية بالعملية التربوية، ولاول مرة كذلك يتم اشراك خبراء متقاعدين تربويين بحث يشارك في مثل هذه الورش مديرو الشؤون التعليمية والفنية، ومديرو الشؤون الادارية والمالية ورؤساء اقسام الاشراف التربوي ومشرفون تربويون ومديرو ومديرات المدارس ومعلمون ومعلمات وطلبة واولياء امور وممثلو جامعات وممثلو القطاع الخاص.
وعن مصير الابحاث العلمية ونتاج الورش وهل هناك آلية لمتابعة ذلك بينت د. مؤتمن بانه يتم عرض حصيلة الجهود البحثية على لجنة التخطيط الموسعة للحوار حولها واعتمادها وابراز مجموعة الاولويات البحثية الرئيسية للمرحلة المقبلة ضمن المجالات التربوية المختلفة في تقارير فنية متكاملة.
كما اشارت الى انه يتم اصدار اولويات البحث التربوي في الاردن في مطبوعة توثيقية وتعميمها على كافة ادارات المركز والميدان لتشجيعها على اختيار وتنفيذ ابحاث اجرائية في ضوئها كما يتم وضع خطة تنفيذية متكاملة لتنفيذ الابحاث الاجرائية خلال عام ،2004 وكذلك سيتم عقد مؤتمر وطني تحت عنوان: البحث التربوي الاجرائي في وزارة التربية والتعليم مع نهاية عام 2004 لعرض خلاصة الدراسات ومناقشتها ليصار الى توظيف نتائجها اضافة الى تعميم مطبوعة الاولويات البحثية على الجامعات الاردنية سواء الرسمية او الاهلية لتوجيه اساتذتها وطلبتها لدراستها وتحليل نتائجها.

انجازات ادارة البحث
وفيما يتعلق بأبرز انجازات ادارة البحث والتطوير التربوي بينت بان هذه الادارة قامت وخلال الربع الاول من العام الحالي ومن الناحية النوعية باعداد واصدار مطبوعة نحو رؤية مستقبلية للنظام التربوي في الاردن باللغتين العربية والانجليزية موثقة رؤية الوزارة وتطلعاتها المستقبلية ومشاريعها التجديدية واعداد الية بناء الاستراتيجية الوطنية للتربية في الاردن، واعداد وثيقة مشروع التطوير التربوي نحو الاقتصاد المعرفي باللغة العربية اذ يتم حاليا طباعته وسيتم بثها الكترونيا وكذلك الخطة العامة لقطاع التعليم في ضوء توصيات منتدى التعليم في اردن المستقبل، وهناك انجازات كمية في اصدار (1000) نسخة من مطبوعة رؤية وزارة التربية المستقبلية وخططها وتوزيعها على الوزارات والجامعات والمؤسسات ذات العلاقة وسيتم اصدار 10000 نسخة لتوزيعها على مدارس المملكة.
واكدت د. مؤتمن على ان الوزارة تواكب المستجدات والاتجاهات المعاصرة في الادارة والقيادة التربوية مشيرة الى ان اخر تعريف للقيادة التربوية عالميا يركز على ان القيادة هي كسب العقول والقلوب معا لاحداث نقلة نوعية بالتحول من دور المدير الى القائد التربوي هذا القائد الذي يتميز بالابداع والتجديد والتطوير والمتابعة للمستجدات ليكون مرجعا وسندا معرفيا في مواجهة اية قضية، وكسب القلوب عن طريق توثيق العلاقات الرسمية وعن طريق الاحتواء ومعرفة الفروق الفردية وتعزيز ابداعاتهم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش