الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لدى افتتاح جلالته المنتدى الاقتصادي العالمي * * الملك يؤكد اهمية دفع عملية الاصلاح الاقتصادي والاجتماعي والسياسي لتحفيز قوى النمو

تم نشره في الأحد 22 حزيران / يونيو 2003. 03:00 مـساءً
لدى افتتاح جلالته المنتدى الاقتصادي العالمي * * الملك يؤكد اهمية دفع عملية الاصلاح الاقتصادي والاجتماعي والسياسي لتحفيز قوى النمو

 

 
* ضرورة تحديد آليات عملية لتنفيذ خريطة الطريق لتفضي الى اقامة الدولة الفلسطينية
* جلالته يدعو لاقامة حكومة عراقية ذات مصداقية تمثل كافة فئات الشعب وتوفير الامن والاستقرار له
* الشركات الاردنية لديها المقدرة والامكانيات الكبيرة للمساهمة في اعادة اعمار العراق
البحر الميت - »الدستور« - اكد جلالة الملك عبد الله الثاني ان الازدهار لايمكن ان يتحقق في اي بلد او منطقة بمعزل عن الاخرين داعيا المشاركين في الاجتماع السنوي الاستثنائي للمنتدى الاقتصادي العالمي الى اعتماد شراكة حقيقية تستند الى القيم المشتركة والمصير المشترك من اجل التنمية البشرية القائمة على الاحترام المتبادل والحوار الصادق0
وقال جلالته في خطاب افتتح به اعمال المنتدى في البحر الميت امس ان المطلب الاساس هو وجود مجتمع مدني ديمقراطي يحتضن الجميع ويضمن الحقوق ويفوض المسؤوليات ويكرم الجدارة ويكافىء الانجاز وان احجار الاساس التي يبنى عليها تتمثل في السلام والاستقرار والحقوق الاساسية المدنية والسياسية والخدمات الضرورية وحرية التعبير وسيادة القانون.
واضاف جلالته اننا في الاردن ومثلنا كثيرون في الشرق الاوسط نعمل بجد لتوفير بيئة مدنية تمكن افراد شعبنا من تحقيق النجاح والازدهار.
وقال جلالته ان الاجتماع الاستثنائي للمنتدى الاقتصادي العالمي الذي يعقد على الشاطىء الشرقي للبحر الميت سيركز على تحديد آليات لتنفيذ خريطة الطريق للسلام، ودفع عملية الاصلاح الاقتصادي والاجتماعي والسياسي في المنطقة، وتحفيز قوى النمو والتطور ودفع عملية اعادة اعمار العراق، ولتكن اعادة الاعمار تحترم حقوق الشعب العراقي في تعزيز مستقبله.
واضاف جلالته في كلمة افتتح بها امس اعمال المنتدى ان الحاجة ملحة لايجاد حلول للنزاعات الاقليمية والعمل بسرعة لمداواة اليأس الاجتماعي والاقتصادي حيث يعاني العالم العربي من فقر أقل شدة منه في المناطق النامية الاخرى وهناك الكثير من المحتاجين وشباب يواجهون هذه الحقائق.
وقال جلالته: لم نكن نعرف اننا سنلتقي مجددا بهذه السرعة بعدما اجتمعنا في دافوس في شهر كانون ثاني الماضي، وان الاحداث ستتواتر لهذه الدرجة في هذه الاثناء حيث نتحدث الآن عن تسريع المعونات الانسانية للعراق وعن اعادة الاعمار وعن حكومة عراقية ذات مصداقية تمثل كافة فئات الشعب العراقي، وكذلك ضرورة جعل الالتزام بتنفيذ خريطة الطريق واقعا ملموسا بحيث يتحقق السلام الشامل بدولتين تعيشان جنبا الى جنب في سلام وأمن.
وقال جلالة الملك انه ومنذ قمة العقبة فقد جذب تجدد العنف اهتمام وسائل الاعلام وقد حاول المتطرفون اخراج عملية السلام عن مسارها بدفعها مجددا نحو مسارها القديم من الانقسام والكره والعبثية، وقد آن الاوان لنسمع صلوات واحلام وتوقعات اولئك الذين يعيشون في الاراضي المقدسة.
واشار جلالته الى ان اللجنة الرباعية التي تضم روسيا واوروبا والامم المتحدة والولايات المتحدة ستجتمع اليوم الاحد في الاردن لتضع خططا للخطوات المقبلة لتنفيذ خريطة الطريق ولعل في عقد الاجتماع بالتزامن مع هذا الاجتماع ما يخاطب الدور الهام الذي يؤديه هذا المنتدى في هذه الفترة التاريخية من التغيير.
وفيما يلي نص كلمة جلالته:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
بروفيسور شواب
الاعضاء والضيوف الاكارم..
يوصف هذا الاجتماع بالاستثنائي0 وهو استثنائي بالفعل حيث تجتمع في الاردن مجموعة لا نظير لها في لحظة تاريخية حرجة بينما تلوح في الافق فرص غير مسبوقة لبعث مستقبل جديد، مستقبل واعد، مستقبل الحرية، ومستقبل السلام.
اشكرك صديقي بروفيسور شواب على امتلاكك الرؤية والشجاعة التي تمنحك الايمان بالمستقبل والمعرفة بأن الحوار هو المفتاح لهذا المستقبل.. انه مقياس لمكانتك الرفيعة التي جمعت هذا العدد الكبير من القادة من قطاعات مختلفة وجهات مختلفة والذين سيكون لهم دور في مستقبل هذه المنطقة.. اشكر كافة المجتمعين هنا على التزامهم وجهدهم اليوم وفي الايام والاشهر القادمة.
عندما التقينا في دافوس في شهر كانون الثاني الماضي ما كنا لنعرف انذاك اننا سنجتمع مجددا بهذه السرعة او ان الاحداث ستتواتر لهذه الدرجة في هذه الاثناء00 عندها تحدثنا عن الحرب التي كانت تلوح في الافق في العراق00 والان نتحدث عن تسريع وصول المعونات الانسانية وعن اعادة الاعمار وعن حكومة عراقية ذات مصداقية تمثل كافة فئات الشعب العراقي00 عندها تحدثنا عن تحقيق الالتزام بتنفيذ خريطة الطريق نحو السلام لاسرائيل وفلسطين00 والان نتحدث عن جعل ذلك الالتزام واقعا ملموسا00 سلام شامل00 دولتان تعيشان جنبا الى جنب في سلام وامن.
انني اصف هذه اللحظة بأنها حاسمة.. فلم يكن هنالك في اي وقت مضى مثل هذا اليأس ولكن مثل هذا الامل00 مثل هذا البؤس ولكن مثل هذا الوعد00 مثل هذا السفك للدماء ولكن مثل هذا الحنين القوي للسلام00 مثل هذه المخاطر ولكن مثل هذه الفرصة.
في العقبة وقبل اقل من ثلاثة اسابيع شهدنا الفلسطينيين والاسرائيليين يؤكدون نيتهم الصادقة في متابعة السعي نحو السلام فللاسرائيليين توفر خريطة الطريق امنا جماعيا يضمنه كل العرب.. معاهدة سلام وعلاقات طبيعية مع الدول العربية ونهاية للصراع.. وتوفر كذلك للفلسطينيين نهاية للاحتلال دولة مستقلة قابلة للحياة بحلول 2005 والوعد بالعيش كشعب حر مزدهر.
اقر المجتمع الدولي خريطة الطريق وعلينا الان مسؤولية تطبيقها مما يتطلب اكثر من الكلمات والامانى الطيبة.. على اصدقاء السلام في المنطقة والعالم ان يظلوا على الدرب. ويعني هذا التزاما حقيقيا.. التزاما يختبر قيادتنا ومواردنا وقيمنا الاخلاقية العميقة.
منذ قمة العقبة جذب تجدد العنف اهتمام وسائل الاعلام.. المتطرفون حاولوا اخراج عملية السلام عن مسارها بدفعها مجددا نحو مسارها القديم من الانقسام والكره والعبثية.
يجب ان نتذكر عندما نسمع هذه الاخبار ما تريده الغالبية الساحقة من طرفي النزاع.. انها تريد السلام.. تريد العمل والتوفير00 تريد ارسال اطفالها الى المدارس00 تريد التخطيط للمستقبل.. الناس يستصرخون المساعدة في سبيل العودة الى حياة طبيعية.. الى الحرية.. الى الامل00 تلك هي الاصوات الهامة التي تستدعي الاصغاء اليها.
اصدقائي.. يجب ان لا نفوت اي من الفرص المتاحة مجددا 0
ان الاوان لنسمع صلوات واحلام وتوقعات اولئك الذين يعيشون في الاراضي المقدسة ويعشقونها.. ان الاوان لقيادة المسيرة نحو السلام00 سلام تتوفر له مقومات النجاح.. سلام دائم 0
في الغد تجتمع اللجنة الرباعية.. اوروبا وروسيا والامم المتحدة والولايات المتحدة هنا في الاردن لتضع خططا للخطوات القادمة لتنفيذ خريطة الطريق00 ولعل في عقد اجتماعهم الان بالتزامن مع هذا الاجتماع ما يخاطب الدور الهام الذي يؤديه هذا المنتدى في هذه الفترة التاريخية من التغير 0
في اليومين القادمين س_يركز اعضاء المنتدى بكل ما لديهم من خبرات على التحديات الاساسية.. تحديد آليات لتنفيذ خريطة الطريق للسلام00 دفع عجلة الاصلاح الاقتصادي والاجتماعي والسياسي في المنطقة.. تحفيز قوى النمو والتطور ودفع عملية اعادة اعمار العراق.. ولتكن اعادة اعمار تحترم حقوق الشعب العراقي في تقرير مستقبله.. ان ما يربط هذه القضايا الرئيسية معا ليس سوى خيط واحد00 الحاجة لصنع مستقبل امن.. مستقبل افضل لهذه المنطقة وللعالم 0
ان الحاجة ملحة.. فكما علينا الان التصرف لايجاد حلول للنزاعات الاقليمية علينا العمل بسرعة لمداواة اليأس الاجتماعي الاقتصادي00 وحقيقة ان العالم العربي يعاني من فقر اقل شدة منه في المناطق النامية الاخرى الا ان هنالك كثيرا من المحتاجين وكثيرا من العاطلين عن العمل وشبابا يواجهون هذه الحقائق القاسية يوما بعد يوم 0
وفي الحقيقة فان اعمار نصف سكان العالم العربي دون الثامنة عشرة.. هؤلاء الشباب مثلهم مثل غيرهم في اي مكان يستحقون مستقبلا يمكنهم من الازدهار ويمنحهم الفرصة والامل.. واذا ما حرموا من هذه الفرصة فهل نستغرب تشككهم بمنافع العولمة او بالنوايا الحسنة للعالم المتطور 0
كي نغير هذا علينا ان نعمل واعتقد ان العمل يبدأ من الوطن 0
نحن في الاردن ومثلنا كثيرون في الشرق الاوسط نعمل بجد لتوفير بيئة مدنية تمكن افراد شعبنا من تحقيق النجاح والازدهار00 ان المطلب الاساسي هو وجود مجتمع مدني ديمقراطي يحتضن الجميع.. يضمن الحقوق ويفوض المسؤوليات ويكرم الجدارة ويكافىء الانجاز.. ان احجار الاساس التي نبني عليها تتمثل في السلام والاستقرار والحقوق الاساسية المدنية والسياسية والخدمات الضرورية وحرية التعبير وسيادة القانون.
كما يعلم العديد منكم جرت في الاردن هذا الاسبوع انتخابات نيابية سوف ينضم بموجبها مائة وعشرة اعضاء في مجلس النواب الى مجلس الاعيان الاردني باعضائه الخمسة والخمسين ليعملوا معا من اجل مستقبل الاردن.. وفي الان ذاته تقوم اعداد لا تحصى من الاردنيين بالمهمة ذاتها00 المسؤولون الحكوميون الذين يسابقون الزمن في بعث روح جديدة للخدمات والدقة في اداء الاعمال.. وهنالك قادة القطاع الخاص الذين يتواصلون مع كافة ارجاء العالم سعيا وراء اعمال جديدة ومبتكرة.. منظمات غير حكومية وقيادات المجتمعات المحلية التي تحمي الاطفال وتمكن النساء وتحمي البيئة واكثر من ذلك بكثير 0
لتأكيد التزامنا بحقوق الانسان اسسنا مؤخرا مركزا وطنيا لحقوق الانسان وكذلك المجلس الاعلى للاعلام وهو مجلس مستقل00 هذا هو بلدنا الاردن البلد الذي يعمل لتحقيق المساءلة والشفافية والسلام.. البلد الفخور بموروثه الاسلامي والذي يواجه المستقبل بكل ثقة 0 وقد سمحت لنفسي ان اوجه الدعوة لبعض من شبابنا الذين حققوا الانجازات لينضموا الى هذا الاجتماع.. انهم طلبة من جامعاتنا الاردنية يمثلون ذلك النوع من التميز الذي يعمل بلدنا حثيثا لتنميته.. امل ان تتاح الفرصة لكم للاجتماع والتحدث اليهم ولاشراكهم بحوار معكم تسمعون فيه اراءهم وتسمحون ببعض من وقتكم لتشجيعهم لان هؤلاء الشباب هم المستقبل ليس للاردن وحسب او لمنطقتنا بل للعالم0
الحقيقة ان لا محدودية قرننا الحالي لا تسمح لاي بلد او منطقة بالازدهار بمعزل عن الاخرين.. لكل بلد مسؤولية في العمل من اجل العدل والسلام والفرص00 لكن النجاح سيتحقق في المحصلة عندما تعمل كافة الدول معا لضمان تحقيق هذه المبادىء على نطاق عالمي00 هذه هي الشراكة الحقيقية من اجل التنمية البشرية00 شراكة تستند الى القيم المشتركة والمصير المشترك.. شراكة يشد من عضدها الالتزام بالاحترام المتبادل والحوار الصادق.
ان الشراكة العالمية والحوار يشكلان قوة هذا المنتدى00 وليس سرا انهما ايضا سلاح في الحرب ضد الفقر والعوز والارهاب.. وكما تتجاوز هذه المشكلات حدود الاقاليم كذلك لا بد ان تتجاوز هذه الحلول تلك الاقاليم.. ان منظوركم ورؤاكم العالمية بمثابة القوة المضاعفة التي تحتاج اليها الردود الحقيقية0
في حقيقة الامر يوجد في هذه القاعة لاعبون رئيسيون في التنمية العالمية00 بعضكم منهمك في الالتزام العالمي لتقليص الفقر في اقل الامم نموا00 واخرون ينهمكون الى جانب القطاع الخاص في جهود الحد من الكلفة الانسانية للعولمة00 ولضمان الوصول الى منافعها كذلك تعمل المنظمات غير الحكومية الى جانب الشراكات العامة والخاصة بكفاءة اكبر من ذي قبل لمواجهة الازمات والمشكلات العالمية0
في الايام القليلة القادمة اطلب منكم انتم القادمون من مجالات مهنية وبتجارب وطنية متعددة ان تستقوا من نفاذ بصيرتكم ما يؤثر في اجندتنا الحالية00 وانني لعلى ثقة بأننا بالعمل والتحدث والتعلم معا يمكننا احداث التغيير 0
اصدقائي 0 لم يسبق لنا ان سيطرنا على مصيرنا كما نفعل الان.. ولم يسبق لنا ان حظينا بتوفر مثل هذه الخيارات الواضحة في افعالنا وقراراتنا.. وبالتأكيد لم يحدث في اي مكان اخر قط ان استمعنا بمثل هذا الوضوح الى نداءات اولئك الذين يحتاجون دعمنا من اجل النجاح 0
وبالدعاء من اجل بدايات جديدة وبالايمان بالحريات الجديدة وبالامل في شراكات جديدة فان ابناء الارض المقدسة يرحبون بكم 0
وبالانابة عنهم اشكركم جزيل الشكر.
وفي رد جلالته على اسئلة الحضور بشأن امكانية مساهمة الشركات الاردنية في اعادة اعمار العراق قال جلالته : ان الاصل في هذا سؤال السفير بول بريمر، مشيرا الى ان الشركات الاردنية لديها القدرة في المساهمة بعملية اعادة الاعمار كما تمتلك الامكانات اللازمة.
وعن الجوانب الانسانية التي حدثت منذ تسلم جلالته سلطته خلال الاربع سنوات الماضية، قال لا اقبل ان اقول لا او غير ممكن لا بد من المحاولة والعمل بالرغم من محدودية الموارد . واضاف .. انني اتمنى خلال السنوات الاربع القادمة ان يكون قد تحدد مستقبل العراق والشعب العراقي وان يتمكن هذا الشعب من تقرير مصيره.
وقال اتمنى ان تشهد المنطقة حلا نهائيا للنزاع الفلسطيني الاسرائيلي وان تكون هناك دولة فلسطينية جاهزة للتعايش مع اسرائيل جنبا الى جنب.
واشار الى اهمية العمل بدل الوقوف مكتوفي الايدي وان يتم الاخذ بعين الاعتبار رأي الاغلبية وان يسمح للمواطنين بأن يقولوا رأيهم كما ان على قادة المنطقة ان يدعموا ما يقولونه بالعمل.



رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش