الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خلال افتتاحه الندوة الوطنية حول دور التربية والتنمية * طوقان: حماية البيئة والمحافظة عليها من التلوث يتطلب تضافر الجهود الرسمية وغير الرسمية

تم نشره في الأربعاء 25 حزيران / يونيو 2003. 03:00 مـساءً
خلال افتتاحه الندوة الوطنية حول دور التربية والتنمية * طوقان: حماية البيئة والمحافظة عليها من التلوث يتطلب تضافر الجهود الرسمية وغير الرسمية

 

 
عمان - بترا - بدأت في فندق عمون امس اعمال الندوة الوطنية حول دور التربية والتنمية المستدامة في معالجة المشكلات البيئية التي تنظمها اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم بالتعاون مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم »الالكسو«.
وقال وزير التربية والتعليم رئيس اللجنة الوطنية الدكتور خالد طوقان في كلمة افتتح بها الندوة ان الوزارة تعمل بالتعاون مع المنظمة العربية للتربية »الكسو« ومع المؤسسات والجمعيات والنوادي المهتمة بحماية البيئة لادخال المفاهيم البيئية الى مناهجنا بهدف تعظيم الوعي البيئي لدى اجيالنا.
واضاف: لقد اصبحت قضايا البيئة في مقدمة الاولويات على الصعيدين العالمي والوطني وتفرض نفسها بقوة على جميع المستويات وفي مختلف نواحي الحياة البشرية واصبحت حماية البيئة مسؤولية وطنية تشارك فيها الجهات الرسمية والشعبية ومؤسسات القطاع الخاص.
واشار الدكتور طوقان الى ان التوجيهات السامية بضرورة تعزيز الشراكة ما بين المؤسسات الرسمية والقطاع الخاص من اجل حماية البيئة الاردنية من كل اشكال التلوث وضرورة الاستغلال الامثل للموارد الطبيعية لتحقيق التنمية المستدامة في الاردن كان لها الاثر الاكبر في ان تعمل الوزارة بالتعاون والتنسيق مع جميع الجهات المعنية لتعزيز الوعي البيئي لدى الطلبة حيث بدأت الوزارة وضمن خطط تطوير المناهج الدراسية الى ادخال المفاهيم البيئية في المناهج ولجميع المراحل الدراسية كما عملت على تأسيس الاندية البيئية في مدارس المملكة التي تتيح للطالب امكانية المساهمة في حماية البيئة من خلال حزمة من النشاطات البيئية سواء كان ذلك داخل المدرسة او في المجتمع المحلي.
وقال ان الوزارة عملت على تعزير النشاطات اللامنهجية لتكون حماية البيئة والمحافظة عليها على سلم الاولويات في هذه النشاطات كما تعمل على تشجيع المدارس على انتهاج السلوك البيئي من خلال استثمار القيم الاخلاقية والمبادىء الدينية والتي تدعو جميعها الى حماية البيئة والمحافظة عليها.
واكد الدكتور طوقان ان حماية البيئة والمحافظة عليها من جميع اشكال التلوث البيئي سواء الصناعي او الزراعي او العمراني او السياحي يتطلب تضافر الجهود الرسمية وغير الرسمية وتوفير افضل الامكانيات والتسهيلات لتحقيق الاهداف المرجوة من المحافظة عليها وحمايتها من جميع انواع التعدي سواء مادية او بشرية داعيا المنظمة العربية ومؤسساتنا الرسمية وغير الرسمية المعنية بالبيئة الى تكثيف الجهود في برامجها وانشطتها لنشر الوعي البيئي في مجتمعنا الاردني والمجتمع العربي وتخصيص العديد من المؤتمرات وورش العمل واقامة المعارض واصدار النشرات والصور لتحقيق هذه الوعي بين فئات مجتمعنا المختلفة0

جويحان
والقى امين اللجنة الوطنية ماهر جويحان كلمة المنظمة العربية للتربية »الكسو« قال فيها ان العالم العربي غني بموارده الطبيعية وثرواته العديدة وان التقدم الاقتصادي والصناعي بدأ يستنزف هذه الثروات ويلوث البيئة النظيفة في عالمنا العربي سواء في بيئاته الخصبة او الصحراوية.
واضاف انه لابد للمنظمة العربية بان تتصدى لهذا التحدي وخاصة في السنوات العشر الاخيرة 00 باستقطاب خيرة العلماء والباحثين العرب لاجراء الدراسات والبحوث لتحليل هذه الظواهر ووضع الحلول الناجعة لها وايصالها لاصحاب القرار في الدول العربية الاعضاء في المنظمة.
كما انها تعرض على جدول اعمال/ وزراء التعليم العالي والبحث العلمي العرب/ الذي تعقده المنظمة في كل دورة من دوراتها التي تستغرق سنتين اهمية تسخير البحث العلمي في الجامعات والمؤسسات البحثية لمساعدة المنظمة والدول العربية للتصدي لهذا التحدي كما تختار موضوعا واحدا لمناقشته في اجتماع وزراء التربية والتعليم العرب الذي يعقد دوريا في احدى الدول العربية وستخصص موضوعا لبحث قضايا البيئة والتصحر واستنزاف الثروات الطبيعية ليعرض مستقبلا على اجتماعاتهم.
وقال جويحان ان دعم المنظمة العربية للجان الوطنية العربية يشكل اولوية من اولويات المنظمة العربية خاصة في النشاطات والبرامج الوطنية التي تعقدها في دولها بهدف التصدي التحديات تواجه مجتمعاتنا العربية ويأتي دعم المنظمة العربية للجنة الوطنية الاردنية لعقد هذه الندوة المتخصصة بمشاركة باحثين وعلماء اردنيين مهتمين بالحفاظ على البيئة ضمن هذا التوجه.

الزعبي
وقال مساعد امين عام وزارة المياه والري عدنان الزعبي رئيس جمعية المحافظة على المياه ان الحديث عن المشكلات البيئية يقود الى الحديث عن واقع قطاع المياه في المملكة من حيث الاستهلاك ومصادر المياه والحفاظ عليها من النضوب وايصالها الى المواطنين بجودة عالية الامر الذي يستدعي زيادة الوعي المائي لدى الطلبة ووضع برامج توعوية هادفة وهو ما قامت وتقوم به وزارة المياه والري يساعدها في ذلك المواطن الاردني في وعيه وادراكه لحجم المعضلات المائية التى نواجهها.
وقال ان المؤسسات الحكومية لا تستطيع التعامل مع هذا التحدي وحدها مشيرا الى ان وعي المؤسسات الوطنية في القطاعين العام والخاص ووعي المواطن الاردني هو بمثابة مشاركة فاعلة في تخفيف وطاة هذا التحدي ووضع الحلول الناجحة له باسلوب يعتمد على الحكمة والترشيد.
ويأتي تنظيم هذه الندوة التي تستمر اربعة ايام ضمن مشاركة اللجنة الوطنية للتربية بالاحتفال باليوم العالمي للبيئة وتهدف الى التعريف بالواقع البيئي في الاردن والتنمية المستدامة في قطاع المياه والزراعة والغابات والسياحة البيئية ودور المرأة في التثقيف البيئي.
وتناقش الندوة اوراق عمل يقدمها مختصون من وزارتي المياه والبيئة وجمعية البيئة الاردنية وجمعية المحافظة على المياه حول الوضع البيئي في الاردن والتربية والوعي البيئي والتنمية المستدامة في قطاع المياه والزراعة والغابات والسياحة والبيئة.
وحضر حفل الافتتاح امين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون التعليمية والفنية محمد بزبز الحياري وامين عام وزارة الثقافة الدكتور محمد الطراونة ورئيس المكتب التنفيذي للجنة الوطنية الدكتور صقر عبدالرحيم وعدد من ممثلي المنظمات غير الحكومية في المملكة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش