الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

احتمالات حسم معركة رئاسة النواب بالتزكية...الملك يفتتح الاثنين الدورة العادية الأولى لمجلس الأمة

تم نشره في السبت 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2003. 02:00 مـساءً
احتمالات حسم معركة رئاسة النواب بالتزكية...الملك يفتتح الاثنين الدورة العادية الأولى لمجلس الأمة

 

 
عمان- الدستور- ماهر أبوطير
يفتتح جلالة الملك عبدالله الثاني مجلس الأمة يوم بعد غد الاثنين في الأول من كانون الأول بخطاب العرش السامي وذلك في اول دورة عادية لمجلس الامة.
وسيتناول جلالته في خطاب العرش مختلف القضايا الداخلية ذات الاولوية بالاضافة الى موقف الاردن من القضايا العربية والعلاقات ما بين الاردن ودول العالم، وسيكون خطاب العرش وفقا للدستور الاردني هو البيان الوزاري الذي ستتقدم به الحكومة الى مجلس النواب لنيل الثقة على اساسه.
واثر جلسة الافتتاح يصافح جلالته اعضاء مجلس الامة من النواب والاعيان ليغادر على اثرها جلالته حيث سيعقد مجلس الاعيان اولى جلساته التي سيتم خلالها تلاوة نص الارادة الملكية بتشكيل المجلس ودعوته للانعقاد، وسيتم انتخاب نائب رئيس المجلس ومساعديه وتشكيل لجان المجلس.
وبعد فض جلسة مجلس الاعيان يعقد مجلس النواب اولى جلساته حيث يجري انتخاب رئيس المجلس حيث ترشح لهذا الموقع النائبان عبدالهادي المجالي، ممدوح العبادي، فيما تشير مصادر برلمانية الى احتمال حسم معركة الرئاسة بالتزكية لصالح المهندس عبدالهادي المجالي على الرغم من ان النائب ممدوح العبادي ابلغ »الدستور« في وقت سابق انه لن ينسحب وانه سيواصل ترشيحه حتى النهاية.
وقالت مصادر مطلعة لـ »الدستور« ان اتصالات ستجري لحث العبادي على الانسحاب غير ان تواجده خارج عمان خلال العيد اجّل هذه الاتصالات الى بحر اليومين المقبلين، وليس معروفا موقف العبادي الذي قال في وقت سابق ان استمراره في الترشيح سيكون في سياق صياغة موقف قبل ان يكون بهدف الوصول او عدم الوصول الى موقع الرئيس.
من جهته قال المهندس عبدالهادي المجالي لـ »الدستور« ان اتصالاته مع النواب مستمرة وهو يأمل بدعمهم مشيرا الى ان الحفاظ على هيبة واستقلال المجلس والتعاون مع الحكومة دون تضاد مع حفظ مصالح الناس وقضاياهم هي اهم اولوياته خلال الفترة المقبلة مؤكدا انه يحترم خيارات النواب ويقدرها.
وعلى صعيد انتخابات المكتب الدائم رجحت مصادر »الدستور« ان يحصل النواب الاسلاميون على موقعين داخل المكتب الدائم: موقع النائب الاول بالاضافة الى المساعد الثاني حيث سيترشح نواب اسلاميون لهذه المواقع ابرزهم النائب علي ابوالسكر والذي كان عضوا في المكتب الدائم في دورته غير العادية، كما سيترشح لمواقع المكتب الدائم عدد اخر من النواب.
ووفقا للدستور الاردني فان مناقشة الثقة يجب ان تكون خلال شهر من مثول الحكومة امام مجلس النواب. وعلى هذا فان جلسات الثقة ستكون خلال شهر كانون الاول وسط توقعات بان يطلب رئيس الوزراء التسريع في جلسات الثقة جراء عدم ميله الى تأخير هذه المناقشات.
وتقول مصادر برلمانية ان الحكومة ستكسر حاجز 85 صوتا نيابيا سيمنحونها الثقة، فيما تذهب تقديرات اخرى الى اعلى من ذلك على الرغم من ان رئيس الحكومة ينتظر افتتاح المجلس لمواصلة لقاءات مع الكتل النيابية والنواب المستقلين لحث هؤلاء على منحه الثقة.
من جهة اخرى تعقد كتلة التجمع البرلماني اجتماعا يوم الاحد المقبل للبحث في ترشيح النائب د. ممدوح العبادي مرشح الكتلة على ضوء المستجدات وسيتم خلال الاجتماع تدارس جميع الخيارات كبحث امكانية الحصول على دعم النواب الذين دعموا سابقا النائبين سعد هايل السرور وعبدالرؤوف الروابدة بالاضافة الى بقية الخيارات في ظل التطورات الاخيرة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش